العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "كِتْمَان الصوت" قاموس العربية - العربية

    (ك ت م)

    قاموس ترجمان


    معجم البلدان

    كُتْمَانُ

    • كُتْمَانُ: بالضم كأنه فعلان من الكتم وهو نبت فيه حمرة يخلط بالحنّاء ويختضب به أو من الكتم وهو الإخفاء في كل شيء، قال أبو منصور: كتمان اسم بلد في بلاد قيس، وقال غيره: كتمان واد بنجران، وقيل: كتمان اسم جبل، وقال أبو محمد الأسود: كتمان في بلاد عذرة، وقال الأزدي: كتمان طرف أرض حزم بني الحارث بن كعب وبني عقيل، قال القحيف العقيلي: نظرت خلال الشمس من مشرق الضحى، ... ووافيت من كتمان ركنا عطوّدا بعينين لم تستكرها يوم غبرة، ... ولم تهبطا جوف العراق فترمدا إلى ظعن للمالكيّات بالضحى، ... فيا لك مرأى ما أشاق وأبعدا! وقال أبو زياد: كتمان جبل في بلاد بني عقيل، وقال رجل من بني كلاب: أيا نخلتي كتمان قلبي إليكما ... مسرّ هوى مستبشر من لقاكما كتمت جميع الناس وجدي عليكما، ... وأضمرت في الأحشاء مني هواكما وعالكما قلبي الحنين فإنه ... ليؤنس عيني أن ترى من يراكما

    الألفاظ المختلفة في المعاني المؤتلفة

    كتمان

    • بَاب الكتمان أخْفى وَأسر وجن وضن وطوى وابطن واضمر وكتم وأغضى وأكن وَستر وغطى

    التوقيف على مهمات التعاريف

    الصوت

    • الصوت: كيفية قائمة بالهواء يحملها إلى الصماغ. وقال الراغب: الهواء المنضغط عن قرع جسمين، وذلك ضربان: مجرد عن تنفس بشيء كالصوت الممتد، وتنفس بصورة ما. والمتنفس ضربان: ضروري كما يكون من الحيوان والجماد، واختياري كما من الإنسان. وذلك ضربان: ضرب باليد ك صوت العود، وضرب بالفم. وما بالفم ضربان: نطق وغيره كصوت الناي. والنطق إما مفرد في الكلام أو مركب.

    المعجم الوسيط

    الصَّوْت

    • (الصَّوْت) الْأَثر السمعي الَّذِي تحدثه تموجات ناشئة من اهتزاز جسم مَا (مج) واللحن يُقَال غنى صَوتا (وَهُوَ مُذَكّر وَقد أنثه بَعضهم) وَالذكر الْحسن والرأي تبديه كتاية أَو مشافهة فِي مَوْضُوع يُقرر أَو شخص ينتخب (محدثة) (ج) أصوات و (اسْم الصَّوْت) (عِنْد النُّحَاة) كل لفظ حُكيَ بِهِ صَوت أَو صَوت بِهِ لزجر أَو دُعَاء أَو تعجب أَو توجع أَو تحسر

    كشّاف اصطلاحات الفنون والعلوم

    الصّوت

    • الصّوت: [في الانكليزية] Voice [ في الفرنسية] Voix بالفتح وسكون الواو ماهية بديهية لأنّه من الكيفيات المحسوسة. وقد اشتبه عند البعض ماهيته بسببه القريب أو البعيد، فقيل الصوت هو تموّج الهواء. وقيل هو قلع أو قرع. والحقّ أنّ ماهيته ليست ما ذكر بل سبب الصوت القريب التموّج، وليس التموّج حركة انتقالية من هواء واحد بعينه، بل هو صدم بعد صدم، وسكون بعد سكون، فهو حالة شبيهة بتموّج الماء في الحوض إذا ألقي حجر في وسطه، وإنّما [التموج] كان سببا قريبا لأنّه متى حصل التموّج المذكور حصل الصوت، وإذا انتفى انتفى؛ فإنّا نجد الصوت مستمرا باستمرار تموّج الهواء الخارج من الحلق والآلات الصناعية ومنقطعا بانقطاعه، كذا الحال في طنين الطست فإنّه إذا سكن انقطع لانقطاع تموّج الهواء. وسبب التموّج قلع عنيف أي تفريق شديد أو قرع عنيف أي إمساس شديد إذ بهما ينقلب الهواء من المسافة التي يسلكها الجسم القارع أو المقلوع إلى الجنبتين بعنف، وينقاد له أي لذلك الهواء المنقلب بإيجاد زمن الهواء، إلى أن ينتهي إلى هواء لا ينقاد للتموّج، فيقطع هناك الصوت كالحجر المرمي في وسط الماء. وذكر البعض أنّ الهواء المتموّج بهما على هيئة مخروطية قاعدته على سطح الأرض إذا كان المصوت ملاصقا به ورأسه في السماء، فإذا فرض المصوت في موضع عال حصل هناك مخروطان تتطابق قاعدتهما، ومن هذا التصوير يعلم اختلاف مواضع وصول الصوت بحسب الجوانب. وإنّما اعتبر العنف في القلع والقرع لأنّك لو قرعت جسما كالصوف مثلا قرعا لينا أو قلعته كذلك لم يوجد هناك صوت. ثم الصوت كيفية قائمة بالهواء تحدث بسبب تموّجه بالقرع أو القطع يحملها الهواء إلى الصّماخ فيسمع الصوت لوصوله إلى السامعة لا لتعلّق حاسّة السّمع بذلك الصوت، يعنى الإحساس بالصوت يتوقّف على أن يصل الهواء الحامل له إلى الصماخ لا بمعنى أنّ هواء واحدا بعينه يتموّج ويتكيّف بالصوت ويوصله إلى السامعة، بل بمعنى أنّ ما يجاور ذلك الهواء المتكيف بالصوت يتموّج ويتكيّف بالصوت أيضا. وهكذا إلى أن يتموّج ويتكيّف به الهواء الراكد في الصماخ فتدركه السامعة [حينئذ]. وإنّما قلنا إنّ الإحساس الخ لأنّ من وضع فمه في طرف أنبوبة طويلة ووضع طرفه الآخر في صماخ إنسان وتكلّم فيه بصوت عال سمعه ذلك الإنسان دون غيره وما هو إلّا لحصر الأنبوبة الهواء الحامل للصوت ومنعها من الانتشار والوصول إلى صماخ الغير. واعلم أنّ الصوت موجود في الخارج أي خارج الصماخ وإلّا لم تدرك جهة أصلا. وتوهّم البعض أنّ التموّج الناشئ من القرع أو القلع إذا وصل إلى الهواء المجاور للصّماخ حدث في هذا الهواء بسبب تموّجه الصوت، ولا وجود له في الهواء المتموّج الخارج عن الصّماخ. وتحقيق المباحث في شرح المواقف. اعلم أنّ ما يخرج من الفم إن لم يشتمل على حرف فهو صوت، وإن اشتمل ولم يفد معنى فهو لفظ، وإن أفاد معنى فهو قول، فإن كان مفردا فكلمة أو مركّبا من اثنين ولم يفد نسبة مقصودة فجملة، أو أفاد فكلام كذا في كليات أبي البقاء. والصوت عند النحاة لفظ حكي به صوت أو صوّت به سواء كان التصويت لزجر حيوان أو دعائه أو غير ذلك، أو كان للتعجّب أو تسكين الوجع أو تحقيق التحسّر. فالألفاظ التي يسمّيها النحاة أصواتا ثلاثة أقسام. أحدها حكاية صوت صادر من الحيوانات العجم، أو من الجمادات أي لفظ صوت به كصوت بهيمة أو طائر أو غيرهما، ويشبه به إنسان بصوت غيرها كما يفعله بعض الصيادين عند الصيد لئلا تنفر الصيد. وليس المراد حكاية الصوت في نحو غاق صوت الغراب لأنّه اسم صوت لا صوت. وثانيها أصوات خارجة عن فم الإنسان غير موضوعة وضعا بل تدلّ طبعا على معان في أنفسهم كقول النادم أو المتعجّب وى، وقول المستكره بشيء أفّ، فإنّ النادم والمتعجّب يخرج عن صدره صوت شبيه بلفظ وى، وكذا المستكره يخرج من فمه صوت شبيه بلفظ أف. وثالثها أصوات يصوت بها الحيوان عند طلب شيء منه، كما تقول نخ لإناخة البعير. وجميع هذه الأقسام مبنيات جارية مجرى الأسماء وليست أسماء حقيقية لعدم كونها دالة بالوضع مع امتناع الحكم بها أو عليها. إن قلت قد صرّح صاحب اللباب بكون الأصوات موضوعة، قلت بعض الأصوات من نحو اح الخارجة عن فم الإنسان بمقتضى طبعه عند السّعال، واوه الخارجة عنه عند الوجع ليس بموضوع البتّة فأمّا نحو نخ فيحتمل أن يكون موضوعا بأن اتفقوا على تعيينه لإناخة البعير، وأن يكون خارجة عن فم الإنسان عند إناخة البعير خروج اح عند السّعال. والمحتمل أبدا يحمل على المحكم فيجعل الكلّ غير موضوع ردّا للمحتمل على المحكم. هكذا يستفاد من الهداية وشروح الكافية.

    دستور العلماء

    الصَّوْت

    • الصَّوْت: هَوَاء متموج بتصادم جسمين وَقيل كَيْفيَّة قَائِمَة بالهواء الَّذِي يحملهَا إِلَى الصماخ.

    معجم الصواب اللغوي

    مُهَنْدِسُوا الصوت

    • مُهَنْدِسُوا الصوت الجذر: هـ ن د س مثال: اسْتَعَد َّ مهندسوا الصوت للعمل الرأي: مرفوضة عند بعضهم السبب: لزيادة الألف بعد «واو» جمع المذكر السالم. الصواب والرتبة: -اسْتَعَدَّ مهندسو الصوت للعمل [صحيحة] التعليق: لا توضع الألف إلا بعد واو الجماعة التي تتصل بالفعل سواء أكان ماضيًا مثل: كتبوا، أم مضارعًا مثل: لم يكتبوا، أم أمرًا مثل: اكتبوا. وهذه الألف هي التي يسميها النحاة الألف الفارقة؛ لأنها تفرق بين واو الجماعة في الفعل، وبينها في الاسم؛ ومن ثَمَّ فالصواب حذفها في المثال المذكور.


    أمثلة سياقية

    كِتْمَان الصوت

    1. حدثنا عمرو بن عون، حدثنا حماد هو ابن زيد عن ثابت، عن أنس، قال كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس، ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة فانطلق الناس قبل الصوت، فاستقبلهم النبي صلى الله عليه وسلم قد سبق الناس إلى الصوت وهو يقول ‏"‏ لن تراعوا، لن تراعوا ‏"‏‏.‏ وهو على فرس لأبي طلحة عرى ما عليه سرج، في عنقه سيف فقال ‏"‏ لقد وجدته بحرا ‏"‏‏.‏ أو ‏"‏ إنه لبحر ‏"‏‏.‏
    2. وكـــلمـــا سِــرْتَ إلى بــلدةٍ نادتْ بأعلى الصوتِ يكفيني
    3. ولئن كانت حياته قد نزعت منه، فلم يمكن كتمان صوته.


    كلمة اليوم

    الغور

    هل كانت هذه الصفحة مفيدة

    نعم لا

    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC