العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "تكرم" قاموس العربية - العربية

    (ك ر م ، [ ك ر م ])

    قاموس ترجمان

    النوع: مذكر

    تَكَرُّم

    تلطُّف وتفضُّل.
    النوع: مذكر

    تَكَرُّم

    تكلُّف الكرم.
    النوع: مذكر

    تَكَرُّمٌ

    "التَّكَرُّمُ على الفُقَراءِ" : مُعامَلَتُهُمْ بِكَرَمٍ وَسَخاءٍ.

    تَكَرُّمٌ

    "التَّكَرُّمُ بِالزِّيارَةِ" : التَّفَضُّلُ.

    تَكَرُّمٌ

    "تَكَرُّمُ البَخيلِ" : تَكَلُّفُهُ الكَرَمَ.

    تَكَرُّمٌ

    "سَعَى إلى التَّكَرُّمِ عَلَيْهِ" : التَّفَضُّلُ عَلَيْهِ بِتَكَلُّفٍ.

    تَكَرَّمَ

    "تَكَرَّمَ عَنْ كُلِّ مَكْروهٍ" : تَنَزَّهَ، تَرَفَّعَ عَنْهُ.

    تَكَرَّمَ

    "هَلْ تَتَكَرَّمُ يا سَيِّدِي بِزِيارَتِي" : هَلْ تَتَفَضَّلُ.

    تَكَرَّمَ

    "تَكَرَّمَ عَلَيْهِ" : تَفَضَّلَ عَلَيْهِ بِتَكَلُّفٍ.

    تَكَرَّمَ

    "تَكَرَّمَ البَخيلُ" : تَكَلَّفَ الكَرَمَ.
    مترادفات

    تَكَرَّمَ فلانٌ

    تكلَّف الكرم.
    النوع: مذكر

    المعجم الوسيط

    تكرم

    • (تكرم) عَن الشَّيْء تكارم وتكلف الْكَرم

    معجم الصواب اللغوي

    تكرّمَ

    • تكرّمَ الجذر: ك ر م مثال: تكرَّمَ عليه بهدية ثمينة الرأي: مرفوضة عند الأكثرين السبب: لأنه لم يرد بهذا المعنى في المعاجم. المعنى: جاد عليه الصواب والرتبة: -تَكَرَّمَ عليه بهدية ثمينة [فصيحة]-جادَ عليه بهدية ثمينة [فصيحة] التعليق: الفعل «تَكَرَّم» ورد في المعاجم بمعنى تكلَّف الكرم، كما في التاج والوسيط، وجاء أيضًا بمعنى «جاد» في كثير من الأشعار، ومن ذلك قول عنترة: وإذا صَحَوْتُ فما أُقِصِّرُ عن نَدًى وكما عَلِمْتِ شمائلي وتَكَرُّمي وجاء في «جمهرة أشعار العرب» في شرح هذا البيت: وتكرُّمي: كَرَمي. وقد أجاز الأساسي، والمنجد «تَكَرَّمَ عليه: عامله بكرم وسخاء».

    غريب الحديث لابن سلام

    كرم

    • كرم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: يَأْتِي على النَّاس زمَان يكون أسعد النَّاس بالدنيا لُكَع بْن لُكَع [و -] خير النَّاس يَوْمئِذٍ مُؤمن بَين كريمين. وَقَوله: بَين كريمين قد أَكثر النَّاس فِيهِ فَمن قَائِل يَقُول: بَين الْحَج وَالْجهَاد وَقَائِل يَقُول: بَين فرسين يَغْزُو عَلَيْهِمَا وَآخر يَقُول: بَين بَعِيرَيْنِ يَسْتَقِي عَلَيْهِمَا ويعتزل أَمر النَّاس وكل هَذَا لَهُ وَجه حسن.

    أساس البلاغة

    كرم

    • ك ر م كرم علينا فلان كرامةً، وله علينا كرامةٌ. وأكرمه الله وكرّمه. وأكرم نفسه بالتقوى، وأكرمها عن المعاصي. وهو يتكرّم عن الشوائن. قال أبو حيّة: ألم تعلمي أني إذا النفس أشرفت ... على طمع لم أنس أن أتكرّما وإن أجلّ المكارم، اجتناب المحارم، وهم الأطيبون الأكارم. وتقول: نعم وكرامةً أي وأكرمك إكراماً. وأفعل ذلك وكرماً لك وكرمةً لك وكرمى لك. وقلت لمدنيٍّ: رافع كريّي: محملي، فقال: نعم وكرمتين. وما منهم رجل يكرمك: يكون أكرم منك. قال: ما مدّ باعاً فتًى يوماً لمكرمة إلا ستكرمه بالحلم والجود يقال: كارمته فكرمته. وكارمت فلاناً: أهديت إليه ليكافئني. وفي الحديث: " إن الذي حرمّها حرّم أن يكارم بها " وهو كريمة قومه. وفي الحديث: " إذا أتاكم كريمة قوم فأكرموه " ورجل كرامٌ. ويقال لمن أتى له ولد كرامٌ: لقد أكرمت. ومن المجاز: قوم كرمٌ. قال: وأن يعرين إن كسيَ الجواري فتنبو العين عن كرم عجاف وهذه الكورة إنما هي كرمة ونخلة إذا كثر ذلك فيها، كما يقال: إنما هي سمنة وعسلة. وكرّم السحاب تكريماً: جاد بمطره. وأرض مكرمةٌ للنبات إذا جاد نباتها، وكرمت الأرض، زكا نباتها. ولا يكرم الحب حتى يكثر العصف. واستكرم فلان المناكح إذا نكح العقائل. وفي مثل " استكرمت فارتبط ".

    معجم اللغة العربية المعاصرة

    كريم

    • كريم كِريم [مفرد]: ج كِريمات: مرهم مُطَرٍّ ومُنظِّف للبشرة. كِريمة [مفرد]: خليط هشّ يُصنع من بياض البيض، يستخدم في تزيين بعض الحلويّات.

    معجم اللغة العربية المعاصرة

    كرم

    • كرم كرُمَ يَكرُم، كَرَمًا وكرامةً، فهو كريم • كرُم الرّجلُ: 1 - أعطى عن طِيب خاطر وجاد دون انتظار مقابل، عكسُه بخِل "كرُم السّحابُ: جاد بالغيث النافع- كرُمتِ الأرضُ: زكا نباتُها". 2 - نبُل وعزَّ، عكسه لؤم "الكريم إذا وعد وفى- إذا أنت أكرمت الكريم ملكتهُ ... وإن أنت أكرمت اللئيم تمرّدا". • كرُمت هديَّتُه: نفُست وعزَّت "كرُمت خيولُ السِّباق- أحجار كريمة: نفيسة، كالماس مثلاً". أكرمَ يُكرم، إكرامًا، فهو مُكرِم، والمفعول مُكرَم • أكرم الشَّخصَ: شرَّفه ونزَّهه، رفَع شأنَه وفضّله، أحسن معاملتَه "أكرم والديه/ ضيفَه- ما أكرمه لي: ما أشدَّ تكريمه لي- عند الامتحان يكرم المرءُ أو يهان- {فَأَمَّا الإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاَهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ} - {كَلاَّ بَل لاَ تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ} " ° أكرم مَثْواه: أنزله مُنزلاً كريمًا- أكرم نفسَه عن التَّبذّل: صانها- أكرم وفادَتَه: أكرمه وقام بما يجب القيام به تجاهه. تكرَّمَ/ تكرَّمَ على يتكرَّم، تكرُّمًا، فهو مُتكَرِّم، والمفعول مُتكَرَّم عليه • تكرَّم الشَّخصُ: تكلَّف الكرَمَ. تلطَّف وتفضَّل وتعامل بِنُبْل "لو تكرَّمتَ بالجواب". • تكرَّم على غيره: عامله بكَرَم وسخاء "تكرَّم على تلميذه بهديّة ثمينة". كرَّمَ يُكرِّم، تَكريمًا وتَكْرِمَةً، فهو مُكرِّم، والمفعول مُكرَّم • كرَّمت أسرةُ التعليم مُديرَها: قدّمت له التكريمَ أو التقدير لنبوغه ° حَفْلة التَّكريم: حفلة تقام تقديرًا لشخص واعترافًا بفضله وخدماته. • كرَّم فُلانًا: أكرمه؛ فضَّله وشرَّفه " {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ} "? كرَّم اللهُ وَجْهَه: شرَّفه. إكرام [مفرد]: مصدر أكرمَ: عكسه إهانة ° إكرامًا له: من أجله. عطاء ورزق. • ذو الجلال والإكرام: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُستحِقّ للتعظيم والإكرام فلا يُجحَد ولا يُكفَر به، الذي يُكرم أهلَ ولايته ويرفع درجاتهم بالتوفيق لطاعته في الدُّنيا وبقبوله أعمالَهم في الآخرة. إكراميَّة [مفرد]: مصدر صناعيّ من إكرام: عَطيّة تُعطى للعامل زيادة على أجره. أكرمُ [مفرد]: اسم تفضيل من كرُمَ. • الأكرم: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الكريم الذي لا يوازيه كريم ولا يعادله نظير. أكرمان [مثنى]: مف أكرم • الأكرمان: الدِّين والعِرْض. القلب والكبد. 3 - الرُّكن والحجر الأسود في الكعبة الشَّريفة. تكرِمة [مفرد]: مصدر كرَّمَ. وسادة الرَّجل التي يقعد عليها "وَلاَ يَؤُمَّنَّ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فِي سُلْطَانِهِ وَلاَ يَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ عَلَى تَكْرِمَتِهِ إلاَّ بِإِذْنِهِ [حديث] ". كرامة [مفرد]: مصدر كرُمَ ° حُبًّا وكرامة: بكلّ سرور وطيب خاطر- له عليّ كرامة: عِزّة. احترام المرء ذاته، وهو شعور بالشّرف والقيمة الشخصيّة يجعله يتأثّر ويتألّم إذا ما انتقص قَدْره. • كرامة الإنسان: (سف) مبدأ أخلاقيّ يُقرِّر أنّ الإنسان ينبغي أن يعامل على أنّه غاية في ذاته لا وسيلة، وكرامته من حيث هو إنسان فوق كلِّ اعتبار. (سف) أمر خارق للعادة غير مقرون بالتحدِّي ودعوى النبوّة، يُظهره الله على أيدي أوليائه "وليٌّ صاحب كرامات". كَرْم [جمع]: جج كُروم، مف كَرْمَة: عِنَب ° ابنة الكَرْم: الخَمْر. (نت) شجر متسلِّق يحمل ثمارَ العنب ويُصنع منه النبيذ. (نت) نبات عشبيّ طبِّيّ مُعترش ذو ساق ضعيفة، يحصل على قوَّته من التزحلق أو الزحف على السطح. كَرَم [مفرد]: مصدر كرُمَ. • بقلة الكَرَم: (نت) أحد أنواع النباتات كثيرة العُصارة ذات عناقيد من الأزهار الأرجوانيّة. كَرْميّات [جمع]: (نت) فصيلة نباتات من ذوات الفلقتين، عديدة التّويجيّات سُفليَّة الأسديّة تشمل الكرم والكَرْميَّة. كَرْميّة [جمع]: (نت) نباتات مُعترشات فيها أنواع تصلح للتزيين. كُرُوم [مفرد]: (انظر: ك ر و م - كُرُوم). كَرِيم [مفرد]: ج كِرام وكُرَماءُ، مؤ كريمة، ج مؤ كِريمات وكرائمُ: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من كرُمَ ° حَجَر كريم: نفيس- مرَّ مرور الكِرام: لم يعرِّج، لم يهتمّ بالأمر ولم يقف عنده طويلاً. صفة لكلّ ما يُرضي ويُحمَد في بابه "وصلني خطابُك الكريم- وجه كريم: مُرضٍ في محاسنه- خُلُق كريم: نبيل سامٍ- قول كريم: مُرضٍ في معانيه وجزالة ألفاظه" ° رزق كريم: كثير- كريم الأصل/ كريم السلالة/ كريم العنصر/ كريم المحتد: شريف. صفة للقرآن العظيم " {إِنَّهُ لَقُرْءَانٌ كَرِيمٌ} ". • الكريم: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الشّريف الطّاهر الرّفيع المنزلة، الذي لا يمنُّ إذا أعطى، والذي تكثر منافعه وفوائده، والصّفوح عن الذّنوب " {مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ} ". كَريمة [مفرد]: ج كِريمات وكرائمُ: مؤنَّث كَريم: "كرائمُ الأموال: نفائسها وخيارها". • كريمة الرّجل: ابنته، وهي تستعمل في المواقف الرسميَّة "عقد الأبُ قِرانَ كريمته". • الكريمتان: العينان "إِذَا أَخَذْتُ كَرِيمتَيْ عَبْدِي فَصَبَرَ عَوَّضتُّهُ مِنْهُمَا الْجَنَّةَ [حديث قدسيّ] ". مُكرَّمة [مفرد]: صيغة المؤنَّث لمفعول كرَّمَ: "بُقعة مُكرَّمة- {فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ} " ° مُكرَّمات الحرب: امتياز يُمنح للجيش المهزوم، وذلك بإبقائه حاملاً سلاحه. • المُكَرَّمة: صفة لـ (مكّة) المدينة المقدَّسة في المملكة العربيَّة السعوديَّة، التي يحجّ إليها المسلمون من كافّة أرجاء الأرض. مَكرَمة/ مَكْرُمة [مفرد]: ج مكرَمات/ مكرُمات ومكارِمُ: فعل الكَرَم والخير "على قَدْر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قَدْر الكرام المَكارمُ- إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ [حديث]: لأتمِّم الأخلاقَ الكريمة المحمودة". سبب الكَرَم والتكريم "فعل الخير مكرُمة".

    موسوعة السلطان قابوس لأسماء العرب

    مَكْرُمَة

    • مَكْرُمَة من (ك ر م) فعل الخير، والكريم.


    أمثلة سياقية

    تكرم

    1. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا هاشم بن القاسم، ح وحدثنا إسحاق بن، إبراهيم أخبرنا أبو عامر العقدي، كلاهما عن عكرمة بن عمار، ح وحدثنا عبد الله بن، عبد الرحمن الدارمي - وهذا حديثه - أخبرنا أبو علي الحنفي، عبيد الله بن عبد المجيد حدثنا عكرمة، - وهو ابن عمار - حدثني إياس بن سلمة، حدثني أبي قال، قدمنا الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن أربع عشرة مائة وعليها خمسون شاة لا ترويها - قال - فقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم على جبا الركية فإما دعا وإما بسق فيها - قال - فجاشت فسقينا واستقينا ‏.‏ قال ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعانا للبيعة في أصل الشجرة ‏.‏ قال فبايعته أول الناس ثم بايع وبايع حتى إذا كان في وسط من الناس قال ‏"‏ بايع يا سلمة ‏"‏ ‏.‏ قال قلت قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس قال ‏"‏ وأيضا ‏"‏ ‏.‏ قال ورآني رسول الله صلى الله عليه وسلم عزلا - يعني ليس معه سلاح - قال فأعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم حجفة أو درقة ثم بايع حتى إذا كان في آخر الناس قال ‏"‏ ألا تبايعني يا سلمة ‏"‏ ‏.‏ قال قلت قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس وفي أوسط الناس قال ‏"‏ وأيضا ‏"‏ ‏.‏ قال فبايعته الثالثة ثم قال لي ‏"‏ يا سلمة أين حجفتك أو درقتك التي أعطيتك ‏"‏ ‏.‏ قال قلت يا رسول الله لقيني عمي عامر عزلا فأعطيته إياها - قال - فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ‏"‏ إنك كالذي قال الأول اللهم أبغني حبيبا هو أحب إلى من نفسي ‏"‏ ‏.‏ ثم إن المشركين راسلونا الصلح حتى مشى بعضنا في بعض واصطلحنا ‏.‏ قال وكنت تبيعا لطلحة بن عبيد الله أسقي فرسه وأحسه وأخدمه وآكل من طعامه وتركت أهلي ومالي مهاجرا إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم قال فلما اصطلحنا نحن وأهل مكة واختلط بعضنا ببعض أتيت شجرة فكسحت شوكها فاضطجعت في أصلها - قال - فأتاني أربعة من المشركين من أهل مكة فجعلوا يقعون في رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبغضتهم فتحولت إلى شجرة أخرى وعلقوا سلاحهم واضطجعوا فبينما هم كذلك إذ نادى مناد من أسفل الوادي يا للمهاجرين قتل ابن زنيم ‏.‏ قال فاخترطت سيفي ثم شددت على أولئك الأربعة وهم رقود فأخذت سلاحهم ‏.‏ فجعلته ضغثا في يدي قال ثم قلت والذي كرم وجه محمد لا يرفع أحد منكم رأسه إلا ضربت الذي فيه عيناه ‏.‏ قال ثم جئت بهم أسوقهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال - وجاء عمي عامر برجل من العبلات يقال له مكرز ‏.‏ يقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على فرس مجفف في سبعين من المشركين فنظر إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ‏"‏ دعوهم يكن لهم بدء الفجور وثناه ‏"‏ فعفا عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنزل الله ‏{‏ وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم‏}‏ الآية كلها ‏.‏ قال ثم خرجنا راجعين إلى المدينة فنزلنا منزلا بيننا وبين بني لحيان جبل وهم المشركون فاستغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن رقي هذا الجبل الليلة كأنه طليعة للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه - قال سلمة - فرقيت تلك الليلة مرتين أو ثلاثا ثم قدمنا المدينة فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهره مع رباح غلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه وخرجت معه بفرس طلحة أنديه مع الظهر فلما أصبحنا إذا عبد الرحمن الفزاري قد أغار على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستاقه أجمع وقتل راعيه قال فقلت يا رباح خذ هذا الفرس فأبلغه طلحة بن عبيد الله وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن المشركين قد أغاروا على سرحه - قال - ثم قمت على أكمة فاستقبلت المدينة فناديت ثلاثا يا صباحاه ‏.‏ ثم خرجت في آثار القوم أرميهم بالنبل وأرتجز أقول أنا ابن الأكوع واليوم يوم الرضع فألحق رجلا منهم فأصك سهما في رحله حتى خلص نصل السهم إلى كتفه - قال - قلت خذها وأنا ابن الأكوع واليوم يوم الرضع قال فوالله ما زلت أرميهم وأعقر بهم فإذا رجع إلى فارس أتيت شجرة فجلست في أصلها ثم رميته فعقرت به حتى إذا تضايق الجبل فدخلوا في تضايقه علوت الجبل فجعلت أرديهم بالحجارة - قال - فما زلت كذلك أتبعهم حتى ما خلق الله من بعير من ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا خلفته وراء ظهري وخلوا بيني وبينه ثم اتبعتهم أرميهم حتى ألقوا أكثر من ثلاثين بردة وثلاثين رمحا يستخفون ولا يطرحون شيئا إلا جعلت عليه آراما من الحجارة يعرفها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حتى أتوا متضايقا من ثنية فإذا هم قد أتاهم فلان بن بدر الفزاري فجلسوا يتضحون - يعني يتغدون - وجلست على رأس قرن قال الفزاري ما هذا الذي أرى قالوا لقينا من هذا البرح والله ما فارقنا منذ غلس يرمينا حتى انتزع كل شىء في أيدينا ‏.‏ قال فليقم إليه نفر منكم أربعة ‏.‏ قال فصعد إلى منهم أربعة في الجبل - قال - فلما أمكنوني من الكلام - قال - قلت هل تعرفوني قالوا لا ومن أنت قال قلت أنا سلمة بن الأكوع والذي كرم وجه محمد صلى الله عليه وسلم لا أطلب رجلا منكم إلا أدركته ولا يطلبني رجل منكم ‏.‏ فيدركني قال أحدهم أنا أظن ‏.‏ قال فرجعوا فما برحت مكاني حتى رأيت فوارس رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخللون الشجر - قال - فإذا أولهم الأخرم الأسدي على إثره أبو قتادة الأنصاري وعلى إثره المقداد بن الأسود الكندي - قال - فأخذت بعنان الأخرم - قال - فولوا مدبرين قلت يا أخرم احذرهم لا يقتطعوك حتى يلحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ‏.‏ قال يا سلمة إن كنت تؤمن بالله واليوم الآخر وتعلم أن الجنة حق والنار حق فلا تحل بيني وبين الشهادة ‏.‏ قال فخليته فالتقى هو وعبد الرحمن - قال - فعقر بعبد الرحمن فرسه وطعنه عبد الرحمن فقتله وتحول على فرسه ولحق أبو قتادة فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم بعبد الرحمن فطعنه فقتله فوالذي كرم وجه محمد صلى الله عليه وسلم لتبعتهم أعدو على رجلى حتى ما أرى ورائي من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ولا غبارهم شيئا حتى يعدلوا قبل غروب الشمس إلى شعب فيه ماء يقال له ذو قرد ليشربوا منه وهم عطاش - قال - فنظروا إلى أعدو وراءهم فحليتهم عنه - يعني أجليتهم عنه - فما ذاقوا منه قطرة - قال - ويخرجون فيشتدون في ثنية - قال - فأعدو فألحق رجلا منهم فأصكه بسهم في نغض كتفه ‏.‏ قال قلت خذها وأنا ابن الأكوع واليوم يوم الرضع قال يا ثكلته أمه أكوعه بكرة قال قلت نعم يا عدو نفسه أكوعك بكرة - قال - وأردوا فرسين على ثنية قال فجئت بهما أسوقهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال - ولحقني عامر بسطيحة فيها مذقة من لبن وسطيحة فيها ماء فتوضأت وشربت ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على الماء الذي حليتهم عنه فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخذ تلك الإبل وكل شىء استنقذته من المشركين وكل رمح وبردة وإذا بلال نحر ناقة من الإبل الذي استنقذت من القوم وإذا هو يشوي لرسول الله صلى الله عليه وسلم من كبدها وسنامها - قال - قلت يا رسول الله خلني فأنتخب من القوم مائة رجل فأتبع القوم فلا يبقى منهم مخبر إلا قتلته - قال - فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه في ضوء النار فقال ‏"‏ يا سلمة أتراك كنت فاعلا ‏"‏ ‏.‏ قلت نعم والذي أكرمك ‏.‏ فقال ‏"‏ إنهم الآن ليقرون في أرض غطفان ‏"‏ ‏.‏ قال فجاء رجل من غطفان فقال نحر لهم فلان جزورا فلما كشفوا جلدها رأوا غبارا فقالوا أتاكم القوم فخرجوا هاربين ‏.‏ فلما أصبحنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ كان خير فرساننا اليوم أبو قتادة وخير رجالتنا سلمة ‏"‏ ‏.‏ قال ثم أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم سهمين سهم الفارس وسهم الراجل فجمعهما لي جميعا ثم أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم وراءه على العضباء راجعين إلى المدينة - قال - فبينما نحن نسير قال وكان رجل من الأنصار لا يسبق شدا - قال - فجعل يقول ألا مسابق إلى المدينة هل من مسابق فجعل يعيد ذلك - قال - فلما سمعت كلامه قلت أما تكرم كريما ولا تهاب شريفا قال لا إلا أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قلت يا رسول الله بأبي وأمي ذرني فلأسابق الرجل قال ‏"‏ إن شئت ‏"‏ ‏.‏ قال قلت اذهب إليك وثنيت رجلى فطفرت فعدوت - قال - فربطت عليه شرفا أو شرفين أستبقي نفسي ثم عدوت في إثره فربطت عليه شرفا أو شرفين ثم إني رفعت حتى ألحقه - قال - فأصكه بين كتفيه - قال - قلت قد سبقت والله قال أنا أظن ‏.‏ قال فسبقته إلى المدينة قال فوالله ما لبثنا إلا ثلاث ليال حتى خرجنا إلى خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فجعل عمي عامر يرتجز بالقوم تالله لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا ونحن عن فضلك ما استغنينا فثبت الأقدام إن لاقينا وأنزلن سكينة علينا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ من هذا ‏"‏ ‏.‏ قال أنا عامر ‏.‏ قال ‏"‏ غفر لك ربك ‏"‏ ‏.‏ قال وما استغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان يخصه إلا استشهد ‏.‏ قال فنادى عمر بن الخطاب وهو على جمل له يا نبي الله لولا ما متعتنا بعامر ‏.‏ قال فلما قدمنا خيبر قال خرج ملكهم مرحب يخطر بسيفه ويقول قد علمت خيبر أني مرحب شاكي السلاح بطل مجرب إذا الحروب أقبلت تلهب قال وبرز له عمي عامر فقال قد علمت خيبر أني عامر شاكي السلاح بطل مغامر قال فاختلفا ضربتين فوقع سيف مرحب في ترس عامر وذهب عامر يسفل له فرجع سيفه على نفسه فقطع أكحله فكانت فيها نفسه ‏.‏ قال سلمة فخرجت فإذا نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقولون بطل عمل عامر قتل نفسه قال فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي فقلت يا رسول الله بطل عمل عامر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ من قال ذلك ‏"‏ ‏.‏ قال قلت ناس من أصحابك ‏.‏ قال ‏"‏ كذب من قال ذلك بل له أجره مرتين ‏"‏ ‏.‏ ثم أرسلني إلى علي وهو أرمد فقال ‏"‏ لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله أو يحبه الله ورسوله ‏"‏ ‏.‏ قال فأتيت عليا فجئت به أقوده وهو أرمد حتى أتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فبسق في عينيه فبرأ وأعطاه الراية وخرج مرحب فقال قد علمت خيبر أني مرحب شاكي السلاح بطل مجرب إذا الحروب أقبلت تلهب فقال علي أنا الذي سمتني أمي حيدره كليث غابات كريه المنظره أوفيهم بالصاع كيل السندره قال فضرب رأس مرحب فقتله ثم كان الفتح على يديه ‏.‏
    2. مَـن يُـعـطِهِ عَـيـنـاً يجلُّ وَعِندَهُ مِـن أَجـلِ عـيـنٍ أَلفُ عَينٍ تكرمُ
    3. وأنا أعرف أن ثمة تأييدا كبيرا للرئيس، ولذا فأنا متأكد من تكرم الأعضاء بعدم زيادة نفقات سفري.


    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC