معاجم | معنى و تعريف و نطق كلمة "جوح" في المعاجم العربية (كل المعاجم)

    غريب الحديث لابن سلام

    جوح

    • جوح فتق قَالَ أَبُو عُبَيْد: أما قَوْله: اسْتغنى أَو كرب - يَقُول: أَو دنا من ذَلِك وَقرب مِنْهُ وكل دَان فَهُوَ كارب قالالشاعر وَهُوَ لعبد قيس بْن خُفاف البرجمي: [الْكَامِل] ابُنَيّ إِن أَبَاك كارَبِ يومِهُ ... فاذا دعيت إِلَى المكارم فاعجلِ وَأما قَوْله: فِي الْجَائِحَة فَإِنَّهَا الْمُصِيبَة تحل بِالرجلِ فِي مَاله فتجتاحه كُله. وَأما الفتْق فالحرب تكون بَين الْفَرِيقَيْنِ فَيَقَع بَينهم الدِّمَاء والجراحات فيتحملها رجل ليصلح بذلك بيينهم ويحقن دِمَاءَهُمْ فَيسْأَل فِيهَا حَتَّى يُؤَدِّيهَا إِلَيْهِم وَمِمَّا يبين ذَلِك حَدِيثه الآخر:

    معجم اللغة العربية المعاصرة

    جوح

    • جوح اجتاحَ يجتاح، اجتحْ، اجتياحًا، فهو مُجتاح، والمفعول مُجتاح • اجتاح العدوُّ بلدًا: أهلكها، أتى عليها وهدّمها "اجتاحت إسرائيل مخيّم جنين". • اجتاحت السُّيولُ الأراضي: اكتسحتها وغمرتها "اجتاحت موجةُ البرد المنطقةَ- بلد مُجتاح بالوباء". اجتياح [مفرد]: 1 - مصدر اجتاحَ. 2 - (سة) قيام إحدى الدول بالدخول عنوة إلى أراضي دولة مجاورة. جائحة [مفرد]: ج جائحات وجوائحُ: داهية، مصيبة تحلُّ بالرَّجل في ماله فتجتاحه كلَّه "أصابته جائحةٌ هذا العام" ° رفْع الحوائج أشدُّ من نزول الجوائح- سنة جائحة: جَدْبة، غبراء، قاحلة. (فق) ما أذهب الثَّمرَ أو بعضَه من آفة سماويّة "أَمَرَ بِوَضْعِ الْجَوَائِحِ [حديث]: نهى عن أخذ صدقة ممّا تبقّى من المحصول المصاب بآفة سماويّة". مُجتاح [مفرد]: اسم فاعل من اجتاحَ. اسم مفعول من اجتاحَ.

    المحكم والمحيط الأعظم

    جوح

    • (ج وح) جاحَتْهم السّنة جَوْحاً وجِيَاحَةً وأجاحَتْهم واجتاحَتْهم: استأصلت أَمْوَالهم. واجتاحَ الْعَدو مَاله: أَتَى عَلَيْهِ. والجوحَةُ والجائحةُ: النَّازِلَة الْعَظِيمَة الَّتِي تجتاح المَال. وكل مَا استأصله فقد جاحَه واجتاحَه، وَقد تقدم عَامَّة ذَلِك فِي الْيَاء. وجُوحانُ: اسْم. ومَجاحٌ: مَوضِع، أنْشد ثَعْلَب: لَعَنَ للهُ بطنَ لَقْفٍ مَسيلاً ... ومَجَاحاً فَلَا أحِبُّ مَجاحا وَإِنَّمَا قضينا على مَجاحٍ أَن أَلفه وَاو لِأَن الْعين واوا اكثر مِنْهَا يَاء، وَقد يكون مَجاحٌ فعالا، فَيكون من غير هَذَا الْبَاب، وَقد تقدم هُنَاكَ.

    المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث

    جوح

    • (جوح) - في الحَدِيثِ: "فإن أصابَتِ الثَّمرةَ جائِحةٌ". الجائِحةُ: الآفَةُ التي تَجْتاح الثِّمار: أي تَسْتَأْصِلُها وتَهْلِكُها. وكُلُّ مُصِيبَة عَظيمة وفِتْنَة مُبِيرة جَائِحة، والجَمْع الجَوائِح. - وفي حَدِيثٍ آخرَ: "أَعاذَكم الله تَعالَى من جَوْحِ الدَّهر" . يقال: جَاحَ يَجُوحُ إذا غَشِي بالجَوَائِح. - في حدِيثِ جَابِر: "نَهَى عن بَيْع السِّنِين، وَوَضَع الجَوَائِحَ". وفي رواية: "وأَمَر بَوضْعِ الجَوائِح". وهذا أَمرُ نَدْب، واستِحْبَاب عند عَامَّة الفُقَهاء، لا أَمرُ وُجُوب. وقال أَحمدُ، وأبو عُبَيد، وجَماعةٌ من أَصْحاب الحَدِيث: هو لَازِم إذا باع الثَّمرَة، فأصَابَتْها آفَةٌ فهَلَكَت. وقال مَالِك: يُوضَع في الثُّلُث فَصاعِدًا، ولا يُوضَع فيما هو أَقلّ: أي إذا كانَت الجَائِحةُ دُون الثُّلُث. فهو من مال المُشْتَرِي، وإن كانَت أكثرَ فَفِي مَالِ البَائِع. وقال أَحْمد: يُوضَع ما هَلَك: أَىّ قَدْر كَانَ. وقال الزَّمخْشَرِي: معناه ذَوات الجَوَائح: أي صَدَقَاتِها. - في حَدِيث: "إنَّ أَبِي يُرِيدُ أن يَجْتَاحَ مَالِي" . : أي يَسْتَأْصِلُه وَيأتِي عليه. يقال: جَاحَهم الزَّمان، واجْتَاحَهم. قال الخَطَّابي: يُشبِه أن يَكُونَ ما ذَكَره من اجْتِياح وَالدِه مالَه، إنَّما هو بِسَبَب النَّفَقَة عليه، وأَنَّ مِقدارَ ما يَحْتاج إليه بها النَّفَقَة شَيءٌ كَثِير لا يَسَعُه عَفْوُ ماله، إلَّا بأن يُجتَاح أصلُه فلم يَعِدْه النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -، ولم يُرخِّص له في تَركِ النَّفَقَة عليه. وقال له: "أَنْتَ ومَالُك لأَبِيك". على مَعْنَى أَنَّه إذا احْتاج إلى مَالِك. أَخذَ مِنكَ قَدْرَ الحَاجَة، كما يَأخُذ من مَالِ نَفسِه، وإذا لم يَكُن لَكَ مَالٌ، وكان لك كَسْب لَزِمَك أن تَكْتَسِب وتُنْفِق عليه. فأَمَّا أن يَكُونَ أَرادَ به إباحَة مَالِه له حتّى يَجْتَاحَه وَيأْتِي عليه إسرافاً وتَبْذِيراً فلا أعْلَم أحدًا ذَهَب إليه، والله تَعالَى أَعْلم.

    مجمع بحار الأنوار

    جوح

    • [جوح] فيه: إنأبي يريد أن "يجتاح" مالي، أي يستأصله ويأتي عليه أخذاً وإنفاقاً. الخطابي: لعل قدر ما يحتاج إليه والده شيء كثير لا يسعه ماله إلا أن يجتاح أصله فلم يرخص له في ترك النفقة عليه وقال: أنت ومالك لأبيك، على معنى أنه إذا احتاج إليه أخذ منه قدر حاجته، وإن لم يكن لك مال لزمك أن تكتسب وتنفق عليه، ولا يريد إباحة ماله له حتى يجتاحه إسرافاً فلا أعلم أحداً ذهب إليه، والاجتياح من الجائحة وهي آفة تهلك الثمار والأموال، وكل مصيبة عظيمة وفتنة مبيرة جائحة وجمعها الجوائح، وجاحهم يجوحهم إذا غشيهم بالجوائح وأهلكهم. ومنه ح: أعاذكم الله من "جوح" الدهر. وح: نهى عن بيع السنين ووضع "الجوائح" وروى: وأمر بوضع الجوائح، هذا أمر ندب، وقال أحمد وآخرون: أمر وجوب يوضع بقدر ما هلك.
    المزيد...

    كلمة اليوم

    مسنون

    هل كانت هذه الصفحة مفيدة

    نعم لا

    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC