العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "كدية" قاموس العربية - العربية

    ([ ك د ي ])

    قاموس ترجمان

    كُدْيَةٌ

    "يُعَانِي مِنَ الكُدْيَةِ" : مِنْ شِدَّةِ الدَّهْرِ.

    كُدْيَةٌ

    "يَتَعَاطَى الكُدْيَةَ" : حِرْفَةُ السَّائِلِ الْمُلِحِّ، الاِسْتِعْطَاءِ.

    كُدْيَةٌ

    "بَلَغَ النَّاسُ كُدْيَةَ فُلاَنٍ" : إِذَا أَعْطَى ثُمَّ مَنَعَ وَأَمْسَكَ.
    النوع: مؤنث
    النوع: مؤنث
    متضادات

    موسوعة السلطان قابوس لأسماء العرب

    كَدْية

    • كَدْية صورة كتابية صوتية من كَاذِية.

    غريب القرآن في شعر العرب

    أكدى

    • ك د ي [وأكدى] قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: وَأَعْطى قَلِيلًا وَأَكْدى . قال: أعطى قليلا من ماله ومنع الكثير ثم كدّره بمنه. قال: وهل تعرف العرب ذلك؟ قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول: أعطى قليلا ثمّ أكدى بمنّه ... ومن ينشر المعروف في النّاس يحمد

    أساس البلاغة

    كدي

    • ك د ي أكدى الحافر: بلغ الكدية وهي صلابة الأرض فمنعته، كقولهم: أجبلي الحافر. ومن المجاز: أكدى الرجل: أخفق ولم يظفر بحاجته. وفلان مكدٍ: لا ينمى ماله. وطلبت إليه فأكدى: أجحد ونكر. وإن فلاناً قد بلغ الناس كديته وكداه إذا أمسك بعد الإعطاء. ومسكٌ. لا ريح له، وقد كذيَ، وتقول: كديَ بعد ما قديَ.

    معجم اللغة العربية المعاصرة

    كدي

    • كدي أكدى يُكدي، أكْدِ، إكداءً، فهو مُكْدٍ • أكدى الرَّجُلُ: بخِل وأمسك عن العطاء أو قلّله " {أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى. وَأَعْطَى قَلِيلاً وَأَكْدَى} ". إكداء [مفرد]: مصدر أكدى. كادٍ [جمع]: (نت) كاذيّ، جنس نباتات ليفيّة مُعَمَّرة، منبتها البلاد الحارة، ولأزهارها رائحة جميلة، أكثر أنواعه برّيّة وتزيينيّة، ومنها الزِّراعيّة والصِّناعية والمأكولة الثمار.

    مختار الصحاح

    كدى

    • ك د ى : (أَكْدَى) الرَّجُلُ قَلَّ خَيْرُهُ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَأَعْطَى قَلِيلًا وَأَكْدَى} [النجم: 34] أَيْ قَطَعَ الْقَلِيلَ.

    تحفة الأريب بما في القرآن من الغريب

    كدي

    • كدي : {وأكدى}: قطع عطيته، ويئس من خيره.

    المفردات في غريب القرآن

    كدى

    • كدى الكُدْيَةُ: صلابة في الأرض. يقال: حفر فَأَكْدَى: إذا وصل إلى كُدْيَةٍ، واستعير ذلك للطالب المخفق، والمعطي المقلّ. قال تعالى: أَعْطى قَلِيلًا وَأَكْدى [النجم/ 34] .


    أمثلة سياقية

    كدية

    1. حدثنا خلاد بن يحيى، حدثنا عبد الواحد بن أيمن، عن أبيه، قال أتيت جابرا رضى الله عنه فقال إنا يوم الخندق نحفر فعرضت كدية شديدة، فجاءوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا هذه كدية عرضت في الخندق، فقال ‏"‏ أنا نازل ‏"‏‏.‏ ثم قام وبطنه معصوب بحجر، ولبثنا ثلاثة أيام لا نذوق ذواقا، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم المعول فضرب، فعاد كثيبا أهيل أو أهيم، فقلت يا رسول الله ائذن لي إلى البيت‏.‏ فقلت لامرأتي رأيت بالنبي صلى الله عليه وسلم شيئا، ما كان في ذلك صبر، فعندك شىء قالت عندي شعير وعناق‏.‏ فذبحت العناق وطحنت الشعير، حتى جعلنا اللحم في البرمة، ثم جئت النبي صلى الله عليه وسلم والعجين قد انكسر، والبرمة بين الأثافي قد كادت أن تنضج فقلت طعيم لي، فقم أنت يا رسول الله ورجل أو رجلان‏.‏ قال ‏"‏ كم هو ‏"‏‏.‏ فذكرت له، قال ‏"‏ كثير طيب ‏"‏‏.‏ قال ‏"‏ قل لها لا تنزع البرمة ولا الخبز من التنور حتى آتي ‏"‏‏.‏ فقال ‏"‏ قوموا ‏"‏‏.‏ فقام المهاجرون والأنصار، فلما دخل على امرأته قال ويحك جاء النبي صلى الله عليه وسلم بالمهاجرين والأنصار ومن معهم‏.‏ قالت هل سألك قلت نعم‏.‏ فقال ‏"‏ ادخلوا ولا تضاغطوا ‏"‏‏.‏ فجعل يكسر الخبز ويجعل عليه اللحم، ويخمر البرمة والتنور إذا أخذ منه، ويقرب إلى أصحابه ثم ينزع، فلم يزل يكسر الخبز ويغرف حتى شبعوا وبقي بقية قال ‏"‏ كلي هذا وأهدي، فإن الناس أصابتهم مجاعة ‏"‏‏.‏
    2. وقد شرعت المحاكم في اتخاذ إجراءات في قضايا سوارا، أي تقديم الفتيات والنساء لتسوية منازعة أو كدية على حادث قتل، بحسب ما ذكرته منظمة العفو الدولية.


    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC