العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "شرط" قاموس العربية - العربية

    (ش ر ط)

    قاموس ترجمان

    النوع: مذكر

    شَرْط

    ترتيب أمر على أمر آخر بأداة شرط بحيث إذا وُجِد الأول وُجِد الثاني.
    النوع: مذكر
    النوع: مؤنث
    النوع: مذكر
    النوع: مذكر
    النوع: مذكر
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث

    شَرْطَة

    شق الجلد بآلة حادة.
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث
    النوع: مذكر

    شُرْطِيّ

    رجل حفظ الأمن.
    النوع: مذكر
    النوع: مذكر
    النوع: مذكر

    أساس البلاغة

    شرط

    • ش ر ط شرط عليه كذا واشترط، وشارطه على كذا، وتشارطا عليه، وهذا شرطي وشريطتي. وطلع الشرطان: قرنا الحمل وذلك في أول الربيع. ونوء أشراطي. قال: من باكر الأشراط أشراطي ومن ثم قيل لأوائل كل شيء يقع أشراطه، ومنه أشراط الساعة، ومنه: أشرط إليه رسولاً إذا قدّمه وأعجله. يقال: أفرطه وأشرطه. وهؤلاء شرطة الحرب: لأول كتيبة تحضرها. قال يرثي أخاه: ألا لله درك من ... فتى قومٍ إذا رهبوا فكان أخي لشرطتهم إذا يدعى لها يثب ومنه: صاحب الشرطة، والصواب في الشرطي سكون الراء نسبة إلى الشرطة والتحريك خطأ لأنه نسب إلى الشرط الذي هو جمع. وأشرط نفسه وما له في هذا الأمر إذا قدّمها. قال أوس يصف فرساً: فأشرط فيها نفسه وهو معصم وألقى بأسباب له وتوكلا وهو من شرط الناس والمال وأشراطهم. ويقال للجالب: هل في حلوبتك شرط قال: لا، كلها لباب. وقد تشرط فلان في عمله إذا تتوق وتكلّف شروطاً ما هي عليه. وشدّه بالشريط والشرط وهي خيوط من خوص. وشرطه الحجام بمشرطه، وتقول رب شرط شارط، أوجع من شرط شارط.

    العباب الزاخر

    شرط

    • شرط الشرْطُ: معْروفّ، والجمعُ شروْطَ وفي المثلِ: الشرطُ أملكَ عليكَ أمْ لكَ، يضَربُ في حفظْض الشرطْ يجرى بين الإخوانِ. وشرُوطّ: جبلّ. وذو الشرطِ: عديّ بن جبلةَ بن سلامةَ بن عبد الله بن عُليمْ بن جناب بن هبلَ بن عبد الله بن كنانةَ ابن بكرْ بن عَوفْ بن عذرةَ بن زَيدِ اللأت بن رفيدةَ بن ثَورْ بن كلبْ بن وبرةَ بن تغلبَ الغلباءِ بن حلْوانَ ابن عمرانِ بن الحافِ بن قضاعَةَ، وقد رأسِ، وكانَ له شرَطّ في قومهُ ألاّ يُدفنَ ميتّ حتى يكون هو الذي يخطّ له موْضعَ قبرهِ، فقال طعْمةُ بن مدفعَ بن كنانة بن بحرْ بن حساّن بن عديَ بن جبلةَ في ذلك: عَشيةَ لا يرْجوُ امرؤ دَفْن أمهِ ... إذا هي ماتتَ أو يخطَ لها قبرَا وكان معاوية - رضي الله عنه - بعث رسولاً إلى بهدْلِ بن حسّان بن عديّ بن جبلةَ يخطبُ إليه ابْنته؛ فأخْطأَ الرّسولُ فذهبَ إلى بحدلَ بن أنيقٍ من بني حارِثة بن جنابٍ، فزَوّجه ابنته ميسْون فولدَتْ له يزيدْ، فقال الزهيرِيّ ألاّ بهْدلاّ كانوا أرادوا فضُللتْ إلى بحْدل نفسُ الرسولِ المضللِ فَشتاّنَ إن قايسْتَ بين ابن بحدلٍ وبين ابن ذي الشرْط الأغرّ المحجلِ وقد شرطَ عليه كذا يشرطَ ويشرطُ. وشرطا النهرِ: شطاّه. وشرطَ الحاجمُ يشرطُ ويشرطُ: إذا بزَغَ. والشرطَ؟ بالتحريك -: العلامةُ. وأشراطُ السّاعَةِ: عَلاماتها، قال الله تعالى:) فقد جاءَ أشراطها (أي علاماتها. والشرطُ - أيضاً -: رذالُ المالِ كالدبرِ والهزيلِ وقال أبو عبيْدٍ: أشراطُ المالِ: صغارُ الغنمِ وشرارهاُ، وفي حديث النبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنه قال: ثلاث من فعلهنّ فقد طعم الأيمانَ: من عبد الله وحدهَ؛ وأعْطى زكاةَ مالهَ طيبةَ نفسه رافدةَ عليه كلّ عامٍ ولم يعطِ الهرمةَ ولا الدرنةَ ولا المريضةَ ولا الشرطَ اللّئيمةَ. اسْتعارَ الطعمْ لاشتماله عليه واسْتشعارِه له؛ أي الرّذيلةَ كالصغيرةِ والمسنةِ، قال جريرّ: ترَى شرطّ المعزى مهورَ نسائهمْ ومنْ شرطَ المعزىْ لهنّ مهورُ ويروى: " ومن قَزمِ المعزْى " وقال الكميتُ: وجدتَُ النّاس غيرَ ابنيْ نزارٍ ولم أذممهمُ شرطَاً ودوْنا والأشراطُ: الأرْذالُ، ويقال: الغنمّ أشراطُ المالِ. والأشراطُ - أيضاً -: الأشرافَ، قال يعقوب: وهذا الحرفُ من الأضدَادَ والشرطانِ: نجمانِ من الحمل؛ وهماقرْناه، والى جابنِ الشماليّ منهما كوكبّ صغيرّ، قالت الخنساءُ: ما رَوْضة خَضراءُ غَض نباُتها تَضمّنَ رياّ هالها الشرطانِ ومن العربَ من يعدهُ معهما فيقول: هذا المنزلُ ثلاثةُ كواكبَ ويسيهاَ الأشراطَ، قال العجاجُ: أذَاكَ أو موَلعّ موْشيّ جادله بالدبلِ الوسميَّ من باكرِ الأشراطِ أشراطيّ من الثرياّ أنقضّ أودَلويّ " و " قال رؤبةُ: لنا سرِاجا كلّ ليلٍ غاطِ وراجساتُ النّجمِْ والأشرَاطِ وقال الكمَيتُ: هاجتْ عليه من الأشرّاطِ نافجةُ بفلْتةٍ بين إظلاَمٍ وإسْفاَرِ وقال ذو الرمةّ: حواءُ قرْحاءُ أشراطيةّ وكفتْ فيها الذّهابُ وحفّتها البرَاعيمُ يعنى روضةً مطرتْ بنوءْالشرطينَ، وانما قال " قرْحاء " لأن في وسطها نورْاً أبيضَ وزهراً أبيضَ مأخوذّ من قرْحة الفرسَ، و " حوّاء " لخضرةِ نباتهاِ. وأما قولُ حسان بن ثابت - رضي الله عنه -: مع ندامى بيضَ الوُجوهِ كرّامٍ نبهوا بعدَ خَفقةِ الأشراطَ فيقال: إنما أرادَ بها الحرسَ وسفلةَ النّاس، الواحدُ: شرطَ؟ بالتحريك -، وأنشدَ الأصمعيّ: من قزمِ العالمَ أو من شرطهْ والصّحيحُ: أنه أرادَ ما أرادَ الكميتُ وذو الرمةِ، وخفقتها: سقوْطها، وأنشدَ ابن الأعرابيّ: أشاريطُ ملْ أشاراطِ طيءٍ وكانَ أبوهمْ أشرطاً وابْنَ أشرطا وشرِط - بكسرْ الرّاء -: إذا وقعَ في أمرٍ عظيمٍ. والشروطُ: مسيلّ صغيرّ يجيءُ من قدْرِ عشرِ أذْرُعٍ وقال ابن دريدٍ: بنوُ شريْطٍ: بطنّ من العربَ. والشريطَ: ما يشرجُ به السريرُ؛ وهو خوْص مفتول، فأن كانَ من ليْفٍ فهو دسار، وقال مالك؟ رحمه الله -: لقد هممتُ أن أوْصي إذا متُ أنْ يشدّ كتافي بشريْطَ ثم ينطلقَ بي إلى ربيّ كما ينطلقُ بالعبدِ إلى سيّدهِ. وقال ابن الأعرابي: الشريطَ: العتيدةُ للنساءَ تضعُ المرأةُ فيها طيبهاَ وأدَاتها. وشريطَ: قرية من أعمالِ الجزيرة الخضراء بالأندلسُ. والشريطْ: العيبةُ أيضاً، قال عمرو بن معْدِيَ كرب - رضي الله عنه -: فَزينكِ في شريْطكِ أمّ بكْرٍ وسابغةَ وذو النونينِْ زَينيَ وقال أبو حزام غالبُ بن الحارثِ العكليُ: ومن ثهتتُ به الأرْطالُ حرْساً ألاّ ياعَسْب فاقعةِ الشرْيطَ ونهى رسولُ الله - صلّى الله عليه وسلّم - عن شريْطةِ الشْيطانِ وقال: لا تأكلوا الشريْطةَ فأنها ذَبيْحةَ الشيطانِ. وهي الشاةُ التي أثر في حلقها أثر يسْيرّ كشرْطَ المحاَجمِ من غير إفرءِ أوْداجٍ ولا إنهارِ دَمٍ، وكانَ هذا من فعلْ أهلِ الجاهليةِ يقطعونَ شيئاً يسْيراً من حلقها فتكونُ بذلك الشرْط ذكيةّ عندهم، وهي كالذّبيحْة والذكيةِ والنطْيحة وقيل: بيْحت الشرْيطة هي أنهم كانوا يشرطونهاْ من العلةِ فإذا ماتتَ قالوا قد ذَبحْناها. والشريْطة: الشرْطُ. ورجلّ شرْواطّ: أي طويلّ، قال جسّاسُ بن قطيبْ يصفُ القلصُ: يلحْنَ من ذي ذّنبٍ شرواطِ صاتِ الحدَاءِ شظفِ مخلاطِ وقال ابن عبادٍ: الشرواطُ: السرْيعُ من الإبل. " ذّنبُ ": صوْتهُ وجلَبته عليهنّ. والمشرطُ والمشراطُ: المبْضعُ. وقال ابن عبادٍ: المشاريطُ: أوائلُ كلّ شيْءٍ، الواحدُ: مشرَاطّ. وأخذْتُ للأمْرِ مشارِيْطهُ: أي أهبتهَ. والشُرطة - بالضمّ -: ما اشْترطتّ، يقال: خذْ شرْطتكَ. والشرطيّ والشرطةُ: واحدُ الشرطُ. وقال الأصمعيّ: سموا بذلك لأنهم جعلوا لأنفسهم علامةً يعرفونَ بها. وقال أبو عبيدْةَ: سمواُ شرطاً لأنهمّ أعدّوا. وفي حديث عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - أنه قال: الشرّطُ كلابُ النّارِ ومن أمثال الموَلدينْ: لا تعلمِ الشرْطي التفَحص ولا الزطيّ التلّصص والشرْطةُ: أوّلُ طائفةٍ من الجيشْ تحْضرُ الوقعةَ. وفي حديث ابن مسعودٍ - رضي الله عنه - وذكرَ قتال المسلمين الروْمَ وفتحَ قُسطنْطينيةَ فقال: يستمدِ المؤمنون بعضهم بعضاً فَيلتقونَ وتشرطُ شرطةّ للموتِ لا يرجعونَ إلاَّ غالبينْ، قال أبو العيالِ الهذليّ يرثي ابن عمهّ عبدَ بن زهرُةَ: ألاّ للهِ دركَ منْ فتىَ قومٍ إذا رهبوا وقالوا من فَتىً للثغْرِ يرقبناُ ويرتقبُ ولم يوْجدْ لشرْطتهمْ فتىً فيهم وقد ندبوُا فّكنتَ فَتاهُم فيها إذا تدْعى لها تَثبِ وأشرطَ من إبله وغَنمه: إذا أعدّ منها شيئاً للبيعْ. وأشرطَ فلانّ نفسه لأمْرِ كذا: أي أعْلمها له وأعَدّها. وأشرطَ الشجاعُ نفسهُ: أعْلمها للموتِ، قال أوسْ بن حجرَ: وأشترطَ فيها نفسهَ وهو معصمّ وألْقى بأسْبابٍ له وتوكلاّ قال الأصمعيّ: ومنه سميَ الشرطَ وأشتْرطَ عليه: أي شرَطَ. وتشرّطَ في عملهَ: تأنقَ. واسْتشرطَ المالُ: فَسد بعْدَ صلاحٍ. وشاَرطه: شرطَ كلّ واحدٍ منهما على صاحبهِ. والترْكيبُ يدلّ على علمٍ وعلامةٍ وما قاربَ من ذلك.

    مجمع بحار الأنوار

    شرط

    • [شرط] فيه ح: لا يجوز "شرطان" في بيع، هو كقولك: بعتك هذا نقدًا بدينار ونسيئة بدينارين، وهو كالبيعين في بيع، ولا فرق عند الأكثر في البيع بشرط أو شرطين، وفرق أحمد لظاهر هذا الحديث. ومنه ح: نهى عن بيع و"شرط" وهو أن يكون الشرط ملازمًا في العقد لا قبله ولا بعده. وح بريرة: "شرط" الله أحق، أي ما أظهره وبينه من حكم الله بقوله: الولاء لمن أعتق، وقيل: هو إشارة إلى أية "فاخوانكم في الدين ومواليكم". ك: و"اشترطي" أي أظهري لهم حكم الله بالولاء، أو هو مختص بعائشة للتوبيخ، وإلا فالشرط يفسد العقد، وأيضًا يكون خداعًا، قوله: في كتاب الله، أي حكمه من كتاب أو سنة أو إجماع. وفيه ح: "شروطهم" بينهم، أي شروط المكاتبين وساداتهم معتبرة بينهم. وح: إنما هو "شرط" للنساء، وكذا للرجال، فإنه بايعهم أيضا ليلة العقبة، ومفهوم اللقب مردود. ن: و"اشترطي" حيث حبستني، فيه اشتراط التحلل إن مرض خلافًا لأبي حنيفة ومالك وآخرين، وحملوا الحديث على أنه مخصوص بها، وضعفه القاض هو ضعيف، لثبوته في الصحيحين. ج: أين "الشروط" أين قوله: التائبون العابدون، الشروط نحو التوبة والعبادة - إلخ. نه: "أشراط" الساعة علاماتها، جمع شرط بالحركة، وبه سميت شرط السلطان لأنهم جعلوا لأنفسهم علامات يعرفون بها، فأنكره بعض وقال: أشراطها ما ينكر الناس من صغار أمورها قبل قيامها، وشرط السلطان نخبة أصحابه الذين يقدمهم على غيرهم من جنده، قيل: هم الشرط والنسبة شرطي والشرطة والنسبة شرطي. ك: صاحب "الشرط" بضم شين وفتح راء جمع الشرط وهم أول الجيش ممن يتقدم بين يدي الأمر لتنفيذ أوامره. ط: وكان قيس بن عبادة بمنزلة صاحب "الشرط" هو جمع شرط بضم فساكن وهو سرهنك وكان قيس نصبه النبي صلى الله عليه وسلم ليحبس واحدًا ويضرب آخر ويأخذ ثالثًا. ك: أول "أشراط" الساعة، أي علاماتها المستعقبة لها نار تحشر إلى المشرق وإلا فبعثة النبي صلى الله عليه وسلم والنار المضيء أعناق بصرى من علاماتها قبلها - ويجيء في قرن وفي نار. مق: وقيل: أراد نار الفتنة كفتنة الترك فإنها سارت من المشرق إلى المغرب. نه: و"تشرط شرطة" لا يرجعون إلا غالبين، هي أول طائفة من الجيش تشهد الوقعة. ط: عدو يجتمعون لأهل الشام، أي عدو كثير ويجتمعون خبره، ويعني به الروم، فيشترط المسلمون من الافتعال والتفعل، شرطة بضم شين وسكون راء وحركتها خيار الجند تتقدم للقتال أعد لها، أي يعد المسلمون للحرب شرطة لا ترجع إلا غالبية، وقيل: أي يشترطون مع أنفسهم شرطا هو أن لا يرجعوا عن الحرب في يومهم هذا إلا غالبة، وقيل: أي يشترطون مع أنفسهم شرطًا هو أن لا يرجعوا عن الحرب في يومهم هذا إلا غالبة، فلعله يروي: شرطة - بفتح شين وتاء للمرة، أي شرطة واحدة، وعليه فمعنى وتفنى الشرطة، ارتفع الشرطة التى يشترطونها بترك القتال بدخول الليل، لأنهم شرطوا أن لا يرجعوا يومهم هذا، ولا ترجع على المعنى الأول نعت وعلى الثاني خير محذوف، فإن قلت: ما معنى تفنى الشرطة وقد ذكر أن كلا من الفئتين غير غالب؟ قلت: المراد بمن بقي غير غالب معظم الجيش لا الشرطة، قوله: فبأي عنيمة يفرح، ناظر إلى قوله: لا تقوم الساعة حتى لا تقسم ولا يفرج بغنيمة، نهد أي نهض، وتقدم بجنباتهم نواحيهم، فما يخلفهم بمعجمة وكسر لام أي يجاوزهم، حتى يخر ميتًا أي طار الطير على أولئك الموتى فما وصل إلى آخرهم حتى يسقط ميتا من نتنهم ومن طول مسافة يسقط الموتى خلفهم أي قعد الدجال مكانهم في أولادهم، والصريخ المستغيث، والطليعة من بعث ليطلع على أحوال العدو كالجاسوس، فيفي هؤلاء وهؤلاء أي المسلمون والعدو، فيتعاد بنو الأب أي يعدون أقاربهم، فلا يجدون من مائة إلا واحدة ومفعول يجدونه للمائة بتأويل العدد، فيرفضون أي يطرحون ما في أيديهم ببأس أو حرب. ج: وإني داع بهم "الشرط" هي جمع شرطة وشرطى وهم أعوان السلطان لتتبع أحوال الناس وحفظهم ولإقامة الحدود. نه: لا تقوم الساعة حتى يأخذ الله "شريطته" من أهل الأرض فيبقى عجاج لا يعرفون معروفًا ولا ينكرون منكرًا، يعني أهل الخير والدين، والأشراط من الأضداد يقع على الأشراف والأرذال، الأزهري: أظنه شرطته أي الخيار. وفي ح الزكاة: ولا "الشرط" اللئيمة، أي رذال المال، وقيل: صغاره وشراره. وفيه: نهى عن "شريطة" الشيطان، قيل: هي دبيحة لا تقطع أوداجها ولا يستقصى ذبحهاـ وكان أهل الجاهلية يقطعون بعض الحلق كشرط الحجام ويتركونها حتى تموت، وأضيف إلى الشيطان لأنه حسن هذا الفعل لديهم. ط: محافظة على "الشريطة" المراد بها إضافة الحديث إلى الراوى من الصحابة والتابعين ونسبته إلى مخرجه من الأئمة المذكورين. وفيه: "شرطة" محجم، هي الضرب على موضع الحجامة. ومر في ح. ش: وفيه: مرمول "بشريط" أي منسوج بحبل يفتل من خوص.

    المصباح المنير

    شرط

    • ش ر ط : شَرَطَ الْحَاجِمُ شَرْطًا مِنْ بَابَيْ ضَرَبَ وَقَتَلَ الْوَاحِدَةُ شَرْطَةٌ وَشَرَطْتُ عَلَيْهِ كَذَا شَرْطًا أَيْضًا وَاشْتَرَطْتُ عَلَيْهِ وَجَمْعُ الشَّرْطِ شُرُوطٌ مِثْلُ: فَلْسٍ وَفُلُوسٍ وَالشَّرَطُ بِفَتْحَتَيْنِ الْعَلَامَةُ وَالْجَمْعُ أَشْرَاطٌ مِثْلُ: سَبَبٍ وَأَسْبَابٍ وَمِنْهُ أَشْرَاطُ السَّاعَةِ. وَالشُّرْطَةُ وِزَانُ غُرْفَةٍ وَفَتْحُ الرَّاءِ مِثَالُ رُطَبَةٍ لُغَةٌ قَلِيلَةٌ وَصَاحِبُ الشُّرْطَةِ يَعْنِي الْحَاكِمَ وَالشُّرْطَةُ بِالسُّكُونِ وَالْفَتْحِ أَيْضًا الْجُنْدُ وَالْجَمْعُ شُرَطٌ مِثْلُ: رُطَبٍ وَالشُّرَطُ عَلَى لَفْظِ الْجَمْعِ أَعْوَانُ السُّلْطَانِ لِأَنَّهُمْ جَعَلُوا لِأَنْفُسِهِمْ عَلَامَاتٍ يُعْرَفُونَ بِهَا لِلْأَعْدَاءِ الْوَاحِدَةُ شُرْطَةٌ مِثْلُ: غُرَفٍ جَمْعُ غُرْفَةٍ وَإِذَا نُسِبَ إلَى هَذَا قِيلَ شُرْطِيٌّ بِالسُّكُونِ رَدًّا إلَى وَاحِدِهِ وَشَرَطُ الْمِعْزَى بِفَتْحَتَيْنِ رُذَالُهَا قَالَ بَعْضُهُمْ وَاشْتِقَاقُ الشُّرَطِ مِنْ هَذَا لِأَنَّهُمْ رُذَالٌ. وَالشَّرِيطُ خَيْطٌ أَوْ حَبْلٌ يُفْتَلُ مِنْ خُوصٍ وَالشَّرِيطَةُ فِي مَعْنَى الشَّرْطِ وَجَمْعُهَا شَرَائِطُ.

    تاج اللغة وصِحاح العربية

    شرط

    • [شرط] الشَرْطُ معروفٌ، وكذلك الشَريطَةُ، والجمع شُروطٌ وشَرائِطُ. وقد شَرَطَ عليه كذا يَشْرِطُ ويَشْرُطُ، واشْتَرَطَ عليه. والشَرَطُ بالتحريك: العلامةُ. وأَشْراطُ الساعةِ: علاماتُها. والشَرَطُ أيضاً: رُذَالُ المال. قال الشاعر : تُساقُ من المِعْزى مُهورُ نسائهم * ومِنْ شَرَطِ المعزى لهن مهور * وقال الكميت: وَجَدْتُ الناسَ غير ابْنَيْ نِزارٍ * ولم أَذْمُمْهُمُ شَرَطاً ودونا * والأشراط: الأرذالُ. يقال: الغنمُ أَشْراطُ المالِ. والأَشْراطُ أيضاً: الأشْرافُ. قال يعقوب: وهذا الحرفُ من الأضداد. وَأَشْرَطَ من إبله وغنمه، إذا أعدَّ منها شيئا للبيع. وأشرط فلان نفسَه لأمر كذا، أي أعلمها له وأعدَّها. قال الأصمعيّ: ومنه سمِّي الشُرَطُ لأنَّهم جعلوا لأنفسهم علامةً يُعرفون بها، الواحد شُرْطَةً وشُرْطِيٌّ. وقال أبو عبيدة: سُمُّوا شُرَطاً لأنهم أُعِدُّوا. والشَريطُ: حبلٌ يُفتَل من الخوص. والمِشْرَطُ: المِبْضَعُ. والمِشْراطُ مثله. وقد شَرَطَ الحاجِمُ يَشْرِطُ ويَشْرُطُ، إذا بَزغَ. والشَرَطانِ: نجمانِ من الحَمَلِ، وهما قَرناه، وإلى جانب الشماليِّ منهما كوكب صغير. ومن العرب من يَعُدُّهُ معهما فيقول: هو ثلاثة كواكب ويسمِّيها الأَشراطَ. قال الكميت: هاجتْ عليه من الأشْراطِ نافِحةٌ * في فلتة بين إظلام وإسفار * وقال ذو الرمة: قرحاء حواء أشراطية وكفت * فيها الذهاب وحفتها البراعيم * يعنى روضة مطرت بنوء الشرطين. وإنما قال: " قرحاء " لان في وسطها نوارة بيضاء. وقال: حواء، لخضرة نباتها فأما قول حسَّان بن ثابت: في نَدامى بِيضِ الوجوهِ كِرامٍ * نُبِّهُوا بعد هجعة الاشراط: فيقال: أراد به الحرس وسفلة الناس. وأنشد ابن الاعرابي: أشاريط من أشراط أشراط طيئ * وكان أبوهم أشرطا وابن أشرطا * ورجل شِرْواطٌ، أي طويلٌ. وجملٌ شِرْواطٌ، الذكر والانثى فيه سواء. قال الراجز: يلحن من ذى زجل شرواط * محتجز بخلق شمطاط *

    الشوارد

    شرط

    • (شرط) : ذَبِيحَةُ الشَّريطَةِ: هي أَنَّهُم كانُوا يَشرطُونَها من العِلَّة، فإذا ماتَتْ قالُوا: قد ذَبَحْناها.

    المغرب في ترتيب المعرب

    شرط

    • (ش ر ط) : (الشُّرْطَةُ) بِالسُّكُونِ وَالْحَرَكَةِ خِيَارُ الْجُنْدِ وَأَوَّلُ كَتِيبَةٍ تَحْضُرُ الْحَرْبَ وَالْجَمْعُ شُرَطٌ (وَصَاحِب الشُّرْطَةِ) فِي بَابِ الْجُمُعَةِ يُرَادُ بِهِ أَمِيرُ الْبَلْدَةِ كَأَمِيرِ بُخَارَى وَقِيلَ هَذَا عَلَى عَادَتِهِمْ لِأَنَّ أُمُورَ الدِّينِ وَالدُّنْيَا كَانَتْ حِينَئِذٍ إلَى صَاحِبِ الشُّرْطَةِ فَأَمَّا الْآنَ فَلَا (وَالشُّرْطِيُّ) بِالسُّكُونِ وَالْحَرَكَةِ مَنْسُوبٌ إلَى الشُّرْطَةِ عَلَى اللُّغَتَيْنِ لَا إلَى الشُّرَطِ لِأَنَّهُ جَمْعٌ.


    أمثلة سياقية

    شرط

    1. حدثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال عروة بن الزبير قالت عائشة رضى الله عنها دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ اشتري وأعتقي، فإن الولاء لمن أعتق ‏"‏‏.‏ ثم قام النبي صلى الله عليه وسلم من العشي، فأثنى على الله بما هو أهله، ثم قال ‏"‏ ما بال أناس يشترطون شروطا ليس في كتاب الله، من اشترط شرطا ليس في كتاب الله فهو باطل، وإن اشترط مائة شرط، شرط الله أحق وأوثق ‏"‏‏.‏
    2. مـذْ عـددناكَ في الشهودِ علِمْنا أنّ بـعـض الشـهـودِ شرطُ النِّعالِ
    3. فأهمية وجود إطار قانوني وتنظيمي فاعل شرط أساسي للتنمية المستدامة، وهو شرط لفعالية اﻷدوات اﻻقتصادية.


    كلمة اليوم

    قبرص

    هل كانت هذه الصفحة مفيدة

    نعم لا

    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC