معاجم | معنى و تعريف و نطق كلمة "فوق" في المعاجم العربية (كل المعاجم)

    المحكم والمحيط الأعظم

    فوق

    • (ف وق) فَوق: نقيض تَحت، يكون اسْما وظرفا، مَبْنِيّ، فَإِذا أضيف أعرب. وَحكى الْكسَائي: أفوق تنام أم اسفل؟ بِالْفَتْح على حذف الْمُضَاف وَترك الْبناء، وَقَوله تَعَالَى: (فَخر عَلَيْهِم السّقف من فَوْقهم) لَا تكَاد تظهر الْفَائِدَة فِي قَوْله تَعَالَى: (من فَوْقهم) لِأَن " عَلَيْهِم " قد تنوب عَنْهَا. قَالَ ابْن جني: قد يكون قَوْله: (من فَوْقهم) هُنَا مُفِيدا، وَذَلِكَ أَنه قد تسْتَعْمل فِي الْأَفْعَال الشاقة المستثقلة " على " تَقول: قد سرنا عشرا وَبقيت علينا ليلتان، وَقد حفظت الْقُرْآن وَبقيت عَليّ مِنْهُ سورتان، وَقد صمنا عشْرين من الشَّهْر وبقى علينا عشر، وَكَذَلِكَ يُقَال فِي الِاعْتِدَاد على الْإِنْسَان بذنوبه وقبح افعاله. قد اخرب عَليّ ضيعتي، وأعطب عَليّ عواملي، فعلى هَذَا لَو قيل: (فَخر عَلَيْهِم السّقف) وَلم يقل: (من فَوْقهم) لجَاز أَن يظنّ بِهِ أَنه كَقَوْلِك: قد خربَتْ عَلَيْهِم دَارهم، وَقد هَلَكت عَلَيْهِم مَوَاشِيهمْ وغلالهم، فَإِذا قَالَ: (من فَوْقهم) زَالَ ذَلِك الْمَعْنى الْمُحْتَمل، وَصَارَ مَعْنَاهُ: أَنه سقط وهم من تَحْتَهُ، فَهَذَا معنى غير الأول، وَإِنَّمَا اطردت " على " فِي الْأَفْعَال الَّتِي قدمنَا ذكرهَا مثل: خربَتْ عَلَيْهِ ضيعته، وَبَطلَت عَلَيْهِ عوامله، وَنَحْو ذَلِك من حَيْثُ كَانَت " على " فِي الأَصْل للاستعلاء. فَلَمَّا كَانَت هَذِه الْأَحْوَال كلفا ومشاق تخْفض الْإِنْسَان وتضعه، وتعلوه وتتفرعه حَتَّى يخضع لَهَا ويخنع لما يتسداه مِنْهَا، كَانَ ذَلِك من مَوَاضِع " على " أَلا تراهم يَقُولُونَ: هَذَا لَك، وَهَذَا عَلَيْك، فتستعمل اللَّام فِيمَا تؤثره و" على " فِيمَا تكرههُ، قَالَت الخنساء. سأحمل نَفسِي على آلَة ... فإمَّا عَلَيْهَا وإمالها وَقَالَ ابْن حلزة: فَلهُ هُنَالك لَا عَلَيْهِ إِذا ... دفعت نفوس الْقَوْم للتعس فَمن هُنَالك دخلت " على " هَذِه الْأَفْعَال. وَقَوله تَعَالَى: (لأكلوا من فَوْقهم وَمن تَحت أَرجُلهم) أَرَادَ تَعَالَى: لأكلوا من قطر السَّمَاء وَمن نَبَات الأَرْض، وَقيل: قد يكون هَذَا من جِهَة التَّوسعَة، كَمَا تَقول: فلَان فِي خير من فرقه إِلَى قدمه. وَقَوله تَعَالَى: (إِذْ جاءوكم من فَوْقكُم وَمن اسفل مِنْكُم) عَنى: الْأَحْزَاب، وهم قُرَيْش، وغَطَفَان وَبَنُو قُرَيْظَة قد جَاءَتْهُم من فَوْقهم، وَجَاءَت قُرَيْش وغَطَفَان من نَاحيَة مَكَّة من اسفل مِنْهُم. وفَاق الشَّيْء فوقا وفواقا: علاهُ. وَقَوْلهمْ فِي الحَدِيث الْمَرْفُوع: " إِنَّه قسم الْغَنَائِم يَوْم بدر عَن فوَاق " أَرَادوا: التَّفْضِيل، وَأَنه جعل بَعضهم فِيهَا فَوق بعض، على قدر غنائمهم يَوْمئِذٍ. وفَاق الرجل صَاحبه: علاهُ وغلبه وفضله. وفَاق بِنَفسِهِ عِنْد الْمَوْت فوقا، وفؤوقا: جاد، وَقيل: مَاتَ. وفَاق فؤوقا، وفواقا: اخذه البهر. والفواق: ترديد الشهقة الْعَالِيَة. وفواق النَّاقة، وفواقها: رُجُوع اللَّبن فِي ضرْعهَا. يُقَال: لَا تنتظره فوَاق نَاقَة. وَأقَام فوَاق نَاقَة، جعلوها ظرفا على السعَة. وفواق النَّاقة، وفواقها: مَا بَين الحلبتين إِذا فتحت يدك. وَقيل: إِذا قبض الحالب على الضَّرع ثمَّ ارسله عِنْد الْحَلب. وفيقتها: درتها من الفواق: وجمعهما: فيق، وفيق. وَحكى كرَاع: فيقة النَّاقة، بِالْفَتْح، وَلَا ادري كَيفَ ذَلِك!!! وفاقت النَّاقة بدرتها: إِذا ارسلتها على ذَلِك. وافاقت النَّاقة، وَهِي مُفِيق: در لَبنهَا، وَالْجمع مفاويق. وفوقها أَهلهَا، واستفاقوها: نفسوا حلبها. والأفاويق: مَا اجْتمع من المَاء فِي السَّحَاب، اراهم كسروا " فوقا " على " أفواق " ثمَّ كسروا " أفواقا " على " أفاويق " قَالَ أَبُو عبيد فِي حَدِيث أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ، وَقد تَذَاكر هُوَ ومعاذ قِرَاءَة الْقُرْآن، فَقَالَ: " أما أَنا فأتفوقه تفوق اللقوح " يَقُول: لَا أَقرَأ جُزْءا مِنْهُ، وَلَكِن أَقرَأ مِنْهُ شَيْئا بعد شَيْء فِي آنَاء اللَّيْل وَالنَّهَار، مُشْتَقّ من فوَاق النَّاقة. وَقَوله، أنْشدهُ أَبُو حنيفَة: شدت بِكُل صهابي تئط بِهِ ... كَمَا تئط إِذا مَا ردَّتْ الفيق فسر " الفيق " بِأَنَّهَا الْإِبِل الَّتِي يرجع إِلَيْهَا لَبنهَا بعد الْحَلب، قَالَ: والواحدة: مُفِيق. قَالَ أَبُو الْحسن: أما " الفيق " فَلَيْسَتْ بِجمع: " مُفِيق "، لِأَن ذَلِك إِنَّمَا يجمع على: مفاوق، ومفاويق. وَالَّذِي عِنْدِي: أَنه جمع نَاقَة فووق، وَأَصله: فَوق، فأبدل من الْوَاو يَاء استثقالا للضمة على الْوَاو، ويروى: " الفيق " وَهُوَ أَقيس. وَقَوله تَعَالَى: (مَا لَهَا من فوَاق) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: مَعْنَاهُ من فَتْرَة. وتفوق شرابه: شربه شَيْئا بعد شَيْء. وَخَرجُوا بعد افاويق من اللَّيْل، كَقَوْلِك: بعد أقطاع من اللَّيْل، رَوَاهُ ثَعْلَب. وفيقة الضُّحَى: اولها. وافاق العليل إفاقة، واستفاق: نقه. وَالِاسْم: الفواق. وَكَذَلِكَ: السَّكْرَان: إِذا صَحا. وَرجل مستفيق: كثير النّوم، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَهُوَ غَرِيب. وافاق عَنهُ النعاس: اقلع. والفاقة: الْحَاجة. والمفتاق: الْمُحْتَاج. والفوق من السهْم: مَوضِع الْوتر، وَقَول عبد الله بن مَسْعُود: " فَأمرنَا عُثْمَان وَلم نأل عَن خيرنا ذَا فَوق " إِنَّمَا قَالَ: " عَن خيرنا ذَا فَوق " وَلم يقل: خيرنا سَهْما، لِأَنَّهُ قد يُقَال: لَهُ سهم، وَإِن لم يكن أصلح فَوْقه، وَلَا احكم عمله، فَهُوَ سهم وَلَيْسَ بتام كَامِل حَتَّى إِذا اصلح فَوْقه وَأحكم عمله فَهُوَ سهم ذُو فَوق، فَجعله مثلا لعُثْمَان رَضِي الله عَنهُ يَقُول: إِنَّه خيرنا فِي الْإِسْلَام وَالْفضل والسابقة. وَالْجمع: أفواق. وَهُوَ الفوقة، أَيْضا. وَالْجمع: فَوق، وفقاً، مقلوب، قَالَ الفند الزماني شهل بن شَيبَان: ونبلي وفقاها " م " ... كعراقيب قطاً طحل والفوق: لُغَة فِي الفوق. وَسَهْم أفوق: مكسور الفوق، وَفِي الْمثل: " رَددته بأفوق ناصل ": إِذا أخسست حَظه، و: " رَجَعَ بأفوق ناصل ": إِذا خس حَظه أَو خَابَ. وإنفاق السهْم: انْكَسَرَ فَوْقه. وفقته أَنا: كسرت فَوْقه. وفوقته: عملت لَهُ فوقا. وأفقت السهْم، واوفقته، وأوفقت بِهِ، كِلَاهُمَا على الْقلب: وَضعته فِي الْوتر لأرمي بِهِ. وَفَوق الرَّحِم: مشقه، على التَّشْبِيه. والفاق: البان. وَقيل: الزَّيْت الْمَطْبُوخ، قَالَ الشماخ: قَامَت تريك أثيت النبت منسدلاً ... مثل الأساود قد مسخن بالفاق والفاق، أَيْضا: الْمشْط، وَبَيت الشماخ مُحْتَمل لذَلِك كُله.

    المفردات في غريب القرآن

    فوق

    • فوق فَوْقُ يستعمل في المكان، والزمان، والجسم، والعدد، والمنزلة، وذلك أضرب: الأول: باعتبار العلوّ. نحو: وَرَفَعْنا فَوْقَكُمُ الطُّورَ [البقرة/ 63] ، مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ [الزمر/ 16] ، وَجَعَلَ فِيها رَواسِيَ مِنْ فَوْقِها [فصلت/ 10] ، ويقابله تحت. قال: قُلْ هُوَ الْقادِرُ عَلى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ [الأنعام/ 65] . الثاني: باعتبار الصّعود والحدور. نحو قوله: إِذْ جاؤُكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ [الأحزاب/ 10] . الثالث: يقال في العدد. نحو قوله: فَإِنْ كُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ [النساء/ 11] . الرابع: في الكبر والصّغر مَثَلًا ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها [البقرة/ 26] . قيل: أشار بقوله فَما فَوْقَها إلى العنكبوت المذكور في الآية، وقيل: معناه ما فوقها في الصّغر، ومن قال: أراد ما دونها فإنما قصد هذا المعنى، وتصوّر بعض أهل اللّغة أنه يعني أنّ فَوْقَ يستعمل بمعنى دون فأخرج ذلك في جملة ما صنّفه من الأضداد ، وهذا توهّم منه. الخامس: باعتبار الفضيلة الدّنيويّة. نحو: وَرَفَعْنا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ [الزخرف/ 32] ، أو الأخرويّة: وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ [البقرة/ 212] ، فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا [آل عمران/ 55] . السادس: باعتبار القهر والغلبة. نحو قوله: وَهُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ [الأنعام/ 18] ، وقوله عن فرعون: وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قاهِرُونَ [الأعراف/ 127] ، ومن فوق، قيل: فَاقَ فلان غيره يَفُوقُ: إذا علاه، وذلك من (فَوْقِ) المستعمل في الفضيلة، ومن فَوْقُ يشتقّ فُوقُ السّهم، وسهم أَفْوَقُ: انكسر فُوقُهُ، والْإِفَاقَةُ: رجوع الفهم إلى الإنسان بعد السّكر، أو الجنون، والقوّة بعد المرض، والْإِفَاقَةُ في الحلب: رجوع الدّرّ، وكلّ درّة بعد الرّجوع يقال لها: فِيقَةٌ، والْفُوَاقُ: ما بين الحلبتين. وقوله: ما لَها مِنْ فَواقٍ [ص/ 15] ، أي: من راحة ترجع إليها، وقيل: ما لها من رجوع إلى الدّنيا. قال أبو عبيدة : (من قرأ: مِنْ فَواقٍ بالضمّ فهو من فُوَاقِ الناقة. أي: ما بين الحلبتين، وقيل: هما واحد نحو: جمام وجمام) . وقيل: اسْتَفِقْ ناقتَكَ، أي: اتركها حتى يَفُوقَ لبنها، وفَوِّقْ فصيلَكَ، أي: اسقه ساعة بعد ساعة، وظلّ يَتَفَوَّقُ المخض، قال الشاعر: حتى إذا فيقة في ضرعها اجتمعت

    المصباح المنير

    فوق

    • ف و ق : فَوْقُ السَّهْمِ وِزَانُ قُفْلٍ مَوْضِعُ الْوَتَرِ وَالْجَمْعُ أَفْوَاقٌ مِثْلُ أَقْفَالٍ وَفُوقَاتٌ عَلَى لَفْظِ الْوَاحِدِ وَفَوِقَ السَّهْمُ فَوَقًا مِنْ بَابِ تَعِبَ انْكَسَرَ فُوقُهُ فَهُوَ أَفْوَقُ وَيُعَدَّى بِالْحَرَكَةِ فَيُقَالُ فُقْتُ السَّهْمَ فَوْقًا مِنْ بَابِ قَالَ فَانْفَاقَ كَسَرْتُهُ فَانْكَسَرَ وَفَوَّقْتُهُ تَفْوِيقًا جَعَلْتُ لَهُ فُوقًا وَإِذَا وَضَعْتَ السَّهْمَ فِي الْوَتَرِ لِتَرْمِيَ بِهِ قُلْتَ أَفَقْتُهُ إفَاقَةً قَالَ ابْنُ الْأَنْبَارِيِّ الْفُوقُ يُذَكَّرُ وَيُؤَنَّثُ فَيُقَالُ هُوَ الْفُوقُ وَهِيَ الْفُوقُ وَقَدْ يُؤَنَّثُ بِالْهَاءِ فَيُقَالُ فُوقَةٌ وَفَاقَ الرَّجُلُ أَصْحَابَهُ فَضَلَهُمْ وَرَجَحَهُمْ أَوْ غَلَبَهُمْ وَفَاقَتْ الْجَارِيَةُ بِالْجَمَالِ فَهِيَ فَائِقَةٌ. وَالْفُوَاقُ بِالضَّمِّ مَا يَأْخُذُ الْإِنْسَانَ عِنْدَ النَّزْعِ يُقَالُ فَاقَ يَفُوقُ فَوَقًا مِنْ بَابِ طَلَبَ وَالْفُوَاقُ تَرْجِيعُ الشَّهْقَةِ الْغَالِبَةِ قَالَ الْأَزْهَرِيُّ يُقَالُ لِلَّذِي يُصِيبُهُ الْبُهْرُ فَاقَ يَفُوقُ فُوَاقًا وَالْفُوَاقُ بِضَمِّ الْفَاءِ وَفَتْحِهَا الزَّمَانُ الَّذِي بَيْنَ الْحَلْبَتَيْنِ. وَقَالَ ابْنُ فَارِسٍ: فُوَاقُ النَّاقَةِ رُجُوعُ اللَّبَنِ فِي ضَرْعِهَا بَعْدَ الْحَلْبِ وَأَفَاقَ الْمَجْنُونُ إفَاقَةً رَجَعَ إلَيْهِ عَقْلُهُ وَأَفَاقَ السَّكْرَانُ إفَاقَةً وَالْأَصْلُ أَفَاقَ مِنْ سُكْرِهِ كَمَا يُقَالُ اسْتَيْقَظَ مِنْ نَوْمِهِ. وَالْفَاقَةُ الْحَاجَةُ وَافْتَاقَ افْتِيَاقًا إذَا احْتَاجَ وَهُوَ ذُو فَاقَةٍ. وَفَوْقُ ظَرْفُ مَكَان نَقِيضُ تَحْتُ وَزَيْدٌ فَوْقَ السَّطْحِ وَقَدْ اُسْتُعِيرَ لِلِاسْتِعْلَاءِ الْحُكْمِيِّ وَمَعْنَاهُ الزِّيَادَةُ وَالْفَضْلُ فَقِيلَ الْعَشَرَةُ فَوْقَ التِّسْعَةِ أَيْ تَعْلُو وَالْمَعْنَى تَزِيدُ عَلَيْهَا وَهَذَا فَوْقَ ذَاكَ أَيْ أَفْضَلُ وقَوْله تَعَالَى {فَمَا فَوْقَهَا} [البقرة: 26] أَيْ فَمَا زَادَ عَلَيْهَا فِي الصِّغَرِ وَالْكِبَرِ وَمِنْهُ قَوْله تَعَالَى {فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ} [النساء: 11] أَيْ زَائِدَاتٍ عَلَى اثْنَتَيْنِ وَهَذَا عَلَى مَذْهَبِ الْمُحَقِّقِينَ وَهُوَ أَنَّهَا غَيْرُ زَائِدَةٍ وَأَمَّا تَوْرِيثُ الْبِنْتَيْنِ الثُّلُثَيْنِ فَمُسْتَفَادٌ مِنْ السُّنَّةِ وَقِيلَ هُوَ مَفْهُومٌ أَيْضًا مِنْ الْقُرْآنِ لِأَنَّهُ قَالَ فِي الْأَوْلَادِ {لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ} [النساء: 11] فَالْوَاحِدَةُ تَأْخُذُ مَعَ الْأَخِ الثُّلُثَ وَلَا تَنْقُصُ عَنْهُ فَلَأَنْ لَا تَنْقُصَ عَنْهُ مَعَ الْأُخْتِ أَوْلَى فَيَكُونُ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ الثُّلُثُ بِهَذَا الِاسْتِدْلَالِ.

    مختار الصحاح

    فوق

    • ف و ق : (فَوْقَ) ضِدُّ تَحْتَ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} [البقرة: 26] قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: فَمَا دُونَهَا كَمَا تَقُولُ إِذَا قِيلَ لَكَ فُلَانٌ صَغِيرٌ: هُوَ فَوْقَ ذَلِكَ أَيْ أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ. وَقَالَ الْفَرَّاءُ: فَمَا فَوْقَهَا أَيْ أَعْظَمُ مِنْهَا يَعْنِي الذُّبَابَ وَالْعَنْكَبُوتَ. وَ (فَاقَ) الرَّجُلُ أَصْحَابَهُ عَلَاهُمْ بِالشَّرَفِ وَبَابُهُ قَالَ. وَفَاقَ الرَّجُلُ يَفُوقُ (فُوَاقًا) بِالضَّمِّ إِذَا شَخَصَتِ الرِّيحُ مِنْ صَدْرِهِ. وَكَذَا مَا يَأْخُذُهُ عِنْدَ النَّزْعِ فُوَاقٌ. وَ (الْفُوَاقُ) بِضَمِّ الْفَاءِ وَفَتْحِهَا مَا بَيْنَ الْحَلْبَتَيْنِ مِنَ الْوَقْتِ لِأَنَّهَا تُحْلَبُ ثُمَّ تُتْرَكُ سُوَيْعَةً يَرْضَعُهَا الْفَصِيلُ ((لِتَدِرَّ)) ثُمَّ تُحْلَبُ. يُقَالُ: مَا أَقَامَ عِنْدَهُ إِلَّا فُوَاقًا. وَفِي الْحَدِيثِ: «الْعِيَادَةُ قَدْرُ فُوَاقِ نَاقَةٍ» . وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ} يُقْرَأُ بِالْفَتْحِ وَالضَّمِّ أَيْ مَا لَهَا مِنْ نَظْرَةٍ وَرَاحَةٍ وَإِفَاقَةٍ وَفِي حَدِيثِ أَبِي مُوسَى يَصِفُ قِرَاءَتَهُ جُزْأَهُ: «أَمَّا أَنَا (فَأَتَفَوَّقُهُ تَفَوَّقَ) اللَّقُوحِ» أَيْ أَقْرَؤُهُ شَيْئًا بَعْدَ شَيْءٍ فِي آنَاءِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَا مَرَّةً وَاحِدَةً. وَ (الْفَاقَةُ) الْفَقْرُ وَالْحَاجَةُ وَ (افْتَاقَ) الرَّجُلُ افْتَقَرَ وَلَا يُقَالُ: فَاقَ. وَ (اسْتَفَاقَ) مِنْ مَرَضِهِ وَمِنْ سُكْرِهِ وَ (أَفَاقَ) بِمَعْنًى.

    المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث

    فوق

    • (فوق) - قَولُه تَعالَى: {فإن كُنَّ نِسَاءً فَوقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَركَ} قيل: لَفْظَة "فَوْق" - ها هنا - صِلَةٌ، كما في قَولِه تَعالَى: {فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْناقِ} والضرْب المُراد به: هو ضَرْب الأَعْناق لا ما سِواه. وما فَوقَها عِظَامُ الرَّأس، ولَيْسَت بموَضِعِ الضَّرب فيمَن يُرادُ قَتلُه في العادة، فكَذلِك البَناتُ إذا كانتا اثْنَتَيْن تَرِثَان الثُّلُثَيْن؛ ولأن الآية نزلَت في بِنْتي سَعْدِ بن الرَّبيع؛ وقد ورد في حديث جابر: "أَنَّها لما نَزلَت أَعْطَاهُمَا الثُّلُثَيْن". وكذلك قالَ تعالى: {ولَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَكَ} ، ثم قال: {فإن كَانَتا اثْنَتَينْ فَلهُما الثُّلُثَان} والبِنْتُ أَوكَدُ نَسَبًا من الأُخت. وقد قال تعَالَى: {وَإِن كانَتْ وَاحِدَةً فَلَها النِّصْفُ} ؛ فكَذلك إذا كانتا اثْنَتَيْن كان لهما الثُّلُثَان كالأُخْتَيْن؛
    المزيد...

    كلمة اليوم

    يارا

    هل كانت هذه الصفحة مفيدة

    نعم لا

    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC