معاجم | معنى و تعريف و نطق كلمة "مدرسة" في المعاجم العربية (كل المعاجم)

    معجم الصواب اللغوي

    مَدْرَسَة

    • مَدْرَسَة الجذر: د ر س مثال: القرية الرأي: مرفوضة السبب: لزيادة تاء التأنيث على «مفعل» اسم المكان. المعنى: مكان الدّرس والتعليم الصواب والرتبة: -مَدْرَسَة القرية [فصيحة] التعليق: أقرّ مجمع اللغة المصري قياسيّة صيغة «مفعلة» بفتح العين أو كسرها مع ختمها بتاء التأنيث في أسماء الأماكن بناء على الأمثلة الوفيرة الواردة عن العرب. وقد وردت كلمة «مَدْرَسَة» في المعاجم القديمة كالمصباح، والحديثة كالوسيط والأساسي والمنجد.

    كتاب العين

    دروس

    • دروس: دربس: الدِّرْواسُ والدِّرياسُ: الضَّخْم الرّأس، الغليظ الرَّقبة، قال رؤبة: كأنّه ليثُ عرينٍ دِرْواسْ

    المفردات في غريب القرآن

    درس

    • درس دَرَسَ الدّار معناه: بقي أثرها، وبقاء الأثر يقتضي انمحاءه في نفسه، فلذلك فسّر الدُّرُوس بالانمحاء، وكذا دَرَسَ الكتابُ، ودَرَسْتُ العلم: تناولت أثره بالحفظ، ولمّا كان تناول ذلك بمداومة القراءة عبّر عن إدامة القراءة بالدّرس، قال تعالى: وَدَرَسُوا ما فِيهِ [الأعراف/ 169] ، وقال: بِما كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتابَ وَبِما كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ [آل عمران/ 79] ، وَما آتَيْناهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَها [سبأ/ 44] ، وقوله تعالى: وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ [الأنعام/ 105] ، وقرئ: دَارَسْتَ أي: جاريت أهل الكتاب، وقيل: وَدَرَسُوا ما فِيهِ [الأعراف/ 169] ، تركوا العمل به، من قولهم: دَرَسَ القومُ المكان، أي: أبلوا أثره، ودَرَسَتِ المرأةُ: كناية عن حاضت، ودَرَسَ البعيرُ: صار فيه أثر جرب.

    أساس البلاغة

    درس

    • د ر س ربع دارس، ومدروس، وقد درس دروساً، ودرسته الرياح درساً: تكررت عليه فعفّته. ومن المجاز: درس الحنطة دراساً: داسها. قال ابن ميّادة: يكفيك من بعض ازديار الآفاق ... سمراء مما درس ابن مخراق وهجمة صهب طوال الأعناق تباكر العضاه قبل الإشراق بمقنعات كقعاب الأوراق ودرس الناقة: راضها. ورجل مدرّس: مجرّب. ودرس الكتاب للحفظ: كرر قراءته درساً ودراسة، ودرس غيره، ودارسته الكتاب مدارسة، وتدارسوه حتى حفظوه. واجتمعت اليهود في مدراسهم، وهو بيت تدرس فيه التوراة. ودرس المرأة: نكحها. ودرست: حاضت. ويكنى العوف: أبا إدريس، والفلهم: أبا أدراس. ودرس الثوب: أخلق فهو درس ودريس. وتدرّست أدراساً، وتسمّلت أسمالاً، ولبس دريساً، وبسط دريساً أي ثوباً وبساطاً خلقاً. وقتل رجل في مجلس النعمان رجلاً فأمر بقتله، فقال الرجل: أيقتل الملك جاره، ويضيّع ذماره؛ قال: نعم إذا قتل جليسه، وخضب دريسه؛ أي بساطه. وطريق مدروس: كثر مشي الناس فيه حتى ذلّلوه. وهذه مدرسة النعم: طريقها. ودارس الذنوب: قارفها.

    العباب الزاخر

    درس

    • درس دَرَسَ الرَّسمُ يَدْرُسُ - بالضم - دروساً: أي عَفا، قال لبيد رضي الله عنه: دَرَسَ المَنا بِمُتَالِع فإبانِ ... فَتَقَادَمَت بالحَبْسِ فالسُّوْبانِ ودَرَسَتْه الريح، يتعدَّى ولا يتعَدّى، قال رؤبة: فَحَيَّ عهداً قد عفا مَدْروسا محَا التَّمَحّي نِقْسَهُ المَنْقوسا كما رأيْتَ الوَرَقَ المَطْرُوسا وقال سَلامَة بن جندل السَّعدي: كُنّا نَحُلُّ إذا هَبَّت شآميةً بِكُلِّ وادٍ حَطيبِ الجوفِ مَجْدوبِ شيبِ المَبَارِكِ مَدْروسٍ مَدافِعُهُ هابي المَرَاغِ قليلِ الوَدْقِ مَوْظُوبِ ودَرَسْتُ الكتابَ أدرُسُهُ وأدرِسُهُ، وقرأ أبو حَيْوة:) وبما كنتم تَدْرِسون (- مثال تجلِسون، دَرْساً ودِراسَة، قال الله تعالى:) ودَرَسُوا ما فيه (. ودَرَسَتِ المرأة دَرْساً ودروساً: أي حاضَتْ، فهي دارِس - بلا هاء -، قال الأسود بن يَعْفَر النَّهْشَلي: اللاتِ كالبيضِ لَمّا تَعْدُ أنْ دَرَسَت صُفْرَ الأناملِ من قَرْعِ القواريرِ ويروى: من نَقْفِ. وأبو أدراس: فرج المرأة، قال ابن فارس: أُخِذَ من الحيض. ودَرَسَ المرأة: أي جامَعَها. ويقال فلان مدروس: إذا كان به شِبْهُ جنون. والدُّرْسَة - بالضم -: الرياضة، قال زهير بن أبي سُلْمى وابنُه كعب - رضي الله عنه - من قصيدةٍ اشتركا فيه: وفي الحِلْمِ إدهانٌ وفي العفوِ دُرْسَةٌ وفي الصَّدْقِ مَنْجاةٌ من الشَّرِّ فاصْدِقِ ويروى: دُربَة. ودَرَسَ الحِنْطَةَ دَرْساً ودِراسا: أي داسَها، قال: هَلاّ اشْتَرَيْتَ حِنْطَةً بالرُّسْتاقْ سَمْراءَ مِمّا دَرَسَ ابنُ مِخْرَاقْ والدَّرْسُ: جَرَبٌ قليلٌ يبقى على البعير. وقيل دَرَسَ البعيرُ: إذا جَرِبَ جَرَبَاً شديداً فَقُطِرَ، قال العجّاج يصِفُ بعيراً وعَرَقَه: يَصْفَرُّ لليُبْسِ اصفِرارَ الوَرْسِ من عَرَقِ النَّضْحِ عَصيمُ الدَرْسِ وقال أبو عمرو: هذا بعيرٌ دارِس: وهو الذي ذهبَ وَبَرُه ووَلّى جَرَبُه ولم يظهَر وَبَرُه، وأنشد للأخطل: ولقد تُباكِرُني على لذّاتِها صَهْباءُ عارِيَةُ القَذى خَرْطومُ صِرَفٌ معتَّقَةٌ كأنَّ دِنانَها جربى دَوارِسُ ما بِهِنَّ عَصيمُ هذه رواية أبي عمرو، ورواه غيره: من عاتِقٍ حَدِبَت عليه دِنانُهُ فكأنَّها جَربى بِهِنَّ عَصيمُ وليس فيه شاهِد. وقال جرير يهجو الفرزدق وقد أطْنَّ الفرزدق بالربابِ بنت الحُتاتِ؛ وزعموا أنّها أنْغَلَت منه: رَكِبَت رَبابُكُمُ بعيراً دارِساً في السوقِ أفْضَحَ راكبٍ وبعيرِ والدَّرْسُ: الطريق الخفيّ. ودَرَسْتُ الثوبَ أدْرُسُه دَرْساً: أي أخلَقْتُهُ، فهو دِرْسٌ ودَريس ومَدروس، قال أبو دواد جاريةُ بن الحجّاج الإياديّ: وأخٍ رَمَثْتُ دَرِيْسَهُ ونَصَحْتُهُ في الحَرْبِ نَصْحا وقال المُتَنَخِلُّ الهُذَليّ: قد حالَ دونَ دَريسَيْهِ مَؤَوِّبَةٌ مِسْعٌ لها بِعضاهِ الأرضِ تَهزيزُ وقَتَلَ رجل في مجلس النعمان جليسَهُ، فأمَرَ بقتله، فقال: أيَقْتُلُ المَلِكُ جارَهُ؟ قال: نعم إذا قتل جليسه وخَضَبَ دَريسَه. وجمع الدِّرْس: أدراس ودِرْسان - مثال قِنْوٍ وأقناءٍ وقِنوان -. وقد دَرَسَ الثوبُ أي أخْلَقَ؛ لازمٌ ومتعدٍّ. وحكى الأصمعيّ: بعيرُ لم يُدرَس: أي لَم يُركَب؛ من الدُّرْسَةِ وهي الرياضة، وقد ذُكِرَت. وإدريس النبيُّ - صلوات الله عليه - قيل سُمِّيَ إدريس لكثرة دراسته كتاب الله عز وجل، واسْمه أخْنُوخ. قال الصغاني مؤلف هذا الكتاب: هذا قول من يرمي الكلام على عواهنه ويقول ما خَيَّلَتْ، كما يقولون إبليس من أبْلَسَ من رحمة الله، وإدريس لا يُعرَف اشتقاقه، فإنَّ الاشتقاق لِما يكونُ عربياً، وإدريس ليس بِعَرَبيّ، ولهذا لا يَنصَرِف وفيه العَجْمَة والتعريف، ويقال في اسمه خَنُوْخُ أيضاً، وفي كتب النَّسَب: أحنوخ - بحاء مهملة مُحَقَّقَة -. وأبو إدريس: كُنيَةُ الذَكَر. ودَرْسُ البعير ودِرْسُه ودَرِيْسُه: ذَنَبُه. والمَدْرَسُ - بالفتح - والمَدْرَسَة: المكان الذي يُدْرَسُ فيه. والمِدَرَس - بالكسر -: الكِتاب. والمِدْراس: الموضع الذي يُقرأ فيه القرآن، وكذلك مِدْراس اليهود. والدِّرْواس: الكبير الرأس من الكلاب. والدِّرْواس - أيضاً -: اسم علمٍ لكلب، أنشد ابن الأعرابي: أعدَدْتُ دِرواساً لِدِرْباسِ الحُمُتْ والدِّرْواس - أيضاً -: الجمل الذَّلول الغليظ العُنُق، وقال الفرّاء: وهو العظيم من الإبل. والدِّرْواس: الشُّجاع. والدِّرْواس والدِّرْياس: الأسد، قال رؤبة: والتُّرجُمانُ بنُ هُرَيْمٍ هَوّاسْ كأنَّهُ ليثُ عَرينٍ دِّرْواس ويُروى: دِّرباس. وأدْرَسَ الكِتابَ: قَرَأه؛ مثل دَرَسَه، وقَرَأ أبو حَيْوَةَ:) وبما كنتم تُدْرِسون (. ودَرَّسَ الكِتابَ تدريساً، شُدِّدَ للمبالغة، ومنه مُدَرِّس المدرسة. ورجل مُدَرَّس: أي مُجَرَّب. والمُدارِس: الذي قارَفَ الذنوب وتَلَطَّخَ بها، قال لَبيد - رضي الله عنه - يتذكّر القِيامة: يومَ لا يُدْخِلُ المُدارِسَ في الرَّحْ مَةِ إلاّ بَراءةٌ واعْتِذارُ والمَدارَسَة: المَقارَأةُ، وقَرَأ ابنُ كثيرٍ وأبو عمرو: " وليَقولوا دارَسْتَ " أي قرأتَ على اليهود وقرأوا عليك، وقرأ الحسن البصريّ: " دارَسَت " - بفتح السين وسكون التاء - وفيه وجهان: أحدُهُما دارَسَتِ اليَهودُ محمداً - صلى الله عليه وسلّم -، والثاني دارَسَت الآياتُ سائرَ الكُتُبِ أي ما فيها وطاوَلَتها المُدّة حتى دَرَسَ كلُّ واحِدٍ منهما أي امَّحى وذَهَبَ أكثَرُه. وقَرأَ الأعمش: " دارَسَ " أي دارَسَ النبي - صلى الله عليه وسلّم - اليَهودَ. وانْدَرَسَ الشيءُ: أي انطَمَسَ. والتركيب يدلُّ على خفاءٍ وخَفْضٍ وعَفاءِ.
    المزيد...

    كلمة اليوم

    يستحال

    هل كانت هذه الصفحة مفيدة

    نعم لا

    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC