العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "قَرَار" قاموس العربية - العربية

    (ق ر ر ، [ ق ر ر ])

    قاموس ترجمان

    النوع: مذكر

    قَرَار

    أمر يصدر عن صاحب النفوذ.
    النوع: مذكر

    قَرَار

    قاع أو قعر، مكان منخفض يجتمع فيه الماء‏.
    النوع: مذكر

    قَرَارٌ

    "دَارُ القَرَارِ" : الآخَرِةُ.

    قَرَارٌ

    "أَهْلُ القَرَارِ" : أَهْلُ الْحَضَرِ، الْمُسْتَقِرُّونَ.

    قَرَارٌ

    "هُوَ مِنْ أَهْلِ القَرَارِ" : مِنْ أَهْلِ السُّلْطَةِ وَالرَّأْيِ.

    قَرَارٌ

    "جَعَلَ مِنَ الكَهْفِ قَرَاراً" : مُسْتَقَرّاً.

    قَرَارٌ

    "أَعْلَنَتْ لَجْنَةُ التَّحْكِيمِ عَنْ قَرَارِهَا النِّهَائِيِّ" : عَمَّا اسْتَقَرَّتْ عَلَيْهِ مِنْ رَأْيٍ.
    النوع: مذكر
    مترادفات

    إِقْرَار

    مُوافَقة، قَبول.
    النوع: مذكر

    إِقْرَار

    شهادة، إعلان رسمي صريح بشيء.
    النوع: مذكر
    النوع: مذكر

    اِسْتِقْرَار

    ثبات‏ الأمر وقراره.
    النوع: مذكر
    متضادات

    اِسْتِقْرَار

    الإقامة‏ في المكان، والمكوث فيه.
    النوع: مذكر
    مترادفات

    اِسْتِقْرارٌ

    "عَرَفَتِ البِلادُ اسْتِقْرارًا وَاطْمِئْنانًا" : هُدُوءاً وَثُبُوتاً وَسُكونًا.
    النوع: مؤنث
    النوع: مذكر

    معجم البلدان

    قُرَار

    • قُرَار: بالضم: موضع في شعر كعب الأشقري، عن نصر.

    معجم البلدان

    قَرَارٌ

    • قَرَارٌ: بالفتح، والتخفيف، وبعد الألف راء أخرى، والقرار: المستقرّ من الأرض، وقال ابن شميل: القرار بطون الأرض لأنّ الماء يستقرّ فيها، وقال غيره: القرار مستقرّ الماء في الروضة، والقرار: النّقد من الشاة وهي صغارها أو هي قصار الأرجل قباح الوجوه، وقال نصر: قرار واد قرب المدينة في ديار مزينة، وقال العمراني: قرار موضع بالروم.

    المحكم والمحيط الأعظم

    قرر

    • (ق ر ر) و (ق ر ق ر) القر: الْبرد عَامَّة. وَقَالَ بَعضهم: القر فِي الشتَاء، وَالْبرد فِي الشتَاء والصيف. والقرة: مَا أصَاب الْإِنْسَان وَغَيره من القر. وقر الرجل: أَصَابَهُ القر. واقره الله، فَهُوَ مقرور. وَلَا يُقَال: قره. واقر الْقَوْم: دخلُوا فِي القر. وَيَوْم مقرور، وقر: بَارِد. وَلَيْلَة قُرَّة، وَقد قرت تقر: وتقرقراًّ. وَقَالَ اللحياني: قر يَوْمنَا يقر، ويقر، لُغَة قَليلَة. والقرارة: مَا بَقِي فِي الْقدر بعد الغرف مِنْهَا. وقر الْقدر يقرها قراًّ: صبَّ فِيهَا مَاء بَارِدًا كَيْلا تحترق. والقرورة، والقررة، والقرارة، والقرارة، والقررة: كُله اسْم ذَلِك المَاء. وكل مَا لزق اسفل الْقدر من مرق أَو حطام تابل محترق أَو سمن أَو غَيره: قُرَّة، وقرارة، وقررة. وتقررها، واقتراها: اخذها وائتدم بهَا. وتقررت الْإِبِل: صبَّتْ بولها على أرجلها. وتقررت: أكلت اليبيس، فتخثرت ابوالها. وقرت تقر: نهلت وَلم تعل عَن ابْن الْأَعرَابِي. وانشد: حَتَّى إِذا قرت وَلم تقرر ... وجهرت آجنة لم تجْهر ويروى: اجنة، وجهرت: كسحت، وآجنة: متغيرة. وَمن رَوَاهُ: أجنة، أَرَادَ: أموالها مندفنة على التَّشْبِيه بأجنة الْحَوَامِل، وَقَوله انشده ابْن الْأَعرَابِي: ينشقنه فضفاض بَوْل كالصبر ... فِي مَنْخرَيْهِ قررا بعد قرر فسره فَقَالَ: قررا بعد قرر: أَي حسوة بعد حسوة، ونشقة بعد نشقة. وقر الْكَلَام فِي أُذُنه يقره قراًّ: فرغه، وَقيل: هُوَ إِذا ساره. واقتر بِالْمَاءِ الْبَارِد: اغْتسل. والقرور: المَاء الْبَارِد يغْتَسل بِهِ. وقر عَلَيْهِ المَاء يقره: صبه. وقر بِالْمَكَانِ يقر ويقر، وَالْأولَى أَعلَى أَعنِي: أَن فعل يفعل هَاهُنَا اكثر من فعل يفعل، قراراً، وقروراً، وقراًّ، وتقرارة، وتقرة، والأخيرة شَاذَّة. وَاسْتقر، وتقار، واقتره فِيهِ، وَعَلِيهِ. وَقَررهُ، واقره فِي مَكَانَهُ فاستقر. وَقَوله تَعَالَى: (وقَرْنَ ... ) و (قِرْنَ ... ) هُوَ كَقَوْلِك " ظَلْن " و" ظِلْن ": فقَرْن على: اقْرَرْن،، كظلن على اظللن وَقرن على اقررن، كظلن على اظللن. والقرور من النِّسَاء: الَّتِي تقر لما يصنع بهَا لَا ترد الْمقبل والمراود، عَن اللحياني. والقرارة، والقرار: مَا قر فِيهِ المَاء. والقرار، والقرارة من الأَرْض: المطمئن. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: القرارة: كل مطمئن انْدفع إِلَيْهِ المَاء فاستقر فِيهِ. قَالَ: وَهِي من مَكَارِم الأَرْض إِذا كَانَت سهولة. وَقَول أبي ذُؤَيْب: بقرار قيعان سَقَاهَا وابل ... واه فأثجم بُرْهَة لَا يقْلع قَالَ الْأَصْمَعِي: الْقَرار هُنَا: جمع قرارة، وَإِنَّمَا حمل الْأَصْمَعِي على هَذَا قَوْله: قيعان، ليضيف الْجمع إِلَى الْجمع، أَلا ترى أنّ قراراً هَاهُنَا لَو كَانَ وَاحِدًا فَيكون من بَاب سلٍ وسلة لأضاف مُفردا إِلَى جمع. وَهَذَا فِيهِ ضرب من التناكر والتنافر. وَصَارَ الْأَمر إِلَى قراره، ومستقره: تناهى وَثَبت. وَقَوْلهمْ، عِنْد شدَّة تصيبهم: صابت بقر: صَارَت الشدَّة إِلَى قَرَار. وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: وَقعت فِي الْموضع الَّذِي يَنْبَغِي. وَيُقَال للرجل: قرقار: أَي قر واسكن. وقرت عينه تقر، هَذِه أَعلَى، اعني: فعلت تفعل. وقرت تقر قُرَّة وقرة، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب، وَقَالَ: هِيَ مصدر، وقروراً: وَهِي ضد سخنت. وَلذَلِك اخْتَار بَعضهم أَن يكون قرت " فعلت " ليجيء بهَا على بِنَاء ضدها. وَاخْتلفُوا فِي اشتقاق ذَلِك، فَقَالَ بَعضهم: مَعْنَاهُ: بردت، وَانْقطع بكاؤها واستحرارها بالدمع، وَقيل: هُوَ من الْقَرار، أَي رَأَتْ مَا كَانَت متشوفة إِلَيْهِ فقرت ونامت. وأقرت الله عينه وبعينه. وَعين قريرة: قارة. وقرتها: مَا قرت بِهِ. والقرة: مصدر قرت الْعين قُرَّة. وَفِي التَّنْزِيل: (فَلَا تعلم نفس مَا أُخْفِي لَهُم من قُرَّة أعين) وَقَرَأَ أَبُو هُرَيْرَة: (من قراُّتِ أعين) وَرَوَاهُ عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وَيَوْم القر: الْيَوْم الَّذِي يَلِي عيد النَّحْر، لِأَن النَّاس يقرونَ فِي مَنَازِلهمْ. وَقيل: لأَنهم يقرونَ بمنى، عَن كرَاع. ومقر الرَّحِم: آخرهَا. ومستقر الْحمل: مِنْهُ. وَقَوله تَعَالَى: (فمستقر ومستودع) : أَي فلكم فِي الارحام مُسْتَقر، وَلكم فِي الاصلاب مستودع، وقريء: (فمستقر ومستودع) أَي: مُسْتَقر فِي الرَّحِم، وَقيل: مُسْتَقر فِي الدُّنْيَا مَوْجُود، ومستودع فِي الأصلاب لم يخلق بعد. وَقيل: فمنكم مُسْتَقر فِي الْأَحْيَاء، ومستودع فِي الثرى. والقارور: مَا قر فِيهِ الشَّرَاب وَغَيره، وَقيل: لَا يكون إِلَّا من الزّجاج خَاصَّة. وَقَوله تَعَالَى: (قواريرا قواريرا من فضَّة) قَالَ بعض أهل الْعلم: مَعْنَاهُ: أواني زجاج فِي بَيَاض الْفضة وصفاء الْقَوَارِير، وَهَذَا حسن، فَأَما من ألحق الْألف فِي قَوَارِير الْأَخِيرَة فَإِنَّهُ زَاد الْألف لتعدل رُؤُوس الْآي. والاقترار: تتبع مَا فِي بطن الْوَادي من بَاقِي الرطب، وَذَلِكَ إِذا هَاجَتْ الأَرْض ويبست متونها. والاقترار: اسْتِقْرَار مَاء الْفَحْل فِي رحم النَّاقة. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب: فقد مار فِيهَا نسؤها واقترارها وَلَا اعرف مثل هَذَا اللَّهُمَّ إِلَّا أَن يكون مصدرا، وَإِلَّا فَهُوَ غَرِيب ظريف، وَإِنَّمَا عبر بذلك عَنهُ أَبُو عبيد، وَلم يكن لَهُ بِمثل هَذَا علم. وَالصَّحِيح أَن الاقترار: تتبعها فِي بطُون الأودية النَّبَات الَّذِي لم تصبه الشَّمْس. والاقترار: الشِّبَع. وناقة مقرّ: عقدت مَاء الْفَحْل فأمسكته فِي رَحمهَا وَلم تلقه. وَالْإِقْرَار: الإذعان للحق. وَقد قَرَّرَهُ عَلَيْهِ. والقر: مركب للرِّجَال بَين الرحل والسرج. والقرار: الْغنم عَامَّة، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وانشد: اسرعت فِي قَرَار كَأَنَّمَا ضراري أردْت يَا جعار وَخص ثَعْلَب بِهِ الضَّأْن. والقرر: الحسا، واحدتها: قُرَّة، حَكَاهَا أَبُو حنيفَة، وَلَا ادري أَي الحسا عَنى؟ أحسا المَاء أم غَيره من الشَّرَاب؟؟؟ وطوى الثَّوْب على قره، كَقَوْلِك: على غره. وَالْمقر: مَوضِع وسط كاظمة، وَبِه قبر غَالب أبي الفرزدق. قَالَ الرَّاعِي: فصبحن الْمقر وَهن خوص ... على روح يقلبن المحارا وَقيل: الْمقر: ثنية كاظمة. وَقَالَ خَالِد بن جبلة: زعم النميري: أَن الْمقر: جبل لبني تَمِيم. وقرت الدَّجَاجَة تقر قرا، وقريرا: قطعت صَوتهَا. وقرقرت: ردَّتْ صَوتهَا. حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين. وقرى، وقران: موضعان. والقرقرة: الضحك إِذا اسْتغْرب فِيهِ وَرجع. وقرقر الْبَعِير قرقرة: هدر، وَذَلِكَ إِذا هدل صَوته وَرجع. وَالِاسْم: القرقار. قَالَ حميد: جَاءَت بهَا الوراد يحجز بَينهَا ... سدى بَين قرقار الهدير وأعجما وَقَوله انشده سِيبَوَيْهٍ: قَالَت لَهُ ريح الصِّبَا قرقار أَي: قَالَت للسحاب: قرقر بالرعد. والقرقرة: من أصوات الْحمام. وَقد قرقرت قرقرة، وقرقريرا، نَادرا. قَالَ ابْن جني: القرقير: فعليل، جعله رباعيا. والقرقارة: إِنَاء سميت بذلك لقرقرتها. وقرقر الشَّرَاب فِي حلقه: صَوت. والقراقر، والقراقري: الْحسن الصَّوْت قَالَ: فِيهَا عشاش الهدهد القراقر والقراقر: فرس عَامر بن قيس. قَالَ: وَكَانَ حداء قراقريا والقرقور: ضرب من السفن، وَقيل: هِيَ السَّفِينَة الْعَظِيمَة. وقراقر وقرقري: موضعان. والقرقر: الظّهْر. والقرقرة: جلدَة الْوَجْه، وَفِي الحَدِيث: " فَإِذا قرب الْمهل مِنْهُ سَقَطت قرقرة وَجهه " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين. والقرقر، والقرقرة: أَرض مطمئنة لينَة. و مِمَّا ضوعف من فائه لامه

    المحيط في اللغة

    قر

    • قر القُرُّ: البَرْدُ. والقِرَّةُ: ما يُصِيبه منه. ورَجُلٌ مَقْرُوْرٌ. ولَيْلَةٌ قَرَّةٌ، ويَوْمٌ قَرٌّ. والقَرَّتَانِ: الغَدَاةُ والعَشِيُّ. وفي الحديثِ: " وَلِّ حارَّها مَنْ تَوَلّى قارَّها ". والقَرُوْرُ: الماءُ الباردُ الذي يُقْتَرُّ به: أي يُغْتَسَلُ به، من قَوْلك: قُرَّ عليه الماءُ: أي صُبَّ. ويقولون: " حِرَّةٌ تَحْتَ قِرة ". وذَهَبَتْ قِرَّتُه: أي وَقْتُ مَرَضِه، مُشَدَّدٌ. والقُرَّةُ: كلُّ شَيْءٍ قَرَّتْ به عَيْنُكَ. وقَرِرْتُ به عَيْناً أقَرُّ، وقَرَرْتُ مِثْلُه. وقَرَرْتُ بالمَكانِ، وقَرِرْتُ مِثْلُه. وقُرَّةُ العَيْش: خَفْضُه. والقَرَارُ: المُسْتَقرُّ من الأرض. والإقْرَارُ: فِعْلُكَ به. والقارُّ: الساكِنُ. وقَرَرْتُ الكلامَ في أذُنِه أقُرُه قَراً. وفي المَثَل في التَّجَنّي قَوْلُهم: " ابْدَأهُم بالصُّرَاخ يَقرُّوا " أي يَسْكُنوا. والإقْرَارُ: الاعْتِرافُ بالشَّيْءِ. والقَرَارَةُ: القاعُ المُسْتَدِيْرَةُ. والقَرْقَرَةُ: الأرضُ المَلْسَاءُ، فإِذا اتّسَعَتْ فهيَ القَرْقَرُ. وقاع ق َرِقٌ: أمْلَسُ. والمُسْتَقَرُّ من الأولاد: ما وُلدَ وظَهَرَ على الأرض. وقُرّانُ: من أسماء الرِّجال. ومَوْضِعٌ باليَمَامَة. والقَرْقَرَةُ: في الضحك. وهو في أصواتِ الحَمَام ونحوه. والقَرْقارَةُ: سُمِّيَتْ لصَوْتها. والقُرْقُوْرُ: ضَرْبٌ من السُّفُن، وجِماعُهُ قَراقِيْرُ. وقُرَاقِرى وقَرْقَرى وقُرَاقِرُ: كلُّ ذلك مَوَاضِعُ. والقِرْقُ: الأصْلُ، إنَّه لَلَئيم القِرْقِ. وصِغارُ الناس. والعادَةُ للناس. واسْمُ لعبة. وا لقَرَارُ: النَقَدُ من الغَنَم، واحِدَتُها قَرَارَةٌ. ومَثَلٌ: " قَرَارَةٌ تَسَفَهَتْ قَرَاراً " يُضْرَبُ للقَوْم يَتَكلًمُ منهم الرَّجُلُ بالخَطَل فَيُطابِقونه عليه. والقَرَارَةُ: القَصِيرُ من الرِّجال جِدّاً، وجَمْعُه قَرَارُوْنَ. وإنَه لَقَرارَةُ حُمْقٍ وفسْق. والقَرُوْرَةُ: الحَقِيرُ الشأنِ اللَّئيمُ. وقَرَرْتُ القِدْرَ أقُرُّها: إذا فَرغْتَ ما فيها من البطِيخ ثم صَبَبْتَ فيها ماءً بارداً كي لا تَحْتَرِقَ. واسْمُ الماءِ: القُرَارَةُ، وهو - أيضاً -: ما يَلْتَزِقُ بأسْفَل القِدْرِ، والقُرَرَةُ مِثْلُه. ورَمَتِ الناقَةُ ببَوْلها قُرَراً بعد قُرَر: أي قليلاً قليلاً. واقْتَرت الإبلُ وتَقررَتْ: إذا أكَلَتِ اليَبِيْسَ والحِبَّةَ فَتَنْعَقِد شُحُومُها فَتَبول على أرْجُلِها من خُثُورَة أبوالِها. والقِرَّةُ: الضِّفدعُ. والقَبْضَةُ من الدَقِيق. وطَعامٌ يَخْتلِطُ بالشَّعر لا يَأكُلُه إلا اللِّئامُ. وأكَلَ حتى اقْتَرَّ: أي شَبِعَ. وقُرةُ العَيْنِ: نَبْتٌ معروفٌ. وإذا أتمَتِ المَرْأةُ قيل: سَقَطَتْ بِقُرِّها، وكذلك كلُّ مَنْ أصابَ خَيْراً أو وَقَعَ في أمْرٍ مَرْضِيٍّ قيل: " صابَ بِقُر " أي وَقَعْتَ بقَرَارٍ. ويقولون - أيضاً -: وَقَعَ الأمْرُ بِقُرَّةٍ: أي اسْتَقَر قَرَارُه. وقيل في قَوْل طَرَفَةَ: فَتَنَاهَيْتُ وقد صابَتْ بِقُر أي نَزَلَتْ به شِدَّة. ويقولون: لقد وَقَعْتَ بقرِّكَ: وهو أنْ تَعْلَمَ عِلْمَه حتّى لا يَخْفى عليكَ منه شَيْ. والإقرار: استقرار الماء في أرحامها. وفي المثل: " لألجئنك إلى قرارك " أي لأضطرنك إلى أصلك وجهدك. وإذا لقِحَتِ الناقَةُ فاسْتَكْبَرَتْ ورَفَعَتْ رَأسها إلى السماء: فهي المُقِرُّ الشّامِذُ. وأقرَّتِ الناقَةُ: إذا لم تُسْلِبْ. وفلانٌ ابنُ عِشْرِينَ قارَّةٍ: أي سَوَاءِ. والقَرُّ: مَرْكَبٌ بين السَّرْج والرَّحْل، وقيل: الهَوْدَجُ. والقَرْقَرُ: النَواحي. والقَرْقارَةُ: الشَقْشِقَةُ. والقَرَوْرى: منٍ صِفَةِ الفَرَس المَدِيدِ الطويل القَوائم. والقَرَارِيُّ: كل مَنْ كان من أهْل القُرى والأمصار ولا يَتَّبعُ مَواقِعَ الخصب. ويُقال للدَّجاجَةِ إذا لم تَبِضْ: أقْرُقّة.

    المحكم والمحيط الأعظم

    قر

    • الْقَاف وَالرَّاء القرقل: ضرب من الثِّيَاب. وَقيل: هُوَ ثوب لَا كمين لَهُ. القرقفة: الرعدة. وَقد قرقفه الْبرد. والقرقف: المَاء الْبَارِد المرعد. والقرقف: الْخمر، قيل: سميت بذلك لِأَنَّهَا تقرقف شاربها: أَي ترعده، وانكره بَعضهم. والقرقف: الدِّرْهَم. والقرقب: الْبَطن، يَمَانِية، عَن كرَاع. لَيْسَ فِي الْكَلَام على مِثَاله إِلَّا " طرطب " وَهُوَ: الضَّرع الطَّوِيل، و" دهدن "، وَهُوَ الْبَاطِل. والقرقمة: ثِيَاب كتَّان بيض. والمقرقم: البطيء الشَّبَاب. وَقيل: السَّيئ الْغذَاء. وَقد قرقمه، وَفِي بعض الْخَبَر: " مَا قرقمني إِلَّا الْكَرم "، أَي: إِنَّمَا جِئْت ضاوياً لكرم آبَائِي وسخائهم بطعامهم عَن بطونهم. والقرنفل: شجر هندي، لَيْسَ من نَبَات أَرض الْعَرَب، وَقد كثر فِي كَلَامهم وأشعارهم، قَالَ: وابأبي ثغرك ذَاك ذَاك المعسول كَأَن فِي انيابه القرنفول وَقيل: إِنَّمَا أشْبع الْفَاء للضَّرُورَة وَطيب مقرفل: فِيهِ ذَاك، وَحكى أَبُو حنيفَة: مقرنف. والبرقيل: الجلاهق، وَهُوَ الَّذِي يرْمى بِهِ الصّبيان البندق. والقرمل: نَبَات. وَقيل: شجر صغَار ضَعِيف. واحدته: قرملة. قَالَ اللحياني: القرملة: شَجَرَة من الحمض ضَعِيفَة لَا ذرى لَهَا وَلَا ستْرَة وَلَا ملْجأ، قَالَ: وَفِي الْمثل: " ذليل عَائِذ بقرملة " يُقَال هَذَا لمن يَسْتَعِين بِمن لَا دفع لَهُ، أَو بأذل مِنْهُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: القرملة: شَجَرَة ترْتَفع على سويقة قَصِيرَة لَا تستر، وَلها زهرَة صَغِيرَة شَدِيدَة الصُّفْرَة، وطعمها طعم القلام. والقرملة: إبل كلهَا ذُو سنَامَيْنِ. والقرامل: البختي أَو وَلَده. وقرمل: اسْم ملك من الْيمن. وقرمل: اسْم فرس عُرْوَة بن الْورْد، قَالَ: كليلة شيباء الَّتِي لست نَاسِيا ... وليلتنا إِذْ من مَا من قرمل والقرملية: الصغار من الْإِبِل. والقرميل: مَا وصلت بِهِ الشّعْر من صوف أَو شعر. والقفرنية: الْمَرْأَة الزرية القصيرة. والقنفير، والقنافر: الْقصير. والقرنب: اليربوع. وَقيل: الْفَأْرَة. وَقيل: القرنب: ولد الْفَأْرَة من اليربوع. وقنبر: اسْم. والقنبير: ضرب من النَّبَات. وبرنيق: ضرب من الكمأة، صغَار سود. وَبَنُو برنيق: بطين من الْعَرَب. والنمرق، والنمرقة: الوسادة. وَقيل: الطنفسة. وَقيل: هِيَ الَّتِي يلبسهَا الرحل. والفنقورة: ثقب الفقحة. والغرانق: مَعْرُوف، وَهُوَ دخيل. والفرقبية، والثرقبية: ثِيَاب كتَّان بيض، حَكَاهَا يَعْقُوب فِي الْبَدَل. والفرقم: الْحَشَفَة.

    المفردات في غريب القرآن

    قر

    • قر قَرَّ في مكانه يَقِرُّ قَرَاراً، إذا ثبت ثبوتا جامدا، وأصله من القُرِّ، وهو البرد، وهو يقتضي السّكون، والحرّ يقتضي الحركة، وقرئ: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ [الأحزاب/ 33] قيل : أصله اقْرِرْنَ فحذف إحدى الرّاءين تخفيفا نحو: فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ [الواقعة/ 65] ، أي: ظللتم. قال تعالى: جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَراراً [غافر/ 64] ، أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَراراً [النمل/ 61] ، أي: مستقرّا، وقال في صفة الجنّة: ذاتِ قَرارٍ وَمَعِينٍ ، وفي صفة النّار قال: فَبِئْسَ الْقَرارُ [ص/ 60] ، وقوله: اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ [إبراهيم/ 26] ، أي: ثبات، وقال الشاعر: ولا قرار على زأر من الأسد أي: أمن واسْتِقْرَارٍ، ويوم الْقَرِّ: بعد يوم النّحر لاستقرار الناس فيه بمنى، واسْتَقَرَّ فلان: إذا تحرّى الْقَرَارَ، وقد يستعمل في معنى قرّ، كاستجاب وأجاب. قال في الجنّة: خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا [الفرقان/ 24] ، وفي النار: ساءَتْ مُسْتَقَرًّا [الفرقان/ 66] ، وقوله: فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ [الأنعام/ 98] ، قال ابن مسعود: مُسْتَقَرٌّ في الأرض ومستودع في القبور . وقال ابن عبّاس: مستقرّ في الأرض ومستودع في الأصلاب. وقال الحسن: مستقرّ في الآخرة ومستودع في الدّنيا. وجملة الأمر أنّ كلّ حال ينقل عنها الإنسان فليس بالمستقرّ التّامّ. والإِقْرَارُ: إثبات الشيء، قال: وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحامِ ما نَشاءُ إِلى أَجَلٍ [الحج/ 5] ، وقد يكون ذلك إثباتا، إمّا بالقلب، وإمّا باللّسان، وإمّا بهما، والإقرار بالتّوحيد وما يجري مجراه لا يغنى باللّسان ما لم يضامّه الإقرار بالقلب، ويضادّ الإقرار الإنكار، وأمّا الجحود فإنما يقال فيما ينكر باللّسان دون القلب، وقد تقدّم ذكره ، قال: ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ [البقرة/ 84] ، ثُمَّ جاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلى ذلِكُمْ إِصْرِي قالُوا أَقْرَرْنا [آل عمران/ 81] ، وقيل: قَرَّتْ ليلتنا تَقِرُّ، ويوم قَرٌّ، وليلة قِرَّةٌ، وقُرَّ فلان فهو مَقْرُورٌ: أصابه الْقُرُّ، وقيل: حرّة تحت قِرَّةٍ ، وقَرَرْتُ القدر أَقُرُّهَا: صببت فيها ماء قَارّاً، أي: باردا، واسم ذلك الماء الْقَرَارَةُ والْقَرِرَةُ. واقْتَرَّ فلان اقْتِرَاراً نحو: تبرّد، وقَرَّتْ عينه تَقَرُّ: سُرّت، قال: كَيْ تَقَرَّ عَيْنُها [طه/ 40] ، وقيل لمن يسرّ به: قُرَّةُ عين، قال: قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ [القصص/ 9] ، وقوله: هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ [الفرقان/ 74] ، قيل: أصله من القُرِّ، أي: البرد، فَقَرَّتْ عينه، قيل: معناه بردت فصحّت، وقيل: بل لأنّ للسّرور دمعة باردة قَارَّةً، وللحزن دمعة حارّة، ولذلك يقال فيمن يدعى عليه: أسخن الله عينه، وقيل: هو من الْقَرَارِ. والمعنى: أعطاه الله ما تسكن به عينه فلا يطمح إلى غيره، وأَقَرَّ بالحقّ: اعترف به وأثبته على نفسه. وتَقَرَّرَ الأمرُ على كذا أي: حصل، والقارُورَةُ معروفة، وجمعها: قَوَارِيرُ قال: قَوارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ [الإنسان/ 16] ، وقال: رْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوارِيرَ [النمل/ 44] ، أي: من زجاج.

    مجمع بحار الأنوار

    قرر

    • [قرر] فيه: أفضل الأيام يوم النحر ثم يوم "القر"، هو حادي عشر ذي الحجة لأنهم يقرون فيه بمنى أي يسكنون ويقيمون. ط: "يقرون" من تعب أعمال الحج. نه: ومنه ح: "أقروا" الأنفس حتى تزهق، أي سكنوا الذبائح حتى تفارقها أرواحها ولا تعجلوا سلخها. ومنه: "أقرت" الصلاة بالبر والزكاة، وروى: قرت، أي استقرت معهما وقرنت بهما أي مقرونة بالبر وهو الصدق وجماع الخير، ومقرونة بالزكاة في القرآن مذكورة معها. ن: أي قرنت بهما وصار الجميع مأمورًا به. نه: ومنه ح: "قارّوا" الصلاة، أي اسكنوا فيها ولا تتحركوا ولا تعبثوا. وفيه: فلم "أتقارّ" أن قمت، أي لم ألبث. ن: أي لم يمكنني القرار والثبات من أن قمت. ز: وهو بفتح همزة وشدة راء مفتوحة. نه: وح: غنّنا غناء أهل "القرار"، أي أهل الحضر المستقرين في منازلهم لا غناء أهل البدو الذين لا يزالون منتقلين. وح ابن عباس في علي: علمي إلى علمه "كالقرادة" إلى المثعنجر، القرارة المطمئن من الأرض يستقر فيه ماء المطر، وجمعها القرار. ومنه: ولحقت طائفة "بقرار" الأودية. وفي ح البراق: إنه استصعب ثم ارفض و"أقر"، أي سكن وانقاد. وفيه: لا حر ولا "قرّ"، القر: البرد، أي ليس ذا حر ولا ذا برد فهو معتدل، قرّ يومنا، ويوم قر- بالفتح أي بارد، وكنت بهما عن أذى، فالحر عن قليله والبرد عن كثيره. وح الخندق: فلما أخبرته خبر القوم و"قررت قررت"، أي لما سكنت وجدت مس البرد. ن: فأخذتنا ريح شديدة و"قر"- بضم قاف، أي برد، قوله: قررت- بضم قاف وكسر راء. ج: وأنا أمشي في مثل الحمام كناية عن ذهاب البرد. نه: وفي ح عمر لابن مسعود: بلغني أنك تفتي، ولّ حارّها من تولى "قارّها"، الحر كناية عن الشر والشدة، والبرد عن الخير، والقار فاعل من القر. ومثله عن الحسن بن علي في امتناعه عن الجلد. وفي ح الاستسقاء: لو رآك "لقرت" عيناه، أي سر به، وحقيقته أبرد الله دمعه لأن دمعة القرح باردة، وقيل: معنى أقر الله عينك- بلغك أمنيتك حتى ترضى وتسكن ولا تستشرف غيره. وفيه: لقرص بري بأبطح "قرى"، قيل هو من القر: البرد. ط: أزواجًا "تقر" بهم أعينهم، هو إما من القر بمعنى البرد فهو كناية عن السرور، أو من القرار فكناية عن الفوز ببغيته فإن من فاز بها قر نفسه. وح: أسألك "قرة" عين، أي نسلًا لا ينقطع بعده كهب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين، أو طلب محافظة الصلوات حيث جعل قرة عينه في الصلاة. وح "قرة" عيني في الصلاة، تكميل دافع لوهم أنه صلى الله عليه وسلم كان مائلًا إلى معاشرة أرباب الخدور مشتغلًا بهن عن معالي الأمور كتكميل في ح: لم أكن أحب إليه صلى الله عليه وسلم بعد النساء من الخيل، ليؤذن بأنه مع هذا بطل مقدام في الكر والفر مع الأعداء. ش: كل ما كان قبل الموت يسمى دنيا وهو مذمومة ومحمودة، وما ينفع ويبقى بعد موته محمودة كالعمل والعلم، وقد يأنس بهما العابد والعالم حتى يهجر النوم للعلم، وحتى قيل: ما أخاف الموت إلا من حيث يحول بيني وبين قيام الليل. شم: وقرة عيني، كلام مبتدأ قصد به الإعراض عن ذكر الدنيا، لا عطف على النساء لأنها ليست من الدنيا. وح: العين "مقرة"- يجيء في قمع. ك: فخيرت أن "تقر"- بفتح قاف وكسرها مع تشديد راء، وروى بخفة راء من وقر يقر. ط: خذ من شاربك ثم "أقره"، أي قص شاربك ثم أقر عليه ودم عليه حتى تلقاني في الحوض أو غيره، يريد كيف تبكي وكيف تقرر أنه صلى الله عليه وسلم وعدك بأنك تلقاه لا محالة، وأجاب بأنه يخاف من عدم الاكتراث بلا أبالي، وفيه أن مداومة السنة رتبة موصلة إلى جوار سيد المرسلين في دار النعيم. نه: رويدك رفقًا "بالقوارير"، شبها النساء بها لأنه يسرع إليهن الكسر، وكان أنجشة يحدو وينشد الفريض والرجز فلم يأمن أن يصيبهن أو يقع في قلوبهن حداؤه فنهاه عنه، فإن الغناء رقية الزنا، وقيل: إن الإبل إذا سمعت الحداء أسرعت في المشي فأزعجت الراكب وأتعبته فنهاه لضعف النساء عن شدة الحركة، وهو جمع قارورة. ك: سوقك مفعول رويد، وقول أبي قلاية: لو تكلم بها بعضكم لعبتومها، لعله نظر إلى أن وجه الشبه بين القارورة والمرأة غير جلي والحق أنه كلام في غاية الحسن: وكم من عائب قولًا صحيحًا ... وأفته من الفهم السقيم ولعله أراد أن هذه الاستعارة يحسن من مثله صلى الله عليه وسلم في البلاغة ويعاب من مثلنا، وروى: لا نكسر- بالرفع والجزم. نه: وفي ح علي: ما أصبت منذ وليت عملي إلا هذه "القويرية" أهداها إلي الدهقان، هي مصغر القارورة. وفي ح استراق السمع: فيتسمع الكلمة فيأتي بها إلى الكاهن "فيقرها" في أذنه كما "تقر القارورة" إذا أفرغ فيها، القر ترديدك الكلام في أذن المخاطب حتى يفهمه، وقر الدجاجة: صوتها إذا قطعته، فإن رددته قلت: قرقرت، ويروى: كقر الزجاجة- بالزاي، أي كصوتها إذا صب فيها الماء. ن: أي يكون لما يلقيه إلى وليه حسن كحسن القارورة عند تحريكها مع اليد أو على صفاء. ك: "فيقره" ويستمعه، هو بفتح ياء وضم قاف وشدة راء، وكما يقر القارورة- بضم تحتية وفتح قاف، ووليه الكاهن، وقر الزجاجة- بكسر قاف- حكاية صوتها، وروى: فيقرقرها كقرقرة الدجاجة- أو الزجاجة، وإضافته إلى الدجاجة إضافة إلى الفاعل، وإلى الزجاجة إلى المفعول، وقيل: "القرقرة" الوضع في الأذن بصوت، والقر بدونه، فالروايات إشعار بأن الوضع في أذن الكهان تارة بلا صوت وأخرى به، يريد صوت تطبيق رأس القارورة برأس وعاء يفرغ منها فيها. وح: سدوها "بقارورة"، يحتمل أن يكون قارورة هذا الموضع المخروق فيوضع فيه، وأن يسحق الزجاج ويختلط بشيء من الدقيق فيشد به. وح: فسألت اليهود "ليقرهم" بها أن يكفوا عملهم، أي ليسكنهم فيها لكفاية عمل نخيلاتها ومزارعها والقيام بتعهدها. غ: ((لكل نبأ "مستقر")) أي متناه إلى وقت. و (("لمستقر" لها)) أي مكان لا تجاوزه وقتًا ومحلًا، أو لأجل قدر لها. ن: قال جماعة بظاهره وإنها تستقر ساجدة لكل يوم إذا غربت إلى أن تطلع، وقيل: مستقرها انتهاء سيرها عند انقضاء الدنيا، وقيل: تسير في منازلها حتى تنهي إلى آخر مستقرها الذي لا تجاوزه ثم ينزل أول منازلها. غ: فهي لا تسكن، لقراءة: لا مستقر لها، واستدل الطحاوي بسجودها تحت العرش على غروبها في السماء، قال: ولا يبعد كون العين فيها بدليل "لنرسل عليهم حجارة من طين"، ولا حجة، أما سجودها تحته فالأرض تحته أيضًا، وكون العين في السماء خلاف ظاهر الآثار، وأما الحجارة فالله يخلقها حيث يشاء، قلت: كون العين في الأرض لا يمنع الغروب في السماء بمعنى تغرب في سمت عين حمئة. ط: لا ننكر استقرارها تحت العرش من حيث لا ندركه ولا نشاهده. غ: "فمستقر" أي في الأرحام "ومستودع" في الأصلاب. و ((ذات "قرار" ومعين)) القرار المكان المطمئن يستقر فيه الماء. ((وهب لنا من أزواجنا وذرياتنا "قرة" أعين)) هو أن يجعل أهلهم معهم تقر به أعينهم. و"قرن" من قررت بالمكان أي أقررت، حذفت الراء الأولى، وبكسر قاف من وقر يقر أو من قررت أقرّ. وحرة تحت "قرة" مثل لمن يظهر أمرًا ويخفي غيره. و"القرور" المار البارد. ووقعت "بقرك"، أي أدركت ثأرك. و"القرقر" من لباس النساء، وشبهت بشرة الوجه به، و"القراقير" جمع قرقور أصغر السفن. ن: "فأقر" به عيسى، أي أقر بقولي له أولًا أخبركم الليث.


    أمثلة سياقية

    قَرَار

    1. ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ
    2. حدثنا عبد بن حميد، حدثنا أبو الوليد، حدثنا حماد بن سلمة، عن شعيب بن الحبحاب، عن أنس بن مالك، قال أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بقناع عليه رطب فقال ‏"‏ مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها قال هي النخلة ‏:‏ ‏(‏ مثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار ‏)‏ قال هي الحنظل ‏"‏ ‏.‏ قال فأخبرت بذلك أبا العالية فقال صدق وأحسن ‏.‏
    3. ســـادة قـــادة كــرامــاً أجــلا ء لهـم فـي القـلوب مـنا قرار
    4. بيد أن قرار المجلس بالتأجيل ينبغي أن يكون عن طريق اعتماد قرار .


    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC