العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "أحان" قاموس العربية - العربية

    قاموس ترجمان


    المعجم الوسيط

    أحان

    • (أحان) أزمن وَالشَّيْء أهلكه

    تاج اللغة وصِحاح العربية

    حين

    • [حين] الحينُ: الوقت. يقال: حينئذ. قال خُويلد: كأبي الرَمادِ عظيمُ القِدْرِ جَفْنَتُهُ حينَ الشتاء كحوض المَنْهَلِ اللَقِفِ وربَّما أدخلوا عليه التاء. قال أبو وجزة السعديّ: العاطِفونَ تَحينَ ما من عاطِفٍ والمُطْعِمونَ زَمانَ أين المُطْعِمُ والحينُ أيضاً: المدَّة. ومنه قوله تعالى: (هَلْ أتى على الإنسان حِينٌ من الدَهر) . وحان له أن يفعلَ كذا يَحينُ حَيْناً، أي آن. (*) وحان حينه، أي قرب وقته. قالت بثينة: ولم يعرف لها غيره: وإن سلوى عن جميلٍ لَساعَةٌ من الدهر ما حانَتْ ولا حانَ حينُها وعاملته مُحايَنَةً، مثل مساوَعة. وأَحْيَنْتُ بالمكان، إذا أقمتَ به حيناً. وحَيَّنْتُ الناقةَ، إذا جعلت لها في كلِّ يوم وليلة وقتاً تحلبها فيه. قال المخبّل : إذا أُفِنَتْ أَرْوى عِيالَكَ أَفْنُها وإنْ حُيِّنَتْ أَرْبى على الوَطْبِ حِينُها وفلان يأكل الحَيْنَةَ والحِينَةَ، أي المرّة الواحدة في اليوم والليلة. وفلان يفعل كذا أحياناً، وفي الأَحايِينِ. وتَحَيَّنَ الوارشُ، إذا انتظر وقتَ الأكل ليدخل. والحَيْنُ بالفتح: الهلاك. يقال: حانَ الرجل، أي هلك. وأحانه الله. والحانات: المواضع التى يباع فيها الخمر. والحانِيَّةُ: الخمر منسوبة إلى الحانة، وهى حانوت الخمار. والحانوت معروف، يذكر ويؤنث، وأصله حانوة مثل ترقوة، فلما سكنت الواو انقلبت هاء التأنيث تاء. والجمع الحوانيت، لان الرابع منه حرف لين. وإنما يرد الاسم الذى جاوز أربعة أحرف إلى الرباعي في الجمع والتصغير إذا لم يكن الرابع منه أحد حروف المد واللين.

    المحيط في اللغة

    حين

    • حين الحَيْنُ: الهَلاكُ، حانَ يَحِيْنُ، وحَيَّنَه اللهُ فَتَحَيَّنَ. والحائنَةُ: النّازِلَةُ ذاتُ الحَيْنِ، والجَميعُ: الحَوَائنُ. والحِيْنُ: وَقْتٌ من الزَّمانِ، حانَ يَحِيْنُ حَيْنُوْنَةً، ويُجْمَعُ على الأحْيَان؛ ثُمَّ على الأحايِيْنِ، وحَيَّنْتُه: جَعَلْتَ له حِيْناً. والحِيْنُ: يَوْمُ القِيامَةِ. والتَّحْيِيْنُ: أنْ تَعْمَلَ عَمَلاً في حِيْنٍ واحِدٍ. وحُيِّنَ الضِّيْفَانُ وأُحِيْوُنا: أُطْعِمُوا في اليَوْمِ واللَّيْلَةِ مَرَّةً. وحِيْنَئِذٍ: تَبْعِيْدُ قَوْلِكَ الآنَ. والتَّحْيِيْنُ: أنْ تَحْلُبَ النّاقَةَ في اليَوْمِ مَرَّةً. ومَتى حِيْنَةُ نَاقَتِكَ: أي وَقْتُها الذي تُحْلَبُ فيه، وكذلك حِلابُها بالرِّطْلِ. والحَيْنَةُ - بالفتحِ - الوَجْبَةُ. وبَلَغَ مِحْيَانُ ذاك: أي جاءَ حِيْنُه. والحائنُ: الأحْمَقُ، وامْرَأَةٌ حائنةٌ.

    مجمع بحار الأنوار

    حين

    • [حين] فيه: "حانت" الصلاة، قرب وقتها، وعلى "حين" فرقة، أي زمان افتراق الأمة، وروى: خير فرقة، أي أفضل طائفة. وفيه: "فيتحينون" أي يقدرون حينها ليدركوها في وقتها ليس ينادي لها بفتح دال. غ: "نباه بعد "حين"" من عاش علمه لظهوره، ومن مات علمه يقيناً. و"في غمرتهم حتى "حين"" أي إلى أن يفنى أجالهم. ط: "لا تحينوا" أصله لا تتحينوا أي لا تجعلوا وقت الصلاة طلوعها، من تحين الشيء جعل له حيناً، أو لا تتقربوا بصلاتكم طلوعها، من حان إذا قرب، أو لا تنتظروا بصلاتكم طلوعها من الحين. نه وفيه: كانوا "يتحينون" وقت الصلاة، أي يطلبون حينها. ومنه ح رمي الجمار: كنا "نتحين" زوال الشمس. وح "تحينوا" نوقكم، هو أن يحلبها مرة واحمدة وفي وقت معلوم، من حينتها وتحينتها. وفيه: قالوا هذا "حين" المنزل، أي وقت الركون إلى النزول، ويروى: خير المنزل، بخاء وراء. شم: من حينه بمهملة مفتوحة وتحتية مشددة ونون أي أراد إهلاكه، من الحين بفتح مهملة: الهلاك.

    المفردات في غريب القرآن

    حين

    • حين الحين: وقت بلوغ الشيء وحصوله، وهو مبهم المعنى ويتخصّص بالمضاف إليه، نحو قوله تعالى: وَلاتَ حِينَ مَناصٍ [ص/ 3] ، ومن قال حين يأتي على أوجه: للأجل، نحو: فَمَتَّعْناهُمْ إِلى حِينٍ [الصافات/ 148] ، وللسّنة، نحو قوله تعالى: تُؤْتِي أُكُلَها كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّها [إبراهيم/ 25] ، وللساعة، نحو: حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ [الروم/ 17] ، وللزّمان المطلق، نحو: هَلْ أَتى عَلَى الْإِنْسانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ [الدهر/ 1] ، وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ [ص/ 88] . فإنما فسّر ذلك بحسب ما وجده قد علق به، ويقال: عاملته مُحَايَنَة: حينا وحينا، وأَحْيَنْتُ بالمكان: أقمت به حينا، وحَانَ حِينُ كذا، أي: قرب أوانه، وحَيَّنْتُ الشيء: جعلت له حينا، والحِينُ عبّر به عن حين الموت.

    المحكم والمحيط الأعظم

    حين

    • (ح ي ن) الحِينُ: الدَّهْر، وَقيل: وَقت من الدهرِ مُبْهَم، لجَمِيع الْأَزْمَان كلهَا طَالَتْ أَو قصرت، يكون سنة وَأكْثر من ذَلِك، وَخص بَعضهم بِهِ أَرْبَعِينَ سنة، أَو سبع سِنِين، أَو سنتَيْن، أَو سِتَّة اشهر، أَو شَهْرَيْن. وَقَوله تَعَالَى: (تُؤتِي أُكُلَها كُلَّ حينٍ بإذنِ ربِّها) قيل: كل سنة، وَقيل: كل سِتَّة اشهر، وَقيل: كل غدْوَة وَعَشِيَّة. وَقَوله تَعَالَى: (فَتوَلَّ عَنْهُم حَتَّى حينٍ) أَي حَتَّى تَنْقَضِي الْمدَّة الَّتِي أمهلوا فِيهَا. والجمعُ أحيانٌ، وأحايِينُ جمع الْجمع. وَقَالُوا: لاتَ حينَ، بِمَعْنى ليسَ حينَ. وَفِي التَّنْزِيل: (ولاتَ حينَ مَناصٍ) . وَأما قَول أبي وجزة: العاطِفون تَحبنَ مَا مِنْ عاطفٍ ... والمُفضِلونَ يدا إِذا مَا أنْعَموا فَقيل انه أَرَادَ: العاطفون، مثل القائمون والقاعدون، ثمَّ انه زَاد التَّاء فِي تحين كَمَا زَادهَا الآخر فِي قَوْله: نَوِّلِي قبلَ نَأْيِ دارِي جُمَانَا ... وصِلِينا كَمَا زعمتِ تَلاَنَا أَرَادَ: الْآن، فَزَاد التَّاء وَألقى حَرَكَة الْهمزَة على مَا قبلهَا، قَالَ أَبُو زيد: سَمِعت من يَقُول: حَسبك تلان، يُرِيد الْآن فَزَاد التَّاء، وَقيل: العاطفونه، فأجراه فِي الْوَصْل على حد مَا يكون عَلَيْهِ فِي الْوَقْف، وَذَلِكَ انه يُقَال فِي الْوَقْف: هَؤُلَاءِ مسلمونه، وضاربونه، فتلحق الْهَاء لبَيَان حَرَكَة النُّون كَمَا انشدوا: أهَكَذَا يَا طيبَ تفعلونَه أعَلَلاً ونحنُ مُنهِلونَه فَصَارَ التَّقْدِير: العاطفونه، ثمَّ إِنَّه شبه هَاء الْوَقْف بهاء التَّأْنِيث، فَلَمَّا احْتَاجَ لإِقَامَة الْوَزْن إِلَى حَرَكَة الْهَاء قَلبهَا تَاء، كَمَا تَقول: هَذَا طلحه، فَإِذا وصلت صَارَت الْهَاء تَاء فَقلت: هَذَا طلحتنا، فعلى هَذَا قَالُوا: العاطفونه، وَفتحت التَّاء كَمَا فتحت فِي آخر رُبَّتَ وثُمَّتَ وذَيْتَ وكَيْتَ، وَقد تقدم بَيَان ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ". وحينئذٍ: تبعيد لِقَوْلِك الْآن. وَمَا أَلْقَاهُ إِلَّا الحَيْنَةَ بعد الحَيْنِة، أَي الحينَ بعد الحينِ. وعامله مُحايَنَةً وحِياناً: من الحينِ، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ، وَكَذَلِكَ اسْتَأْجرهُ مُحَايَنَةً وحِياناً، عَنهُ أَيْضا. وأحانَ، من الْحِين: أزمن. وحَّينَ الشَّيْء: جعل لَهُ حِيناً. وحَيَّنَ النَّاقة وتَحَيَّنَها: حلبها مرّة فِي الْيَوْم وَاللَّيْلَة، وَالِاسْم الحيْنَةُ والحِينَ، قَالَ المخبل: إِذا أُفِنَتْ أَرْوَى عِيالَكِ أَفْنُها ... وَإِن حُيِّنَتْ أْوفي على الوطبِ حِينْها وَهُوَ يَأْكُل الحَيْنةَ والحينة: أَي الوجبة. والحِينُ: يَوْم الْقِيَامَة. والحَيْنُ: الْهَلَاك، قَالَ: وَمَا كانَ إِلَّا الحَيْنُ يومَ لِقائِها ... وقَطْعُ جَديدِ حَبْلِها من حِبالكا وَقد حَان. وَفِي الْمثل: أتتك بحائنٍ رِجْلَاهُ. وكل شَيْء لم يوفق للرشاد فقد حانَ. وحيَّنَه الله فتَحَّينَ. والحائِنَةُ: النَّازِلَة ذَات الحَيْنِ، قَالَ: بِتَبْلٍ غَير مُطَّلبٍ لَدَيْها ... ولكنَّ الحوائنَ قد تَحِين وَقَوله تَعَالَى: (ولتَعَلَمُنَّ نَبَأَه بعدَ حينٍ) أَي بعد موت، عَن الزّجاج. وَقَول مليح: وحُبُّ ليَلى وَلَا تخشَى محونَتَه ... صدعٌ بنفسِك ممَّا لَيْسَ يُنتَقَدُ يكون من الحَيْنِ وَيكون من المِحْنةِ، وَقد تقدم القَوْل عَلَيْهِ. وحان الشَّيْء: قرب. وحانت الصَّلَاة، دنت، وَهُوَ من ذَلِك. وحانَ سنبل الزَّرْع، يبس فآن حَصَاده. وأحْيَنَ الْقَوْم: حانَ لَهُم مَا حاولوه، أَو حَان لَهُم أَن يبلغُوا مَا أَملوهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد: كيفَ تَنامُ بعدَ مَا أحْيَنَّا أَي حَان لنا أَن نبلغ. والحانةُ: الحانوتُ، عَن كرَاع.

    النهاية في غريب الحديث والأثر

    حَيَنَ

    • (حَيَنَ) - فِي حَدِيثِ الْأَذَانِ «كَانُوا يَتَحَيَّنُونَ وقتَ الصَّلَاةِ» أَيْ يَطْلُبُونَ حِينها. والحِينُ الوقتُ. وَمِنْهُ حَدِيثُ رَمْيِ الْجِمَارِ «كُنَّا نَتَحَيَّنُ زَوَالَ الشَّمْسِ» . (هـ) - وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «تَحَيَّنُوا نُوقَكم» هُوَ أَنْ يَحْلُبها مَرَّةً وَاحِدَةً فِي وقتٍ مَعْلُومٍ. يُقَالُ: حَيَّنْتُهَا وتَحَيَّنْتُهَا. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ زِمْلٍ «أكَبُّوا رَواحِلهم فِي الطَّرِيقِ وَقَالُوا: هَذَا حِينُ المنْزل» أَيْ وَقْتُ الرُّكُونِ إِلَى النُّزُول. ويُرْوى «خيرُ الْمَنْزِلِ» بِالْخَاءِ وَالرَّاءِ.



    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC