العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "قضية" قاموس العربية - العربية

    ([ ق ض ي ] ، ق ض ي)

    قاموس ترجمان

    النوع: مؤنث

    قَضِيَّة

    نزاع بين متخاصمَيْن يُعرَض على المحكمة للفصل فيه.
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث
    النوع: مذكر
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث

    كتاب التعريفات

    قضية

    • القضية: قول يصح أن يقال لقائله: إنه صادق فيه أو كاذب فيه. القضية البسيطة: هي التي حقيقتها ومعناها، إما إيجاب فقط، كقولنا، كل إنسان حيوان بالضرورة، فإن معناه ليس إلا إيجاب الحيوانية للإنسان. وإما سلب فقط، كقولنا: لا شيء من الإنسان بحجر بالضرورة، فإن حقيقته ليست إلا سلب الحجرية عن الإنسان. القضية البسيطة: هي التي حكم فيها على ما يصدق عليه في نفس الأمر الكلي الواقع عنوانًا في الخارج، محققًا أو مقدرًا، أو لا يكون موجودًا فيه أصلًا. القضية المركبة: هي التي حقيقتها تكون ملتئمة من إيجاب وسلب، كقولنا: كل إنسان ضاحك لا دائمًا، فإن معناها: إيجاب الضحك للإنسان وسلبه عنه بالفعل. اعلم: أن المركب التام المحتمل للصدق والكذب يسمى، من حيث اشتماله على الحكم: قضية، ومن حيث احتماله الصدق والكذب: خبرًا، ومن حيث إفادته الحكم: إخبارًا، ومن حيث كونه جزءًا من الدليل: مقدمة، ومن حيث يطلب بالدليل: مطلوبًا، ومن حيث يحصل من الدليل: نتيجة، ومن حيث يقع في العلم ويسأل عنه: مسألة، فالذات واحدة، واختلافات العبارات باختلافات الاعتبارات. القضية الحقيقية: هي التي حكم فيها على ما صدق عليه الموضوع بالفعل أعم من أن يكون موجودًا في الخارج. القضية الطبيعية: هي التي حكم فيها على نفس الحقيقة، كقولنا: الحيوان جنس والإنسان نوع، ينتج: الحيوان نوع، وهو غير جائز، يعني أن الحكم في الحقيقة الكلية على جميع ما هو فرد بحسب نفس الأمر الكلي الواقع عنوانًا، سواء كان ذلك الفرد موجودًا في الخارج أو لا. القضية التي قياسها معها: هي ما يحكم العقل فيه بواسطة لا تغيب عن الذهن عند تصور الطرفين، كقولنا: الأربعة زوج، بسبب وسط حاضر في الذهن، وهو الانقسام بمتساويين، والوسط: ما يقترن بقولنا: لأنه، حين يقال: لأنه كذا.

    موسوعة السلطان قابوس لأسماء العرب

    قَضِيَّة

    • قَضِيَّة من (ق ض ي) الحكم، ومسألة يتنازع فيها وتعرض عى القاضي أو القضاة للبحث والفصل فيها طبقا للقوانين.

    كتاب العين

    قضي

    • باب القاف والضاد و (وا يء) معهما ق ض ي، ق ي ض، ق وض، ض ي ق مستعملات قضي: قَضَى يَقضي قَضاءً وقَضيّةً أي حكم. وقَضَى إليه عهداً معناه الوصية، ومنه قوله تعالى: وَقَضَيْنا إِلى بَنِي إِسْرائِيلَ . وقوله: فَلَمَّا قَضَيْنا عَلَيْهِ الْمَوْتَ ، أي أتى. وانقَضَى الشيء وتَقَضَّى أي فني وذهب، قال: تَقَضَّى ليالي الدهر والناس هادم ... وبان ومَقْضيٌّ وقاض ومقرض فتبا لمن لم يبن خيراً لنفسه وتباً لأقوام بنوا ثم قَوَّضُوا القاضيةُ: المنية التي تقضي وحياً. وقَضِىَ السقاء قضاً فهو قض إذا طال تركه في مكان ففسد وبلي. قوض: تَقويضُ البناء: نقضه من غير هده. وقَوَّضُوا صفوفهم وتَقَوَّضَتِ الصفوف. وانقاضَّ الحائط أي انهدم من مكانه من غير هدم، وإذا هوى وسقط لا يقال إلا انقَضَّ انقِضاضاً، قال: يغشى الكناس بروقيه ويهدمه من هائل الرمل مُنقاضٌ ومنكثب قيض: القَيْضُ: البيض قد خرج فرخه وماؤه كله. وقاضَها الطائر والفرخ إذا شدها عن الفرخ فانقاضَت أي انشقت. وبئر مَقيضةٌ: كثيرة الماء. وقَيَّضْتُ عن الحبلة . وأعطيته فرساً بفرسين قيضَيْن. وقايَضَني وقايَضْته. وقُيِّض له قرين سوء كما قُيِّضُ الشياطين للكفار. ضيق: ضاقَ الأمر يضيقُ ضَيْقاً، فهو ضَيِّقٌ، والاسم الضِّيقُ. والضَّيقُ والضَّيقَةُ: منزل للقمر بلزق الثريا مما يلي الدبران، تزعم العرب أنه نحس، قال: بضَيْقَةَ بين النجم والدبران ونصبت ضَيْقةَ لأنه معرفة لا ينصرف.

    المفردات في غريب القرآن

    قضى

    • قضى الْقَضَاءُ: فصل الأمر قولا كان ذلك أو فعلا، وكلّ واحد منهما على وجهين: إلهيّ، وبشريّ. فمن القول الإلهيّ قوله تعالى: وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ [الإسراء/ 23] أي: أمر بذلك، وقال: وَقَضَيْنا إِلى بَنِي إِسْرائِيلَ فِي الْكِتابِ [الإسراء/ 4] فهذا قَضَاءٌ بالإعلام والفصل في الحكم، أي: أعلمناهم وأوحينا إليهم وحيا جزما، وعلى هذا: وَقَضَيْنا إِلَيْهِ ذلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ [الحجر/ 66] ، ومن الفعل الإلهيّ قوله: وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ [غافر/ 20] ، وقوله: فَقَضاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ فِي يَوْمَيْنِ [فصلت/ 12] إشارة إلى إيجاده الإبداعيّ والفراغ منه نحو: بَدِيعُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ [البقرة/ 117] ، وقوله: وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ [الشورى/ 14] أي: لفصل، ومن القول البشريّ نحو: قضى الحاكم بكذا، فإنّ حكم الحاكم يكون بالقول، ومن الفعل البشريّ: فَإِذا قَضَيْتُمْ مَناسِكَكُمْ [البقرة/ 200] ، ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ [الحج/ 29] ، وقال تعالى: قالَ ذلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَيَ [القصص/ 28] ، وقال: فَلَمَّا قَضى زَيْدٌ مِنْها وَطَراً [الأحزاب/ 37] ، وقال: ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ [يونس/ 71] أي: افرغوا من أمركم، وقوله: فَاقْضِ ما أَنْتَ قاضٍ [طه/ 72] ، إِنَّما تَقْضِي هذِهِ الْحَياةَ الدُّنْيا [طه/ 72] ، وقول الشاعر: قَضَيْتُ أمورا ثمّ غادرت بعدها يحتمل القَضَاءَ بالقول والفعل جميعا، ويعبّر عن الموت بالقضاء، فيقال: فلان قَضَى نحبه، كأنه فصل أمره المختصّ به من دنياه، وقوله: فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ [الأحزاب/ 23] . قيل قَضَى نذره، لأنه كان قد ألزم نفسه أن لا ينكل عن العدى أو يقتل، وقيل: معناه منهم من مات ، وقال تعالى: ثُمَّ قَضى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ [الأنعام/ 2] قيل: عني بالأوّل: أجل الحياة، وبالثاني: أجل البعث، وقال: يا لَيْتَها كانَتِ الْقاضِيَةَ [الحاقة/ 27] ، وقال: وَنادَوْا يا مالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنا رَبُّكَ [الزخرف/ 77] وذلك كناية عن الموت، وقال: فَلَمَّا قَضَيْنا عَلَيْهِ الْمَوْتَ ما دَلَّهُمْ عَلى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ [سبأ/ 14] وقَضَى الدّينَ: فصل الأمر فيه بردّه، والِاقْتِضَاءُ: المطالبة بقضائه، ومنه قولهم: هذا يَقْضِي كذا، وقوله: لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ [يونس/ 11] أي: فرغ من أجلهم ومدّتهم المضروبة للحياة، والقَضَاءُ من الله تعالى أخصّ من القدر، لأنه الفصل بين التّقدير، فالقدر هو التّقدير، والقضاء هو الفصل والقطع، وقد ذكر بعض العلماء أنّ القدر بمنزلة المعدّ للكيل، والقضاء بمنزلة الكيل ، وهذا كما قال أبو عبيدة لعمر رضي الله عنهما لما أراد الفرار من الطّاعون بالشام: أتفرّ من القضاء؟ قال: أفرّ من قضاء الله إلى قدر الله ، تنبيها أنّ القدر ما لم يكن قضاء فمرجوّ أن يدفعه الله، فإذا قضى فلا مدفع له ويشهد لذلك قوله: وَكانَ أَمْراً مَقْضِيًّا [مريم/ 21] وقوله: كانَ عَلى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيًّا [مريم/ 71] ، وَقُضِيَ الْأَمْرُ [البقرة/ 210] أي: فصل تنبيها أنه صار بحيث لا يمكن تلافيه. وقوله: إِذا قَضى أَمْراً [آل عمران/ 47] . وكلّ قول مقطوع به من قولك: هو كذا أو ليس بكذا يقال له: قَضِيَّةٌ، ومن هذا يقال: قضيّة صادقة، وقضيّة كاذبة ، وإيّاها عنى من قال: التّجربة خطر والقَضَاءُ عسر، أي: الحكم بالشيء أنه كذا وليس بكذا أمر صعب، وقال عليه الصلاة والسلام: «عليّ أَقْضَاكُمْ» .

    مجمع بحار الأنوار

    قضى

    • [قضى] نه: في ح الحديبية: هذا ما «قاضى» عليه محمد صلى الله عليه وسلم، هو فاعل من القضاء: الفصل والحكم، لأنه كان بينه وبين أهل مكة، وأصله ال ع والفصل، وقضاء الشيء: إمضاؤه وإحكامه والفراغ منه، فيكون بمعنى الخلق، الأزهري: هو لغة على وجوه مرجعها إلى انقطاع الشيء وتمامه، وكل ما أحكم عمله أو أنتم أو أدى أو اوجب أو أعلم أو أنفذ او أمضى فقد قضى. ومنه: «القضاء» المقرون بالقدر، والمراد به التقدير وبالقضاء الخلق نحو «فقضهن» سبع سموات» أي خلقهن، فهما متلازمان فالقدر كالأساس والقضاء كالبناء، فمن رام الفصل بينهما فقد رام هدم البناء. ك: القضاء الأمر الكلي الإجمالي حكم في الأزل. والقدر جزئيات ذلك الكلي مفصلات. ز: ظاهر هذا عكس ما في النهاية: نه: ودار «القضاء» بالمدينة، قيل هي دار الإمارة، وخطئ بل هي دار كانت لعمر بيعت بعد وفاته في دينه ثم صارت لمروان وكان أميرًا وهو منشأ القول الأول. ك: ومنه: من باب دار «القضاء»، أي التي قضي منها دين عمر اذي كان أنفقه من بيت المال وكان ستة وثمانين ألفًا وأوصى ابنه أن يبيع فيه ماله، فباع هذه الدار من معاوية. وعمرة «القضاء»، أخذ مما كتب في كتاب الصلح: هذا ما قاضي؛ لأن العمرة التي اعتمروا بها في القابلة لم يكن قضاء لم سبق ومر في عم، قوله: على «قضية» المدة، أي المصالحة في المدينة المعينة، قوله: و «يقاضي»، أي يصالح. وح: «تقاضي» ابن حدرد دينا، أي بدين لأنه متعد لواحد. ز: حدرد- بمهملات وقد بينته في بعض مسوداتي ولذا لم أتعرض هنا لضبط الأسماء. ك: باب «التفاضي»، أي مطالبة الغريم لقضاء الدين، والملازمة - أي للغريم لطلب الدين. وح «فاقضي ما يقضي» الحاج، هو بإثبات الياء لأنه خطاب لعائشة أي أدى ما يؤديه الحاج من المناسك غير أن لا تطوفي، ولا زائدة وإلا فغير عدم الطواف هو الطواف، وأن مخففة ولا نهي. وح: «قضى» طوافه الحج والعمرة، أي أدى طوافه الذي طافه بعد الوقوف للإفاضة، والحج - منصوب بنزع خافض، وروي: للحج؛ قوله بطوافه الأول - أي الواحد لأن الأول لا يحتاج إلى أن يكون بعد شيء، والمراد لم يطف للقران طوافين بل اكتفى بواحد. وح: سمحًا إذا «اقتضى»، أي طلب الحق. وح: فصنع له منبرًا فلما «قضاه»، أي صنع وأحكمه. وح: «فقضى» مروان بشهادته، فإن قيل: كيف قضى بشهادة ابن عمر وحده؟ قلت: ضم إليه يمين الطالب وإن لم يذكر في الحديث، قوله: لكما، يدل أن المراد ببني ابنان أقل الجمع. وح: لما «قضى» الله الخلق، أي خلقه وكتب في كتابه أي اللوح، فهو الكتاب عنده -العندية ليست مكانية بل إشارة إلى كونه مكنونًا عن الخلق، والمكتوب هو: رحمتي سبقت، أي باعتبار التعلق إذ تعلق الرحمة ذاتي وتعلق الغضب يتوقف على العمل؛ الخطابي: فوق العرش - أي دونه، والأحسن أن يقال: أراد بالكتاب إما القضاء فعلمه عنده فوق العرش، أو اللوح الذي فيه ذكر الخلائق فذكره أو علمه عنده، هذا مع أنه لا يمتنع أن يكون كتاب فوق العرش. وح: «يآيهاالذين آمنوا» حتى «انقضت»، أي انقضت الآية إلى قوله «وأنتم لا تشعرون». و «كلا لما «يقض» ما أمره»، أي لا يقض أحد ما أمر به بعد تطاول الزمان. و ««قضينا» إلى بني إسراءيل»، أي أخبرناهم أنهم سيفسدون في الأرض. و «استقضاء» الموالي، من استقضيته - إذا طلبت إليه أن يقضيه. و «ثم «اقضوا» إلى»، أي اعملوا ما في أنفسكم من إهلاكي ونحوه من سائر الشرور. ومن سوء «القضاء»، أي المقضي إذا حكم الله كله حسن. ن: و «قضى» سلبه لمعاذ، لكونه أثخنه أولًا وإن اشتركا في جراحته، وروي أن ابن مسعود أجهز عليه وأخذ رأسه، فالثلاثة اشتركوا في قتله. ز: فسبحان ما ألطفه بعباده حيث شرك في مثل هذا الأمر الجسيم أولئك الكرام تكثيرًا لكرامته وألطافه لعباده. وح: قد «قضى» - بفتح ضاد، أي قضى نحبه بأن مات. وح: «فقضى» به داود للكبرى، لعله لشبه رآه فيها أو لكونه في يدها، واستدل سليمان بشفقة الصغرى فلعله استقر الكبرى فأقرت للصغرى ولعله كان في شرعهم جواز نسخ حكم الحاكم، ويرحمك الله - مستأنف أي لا تشقه. ط: أو كان ذلك فتوى من داود لا حكمًا. ن: قام من الليل «فقضى» حاجته، لعله أراد الحدث، وفيه أن النوم بعد التيقظ من الليل لا يكره خلافًا لبعض الزهاد. ط: ««ليقض» علينا ربك»، من قضى عليه - إذا أماته. وح: «قضى» صلى الله عليه وسلم أن الخصمين يقعدان بين يدي القاضي، أي أوجب، وقضى إنما يقال في أمر يعظم شأنه وأي أمر أشق على القاضي من التسوية بين الخصمين. وح: «قضى» بشاهد ويمين، أي كان للمدعي شاهد فحلف على مدعاه بدلًا عن الشاهد الآخر فقضى له، وبه قال الأئمة الثلاثة في الأموال خلافًا لأبي حنيفة رحمه الله، والحديث يحتمل عنده أنه قضى بيمين المدعى عليه بعد أن عجز المدعي عن إتمام الحجة. وح: ليأتي على «القاضي» العدل يوم القيامة يتمنى أنه لم يقض بين شيئين، يتمنى ويوم القيامة - حالان من القاضي أو من فاعل يتمنى، وقيل: الفاعل يتمنى بتقدير ان والتقييد بالعدل للمبالغة. ع: و «قضى» ربك ألا تعبدوا» أي حكم. وكانت «القاضية»، أي المنية التي لا حياة بعدها. و ««قضى» أجلًا» ختمه وأتمه.

    معجم اللغة العربية المعاصرة

    قضي

    • قضي قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على يقضي، اقْضِ، قضاءً وقَضْيًا، فهو قاضٍ، والمفعول مقضيّ (للمتعدِّي) • قضَى اللهُ: أمَر، أنفذ " {وَقَضَاءُ رَبِّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إلاَّ إِيَّاهُ} [ق]- {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إلاَّ إِيَّاهُ} ". • قضَى بين الخصمين: حكم وفصل "قضَى على المتّهم بالسجن- قضَى للمشتكي بالتعويض- {لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ} - {يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ} ". • قضَى فلانٌ نحبَه أو أجلَه: مات، بلغ الأجلَ الذي حُدِّد له. • قضَى حاجتَه: 1 - بلغها، نالها، أتمّها وفرغ منها، أمضاها "قضَى مدّة العقوبة- قضى وقتَه في المكتبة- {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا} ". 2 - تبوَّل، تبرَّز. • قضَى الصَّلاةَ: أدّاها وفرغ منها "قضَى ديْنَه: دفعه- {فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللهَ} ". (فق) أدّاها بعد مضيّ وقتها. • قضَى الشّيءَ: قدَّره، صنعه، أكمله " {فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ} - {ثُمَّ قَضَى أَجَلاً} - {لِيَقْضِيَ اللهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولاً} ". • قضَى إليه الأمرَ: أبلغه إيّاه " {وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الأَمْرَ} ". • قضَى إليه: فرغ له " {ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ}: افرغوا لمخاصمتي- {يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ} ". • قضَى على الثورة: تمكّن من السيطرة عليها وتوصّل إلى إزالتها "قضَى على الخطر: أبعده وأزاله". • قضَى على عدوِّه: قتله "قضَت العاصفةُ على المحصول: أهلكته- {فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ} " ° قضَى على الأخضر واليابس: لم يبق على شيء، أفنى كلَّ شيء. أقضى على يُقضِي، أقْضِ، إقضاءً، فهو مُقضٍ، والمفعول مُقضًى عليه • أقضى اللهُ عليهم: أماتهم، أنهى حياتَهم " {لاَ يُقْضِي عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا} [ق] ". استقضى يستقضي، اسْتَقْضِ، استقضاءً، فهو مُستقضٍ، والمفعول مُسْتَقضًى • استقضى الرَّئيسُ فلانًا: صيّرَهُ قاضيًا، أي حاكمًا في الأمور بين النَّاس. • استقضى النَّائبُ الوزيرَ: طلبه للقضاء، أي للمحكمة. • استقضى فلانٌ الدَّيْنَ/ استقضى من فلانٍ الدَّيْنَ: طلبَ إليه أن يقضِيَه أو طلب منه أن يقضيه. اقتضى يقتضي، اقْتَضِ، اقْتِضاءً، فهو مُقْتَضٍ، والمفعول مُقْتضًى • اقتضى الدَّيْنَ: طَلَبَهُ. • اقتضى الحالُ ذلك: استلزمه، استدعاه واستوجبه "ما تقتضيه الظروفُ- بمقتَضى التّعليمات: وفقًا لـ أو بموجب" ° افعل ما يقتضيه كَرَمُك: ما يطالبُكَ به. انقضى ينقضي، انْقَضِ، انْقِضاءً، فهو مُنْقَضٍ • انقضى عُمُرُهُ: انقطع وفَنِيَ وانتهى "انقضى عهدُ الفساد/ المشكلةُ/ الأزمةُ / الوقتُ- انْقَضتِ المظاهرةُ من دون حادِث- كم كربة أقسمت ألاّ تنقضي ... زالت وفرَّجها الجليلُ الواحدُ". • انقضت حاجتُه: مُطاوع قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على: تمّت ونُفِّذت. تقاضى/ تقاضى إلى يتقاضى، تقاضَ، تَقاضيًا، فهو مُتقاضٍ، والمفعول مُتقاضًى • تقاضى فلانًا دَيْنًا: اقتضاه، طلبه وقَبضَه منه "تقاضَى على عمله أجرًا". • تقاضى القومُ إلى الحاكم: رفعوا أمرَهم إليه. تقضَّى يتقضَّى، تَقَضَّ، تقضّيًا، فهو مُتَقَضٍّ • تقضَّى عمرُه: انقضى، فني وانقطع. قاضى يقاضي، قاضِ، مُقاضَاةً، فهو مُقاضٍ، والمفعول مُقاضًى • قاضى الجانِيَ: حاكَمَهُ "قاضَى مَدْيونًا". • قاضاه إلى الحاكِم: حاكمه، رَفَع أمْرَهُ إليه. • قاضاه على مالٍ ونحوِه: صَالَحَهُ. قضَّى يقضِّي، قَضِّ، تقْضِيَةً، فهو مُقَضٍّ، والمفعول مُقَضًّى • قضَّى الأمْرَ: أمْضَاهُ. • قضَّى حاجتَه: قضَاها، أتمَّها وفرغ منها "قضَّى أعباءَ أخيه- قضَّى واجباتِه المدرسيّة". • قضَّى الرئيسُ فُلانًا: جَعَلَهُ قاضيًا. إقضاء [مفرد]: مصدر أقضى على. استقضاء [مفرد]: مصدر استقضى. (قن) إخطار أو تنبيه يوجِّهه مسئول إلى شخصٍ آخر يضمِّنه إنذارًا بتنفيذ أمرٍ ما، وإلاّ طلبه إلى القضاء لمحاكمته. اقتضاء [مفرد]: مصدر اقتضى. (فق) طلب الشارع مطلقًا، سواء أكان طلب فعل أم طلب ترك، وسواء أكان على وجه الجزم أم غير الجزم. انقضاء [مفرد]: مصدر انقضى. تقضية [مفرد]: مصدر قضَّى. قاضٍ [مفرد]: ج قاضون وقُضاة، مؤ قاضية، ج مؤ قاضيات وقواضٍ: اسم فاعل من قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على. نافِذٌ، هالِكٌ، قاتل "سُمٌّ قاضٍ". 3 - قاطع للأمور مُحكِمٌ لها " {فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ} ". 4 - (قن) من تعيّنه الدَّولة للنظر في الخصومات والدّعاوى، وإصدار الأحكام التي يراها طبقًا للقانون، ومقرّه الرسميّ إحدى دور القضاء "قاضي الجنايات/ التَّحقيق/ الصُّلْح/ الإحالة/ الجُنَح" ° قاضٍ شرعيّ: من يقضي بين النّاس بحُكم الشّرع الإسلاميّ- قاضي الأمور المستعجلة: قاضٍ يَبُتّ في حكمه حال تسلّمه الدَّعوى- قاضي القُضاة: رئيسهم، أو القاضي الأكبر، أو شيخ القضاة، أو وزير العدل بالمفهوم المعاصر. • القاضي: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الملزم حكمُه، الماضي أمره. قاضية [مفرد]: ج قاضيات وقواضٍ (لغير العاقل): مؤنَّث قاضٍ: "عُيِّنت قاضية هذه السنة" ° فاز بالضَّربة القاضية: انتصر على خصمه في الملاكمة بعد توجيه ضربة قويّة إليه شلّت حركتُه. منيّة تقضي على الإنسان وتُهلِكُه "أتت عليه القاضية- {يَا °لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ} ". قضاء [مفرد]: ج أقضية (لغير المصدر): مصدر قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على ° إذا حان القضاءُ ضاق الفضاءُ- قضاء الله: عبارة تدلّ على علمه السابق وإرادته الأزليّة المتعلّقة بالأشياء- قضاءً وقدرًا: دون قصد، أو تدبير من أحد. (قن) سُلْطة يُوكل إليها بحث الخصومات للفصل فيها طبقًا للقانون ° رجال القضاء/ هيئة القضاء: هيئة العدالة التي يعهد إليها في بحث الخلافات للفصل فيها بمقتضى القانون. (قن) قرار ينتهي إليه القُضاة ضدّ المتّهم أو لصالحه. • القضاء والقَدَر: (سف) عقيدة مَنْ يرى أنّ الأعمال الإنسانيّة وما يترتب عليها من سعادة أو شقاء، وكذلك الأحداث الكونيّة تسير وفق نظام أزليّ ثابت. قضائيّ [مفرد]: اسم منسوب إلى قضاء. • أمر قضائيّ/ مذكِّرة قضائيّة/ إذْن قضائيّ: (قن) أمر يُصدره قاضٍ يصرِّح لشرطيّ القيام بالتفتيش أو الحيازة أو إلقاء القبض أو تنفيذ حكم. • انفصال قضائيّ: (قن) حكم قضائيّ يبيّن أنّ المتزوجين يعيشان منفصلين وينظمان حقوقهما ومسئوليّاتهما المتبادلة. • حارس قضائيّ: (قن) شخص تُعَيِّنه المحكمة ليتولَّى الوصاية على أملاك الآخرين أو أموالهم إلى حين البتّ فيها قضائيًّا. • السُّلطة القضائيَّة: (قن) السُّلطة الممنوحة للقضاة بأن يقضوا بين النّاس فيما يتعلّق بالنّفس والمال. • تسوية قضائيَّة: (قن) تسوية النِّزاع القائم بين دولتين بواسطة محكمة العدل الدُّوليّة، وتعتبر مُلزِمة لهما وغير قابلة للنقض. قَضْي [مفرد]: مصدر قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على. قضِيّة [مفرد]: ج قَضِيَّات وقَضَايا: موضوع، مسألة "قضِيّة وطنيَّة- القضِيّة الفلسطينيّة- قَضَايا الساعة في العالم- قضيَّة السلام". (سف) كلام يصحّ أن يُوصَف بالصِّدق أو بالكذب لذاته، ويصحّ أن يكون موضوعًا للبرهنة. (قن) نزاع بين مُتخاصِمَيْن يُعرض على المحكمة للبحث والفصل فيه "قضِيّة السرقة". مقاضاة [مفرد]: مصدر قاضى. (قن) منازعات مدنيَّة وغيرها تُعرض على المحاكم للفصل فيها أو التّعامل معها في إطار العمل القانونيّ. (قن) أبحاث وتحقيقات تُجرى للكشف عن الجاني أو المجرم الحقيقيّ. مُقتضَى [مفرد]: ج مُقتضيات: اسم مفعول من اقتضى. • مطابقة الكلام لمقتضى الحال: (بغ) اعتناء الكاتب أو الخطيب بحال مَنْ يقرأ أو يستمع له إن كان من الخاصَّة أو العامَّة، بالإضافة إلى جودة اللّفظ والموضوع، وبدونه لا يُعدّ الكاتب أو الخطيب بليغًا. مَقْضِيّ [مفرد]: اسم مفعول من قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على. مُنْتَهٍ "أمر مَقْضِيٌّ لا تراجع فيه- {وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا} ".

    التعريفات الفقهيّة

    القَاضي

    • القَاضي: هو الذي تُعُيِّن ونُصِبَ من جهة مَن له الأمرُ لأِجْل القضاء، أي فصل الخصومات وحسم الدعاوى والمنازعات وغير ذلك، قال النسفي: "القاضي الحاكم المُحكَّم أي المُنَفِّذ المُتقن" قال في "البحر": "شرائط القاضي ثمانية وفصّلها بقوله: وفي الحاكم العقل والبلوغ والإسلام والحُرّية والسمعُ والبصر والنطق، والسلامة عن حد القذف، ويكون مُوَلَّى للحكم دون سماع الدعوى فقط". وفي "الكنز": "أهلُه أهلُ الشهادة، والفاسقُ أهل للقضاء إلا أنه لا ينبغي أن يقلد، ولو كان عدلاً ففسق لا ينعزل". وفي "رد المحتار": "ثم القاضي تتقيّد ولايتُه بالزمان والمكان والحوادث".


    أمثلة سياقية

    قضية

    1. حدثني إسحاق، أخبرنا يعقوب، حدثني ابن أخي ابن شهاب، عن عمه، أخبرني عروة بن الزبير، أنه سمع مروان بن الحكم، والمسور بن مخرمة، يخبران خبرا من خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمرة الحديبية فكان فيما أخبرني عروة عنهما أنه لما كاتب رسول الله صلى الله عليه وسلم سهيل بن عمرو، يوم الحديبية على قضية المدة، وكان فيما اشترط سهيل بن عمرو أنه قال لا يأتيك منا أحد وإن كان على دينك إلا رددته إلينا، وخليت بيننا وبينه‏.‏ وأبى سهيل أن يقاضي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا على ذلك، فكره المؤمنون ذلك وامعضوا، فتكلموا فيه، فلما أبى سهيل أن يقاضي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا على ذلك، كاتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا جندل بن سهيل يومئذ إلى أبيه سهيل بن عمرو، ولم يأت رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد من الرجال إلا رده في تلك المدة، وإن كان مسلما، وجاءت المؤمنات مهاجرات، فكانت أم كلثوم بنت عقبة بن معيط ممن خرج إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى عاتق، فجاء أهلها يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرجعها إليهم، حتى أنزل الله تعالى في المؤمنات ما أنزل‏.‏
    2. إن أشـكـلتْ يـومـاً عـليـكَ قضيةٌ فـاسـألْهُ تـحْـظَ فعندَهُ الأخبارُ
    3. إذن قضية فلسطين قضية احتلال.


    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC