معاجم | معنى و تعريف و نطق كلمة "استغرب" في المعاجم العربية (كل المعاجم)

    المعجم الوسيط

    اسْتغْرب

    • (اسْتغْرب) الرجل فِي الضحك بَالغ فِيهِ وَيُقَال اسْتغْرب عَلَيْهِ الضحك اشْتَدَّ ضحكه وَأكْثر مِنْهُ والدمع سَالَ وَالشَّيْء وجده أَو عده غَرِيبا

    معجم الصواب اللغوي

    اسْتَغْرَب

    • اسْتَغْرَب الجذر: غ ر ب مثال: اسْتَغْرَبَ الشيءَ الرأي: مرفوضة السبب: لعدم ورودها بهذا المعنى في المعاجم القديمة. المعنى: عَدَّه أو وجده غريبًا الصواب والرتبة: -استغربَ الشيءَ [صحيحة] التعليق: ذكر ابن فارس أن استغرب الرجلُ إذا بالغ في الضحك مأخوذ من غَرْب السيف أي حده كأنه بلغ آخر حد الضحك. وعلى هذا فمن الممكن تصحيح استغرب الشيءَ إذا وجده غريبًا قد بلغ آخر حد الغرابة. ويمكن أن نضم إلى هذا تخريجًا آخر هو أن وزن استفعل (من غَرَب بمعنى بَعُد، أو غرُب كان غريبًا) يدل - كما قال الفارابي- على معنى «عدّ الشيء شيئًا آخر، كقولك استحسنه واستملحه»، فيكون معنى استغرب الشيءَ: عدّه بعيدًا أو غريبًا. وعلى الرغم من أن المعاجم القديمة لم تسجل المعنى المرفوض فقد سجلته المعاجم الحديثة كالوسيط والأساسي. ومن اللافت للنظر أن نجد المعنى المرفوض هو الغالب الآن عند الكتاب المعاصرين كتوفيق الحكيم، والعقاد، وغيرهما.

    أساس البلاغة

    غرب

    • غ ر ب كففت من غربه أي من حدّته. قال ذو الرمة: فكفّ من غربه والغضف تتبعه ... خلف السّبيب من الإجهاد تنتحب واقطع عني غرب لسانه. وإني أخاف عليك غرب الشّباب. وكأنّ غربيها في غربي دالج: يريد غربي العين وهما مقدمها ومؤخرها في دلوي ساقٍ. وسالت غروبه وهي الدموع حين تخرج. وكأنّ غروب أسنانها وميض البرق أي ماءها وظلمها. وقذفته نوًى غربةٌ أي بعيدة. وكانت لزرقاء عين غربة أي بعيدة المطرح. وهذا شاوٌ مغرب بالكسر والفتح. يقال: غرّبه: أبعده، وغرّب: بعد. وإذا أمعنت الكلاب في طلب الصيد قالوا: غرّبت. ويقال للرجل: يا هذا غرّب، شرّق أو غرّب. " وهل من مغرّبة خبرٍ "؟ وهو الذي جاء من بعدٍ. وتقول العرب للرجل: هل عندك من جليّة خبر أو مغرّبة؟ فيقول: قصرت عنك لا أي ما عندي خبر. وغرّبت الوحش في مغاربها أي غابت في مكانسها. وأصابه سهم غربٌ على الوصف والإضافة. واغرب عني صاغراً. ورمى فأغرب أي أبعد المرمى. ويقال: " طارت به عنقاء مغرب ". وتكلمفأغرب إذا جاء بغرائب الكلام ونوادره، وتقول: فلان يعرب كلامه ويغرب فيه، وفي كلامه غرابة، وغرب كلامه، وقد غربت هذه الكلمة أي غمضت فهي غريبة، ومنه: مصنف الغريب، وقول الأعرابيّ: ليس هذا بغريب ولكنكم في الأدب غرباء. وأغرب الفرس في جريه والرجل في ضحكه إذا أكثرا منه، ونهي عن الاستغراب في الضّحك وهو أقصاه. ويقال: وجه كمرآة الغريبة لأنها في غير قومها فمرآتها أبداً مجلوّة لأنه لا ناصح لها في وجهها. ومن المجاز: استعيروا لنا الغريبة وهي رحى اليد لأنها لا تقر عند أربابها لكونها متعاورة. وصرّ على فلان رجل الغراب إذا وقع في ضيق وشدّة وهو لون من الصّرار. قال الكميت: إذا رجل الغراب عليّ صرّت ذكرتك فاطمأن بي الضمير وهذه أرض لا يطير غرابها أي كثيرة الثمار مخصبة. وقال النابغة: ولرهط حرّابٍ وقدّ سورةٌ في المجد ليس غرابها بمطار أي هو مجد ثابت لا يزول. وازجر عنك غراب الجهل. قال أبو النجم: هل أنت إن شطّ مزار جمل مراجع سيرة أهل العقل وزاجر عنك غراب الجهل وطار غرابه إذا شاب، وهو واقع الغراب أي شابٌّ. وبحر ذو غوارب. وألقى حبله على غاربه.

    معجم البلدان

    غَرَبَةُ

    • غَرَبَةُ: بالتحريك، كأنه واحدة من شجر الغرب وهو الخلاف: أحد أبواب دار الخلافة المعظمة ببغداد سمي بغربة كانت فيه، وقال أبو زياد: الغرب والواحدة غربة وهي شجرة ضخمة شاكة خضراء يتخذ منها القطران تكون بالحجاز، هذا عند العرب، وأما أهل بغداد فلا يعرفون الغرب إلا شجر الخلاف، وقد نسب إليها بعض الرواة، منهم: أبو الخطاب نصر بن أحمد بن عبد الله بن البطر القارئ الغربي، سمع أصحاب المحاملي وعمّر حتى رحل إليه أصحاب الحديث وانفرد بالرواية عن جماعة، منهم: أبو الحسن ابن رزق البزاز وأبو عبد الله عبد الله بن يحيى البيّع وغيرهما، روى عنه قاضي المارستان وغيره، ومات سنة 464، ومولده سنة 397 أو 398، وكان ثقة.

    معجم البلدان

    غُرَّبَة

    • غُرَّبَة: بالضم، والتشديد ثم باء موحدة: ماء عند جبل غرّب.
    المزيد...

    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC