العربية
العربية
كل التصنيفات

    معنى و تعريف و نطق كلمة "مجلد" قاموس العربية - العربية

    (ج ل د ، [ ج ل د ])

    قاموس ترجمان

    النوع: Male

    مُجَلَّد

    مُغلَّف من الورق أو البلاستيك يحوي مجموعة من الملفّات. (General)
    النوع: Male

    مُجَلَّد

    جزء من كتاب مؤلَّف من عدة أجزاء. (General)
    النوع: Male

    مُجَلَّدٌ

    "كِتَابٌ فِي خَمْسةِ مُجَلَّدَاتٍ" : فيِ خَمْسَةِ أَجْزَاءٍ ضَخْمَةٍ.

    موسوعة السلطان قابوس لأسماء العرب

    مِجْلَد

    • مِجْلَد من (ج ل د) السوط ونحوه، وقطعة من جلد أو خرقة تلطم بها النائحة وجهها.

    موسوعة السلطان قابوس لأسماء العرب

    مُجَلَّد

    • مُجَلَّد من (ج ل د) مغلف بالجلد، وحيوان مجلد: لا يفزع من الضرب.

    موسوعة السلطان قابوس لأسماء العرب

    مُجَلِّد

    • مُجَلِّد من (ج ل د) من يغطي الشيء بالجلد، ومن ينزع الجلد من الذبيحة.

    النهاية في غريب الحديث والأثر

    جَلَدَ

    • (جَلَدَ) - فِي حَدِيثِ الطَّوَاف «لِيَرى المشْرِكون جَلَدَهُم» الجَلَدُ: القُوّة والصَّبْر. وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ «كَانَ أجْوفَ جَلِيدا» أَيْ قَوِيًّا فِي نَفْسه وجسْمه. [هـ] وَفِي حَدِيثِ القَسَامة «أنَّه اسْتَحْلف خَمسة نَفَرٍ، فَدخَل رَجُل مِنْ غَيْرهم فَقَالَ: رُدُّوا الأيْمان عَلَى أَجَالِدِهِمْ» أَيْ عَلَيْهِمْ أنْفُسِهم. والأَجَالِدُ جَمْع الأَجْلَاد: وهو جِسْمُ الإنْسَان وشَخْصُه . يُقال فُلان عَظِيم الأَجْلَاد، وضَئِيل الأَجْلَاد، وَمَا أَشْبَهَ أَجْلَاده بأَجْلَاد أبِيه: أَيْ شَخْصَه وجِسْمه. وَيُقَالُ لَهُ أَيْضًا التَّجَالِيد. وَمِنْهُ حَدِيثُ ابْنِ سِيرِينَ «كَانَ أَبُو مَسْعود تُشَبَّهُ تَجَالِيده بتَجَالِيد عُمَر» أَيْ جِسْمُهُ بِجسْمه. وَفِي الْحَدِيثِ «قَوْم مِنْ جِلْدَتنا» أَيْ مِنْ أَنْفُسِنَا وَعَشِيرَتِنَا. [هـ] وَفِي حَدِيثِ الْهِجْرَةِ «حَتَّى إِذَا كُنَّا بأرْضٍ جَلْدَةٍ» أَيْ صُلْبة. (س) وَمِنْهُ حَدِيثُ سُراقة «وَحِلَ بِي فَرسِي وَإِنِّي لَفِي جَلَدٍ مِنَ الْأَرْضِ» . [هـ] وَمِنْهُ حَدِيثُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «كُنْتُ أدْلُو بِتَمْرة أَشْتَرِطها جَلْدَةً» الجَلْدَةُ بِالْفَتْحِ والكسْر: هِيَ اليَابِسة اللِّحّاء الجَيِّدة. [هـ] وَفِيهِ «أَنَّ رجُلا طَلَب إِلَى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُصَلّي معَه بِاللَّيْلِ، فَأَطَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الصَّلاة، فَجُلِدَ بالرجُل نَوْماً» أَيْ سَقَط مِنْ شِدّةِ النَّوم. يُقال جُلِدَ بِهِ: أَيْ رُمِيَ بِهِ إِلَى الْأَرْضِ. (هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ الزُّبَيْرِ «كُنْتُ أتَشَدّدُ فَيُجْلَدُ بِي» أَيْ يَغْلِبُني النَّومُ حتَّى أقَع. [هـ] وَفِي حَدِيثِ الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «كَانَ مُجَالِدٌ يُجْلَدُ» أَيْ كَانَ يُتَّهَمُ ويُرمى بالكَذِب. وَقِيلَ فُلان يُجْلَدُ بكُلّ خَير: أَيْ يُظَنُّ بِهِ، فكأنَّه وضعَ الظَّنّ مَوْضع التُّهمَة. وَفِيهِ «فنَظر إِلَى مُجْتَلِدِ القَوم فَقَالَ: الْآنَ حَمِيَ الوَطِيس» أَيْ إِلَى مَوْضع الجِلَاد، وَهُوَ الضّرْبُ بالسَّيف فِي الْقِتَالِ: يُقَالُ جَلَدْتُهُ بالسَّيف والسَّوط ونَحْوه إِذَا ضَرَبْتَه بِهِ. وَمِنْهُ حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ فِي بَعْضِ الرِّوَايَاتِ «أيُّما رجُلٍ مِنَ المسْلمين سبَبْتُه أَوْ لَعنْتُه أَوْ جَلَدُّهُ» هَكَذَا رَوَاهُ بإدْغام التَّاء فِي الدَّال، وَهِيَ لُغَيَّة. (هـ) وَفِيهِ «حسْنُ الخُلق يُذِيب الْخَطَايَا كَمَا تُذِيبُ الشَّمْسُ الجَلِيدَ» هُو الْمَاءُ الجَامِد مِنَ الْبَرْدِ.

    المصباح المنير

    جلد

    • ج ل د : جَلَدْتُ الْجَانِيَ جَلْدًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ ضَرَبْتُهُ بِالْمِجْلَدِ بِكَسْرِ الْمِيمِ وَهُوَ السَّوْطُ الْوَاحِدَةُ جَلْدَةٌ مِثْلُ: ضَرْبٍ وَضَرْبَةٍ وَجِلْدُ الْحَيَوَانِ ظَاهِرُ الْبَشَرَةِ قَالَ الْأَزْهَرِيُّ الْجِلْدُ غِشَاءُ جَسَدِ الْحَيَوَانِ وَالْجَمْعُ جُلُودٌ وَقَدْ يُجْمَعُ عَلَى أَجْلَادٍ مِثْلُ: حِمْلٍ وَحُمُولٍ وَأَحْمَالٍ وَالْجَلِيدُ كَالصَّقِيعِ يُقَالُ مِنْهُ جُلِدَتْ الْأَرْضُ بِالْبِنَاءِ لِلْمَفْعُولِ إذَا أَصَابَهَا الْجَلِيدُ فَهِيَ مَجْلُودَةٌ وَالْجَلْمَدُ وَالْجُلْمُودُ مِثْلُ: جَعْفَرٍ وَعُصْفُورٍ الْحَجَرُ الْمُسْتَدِيرُ وَمِيمُهُ زَائِدَةٌ.

    مجمع بحار الأنوار

    جلد

    • [جلد] فيه: ليرى المشركون "جلدهم" أي قوتهم وصبرهم. ومنه ح عمر: كان أجوف "جليداً" أي قوياً في نفسه وجسمه. وفي ح القسامة: إنه استحلف خمسة نفر فدخل رجل من غيرهم فقال: ردوا الأيمان على "أجالدهم" أي عليهم أنفسهم، وهو جمع الأجلاد وهو جسم الإنسان وشخصه، فلان عظيم الأجلاد وما أشبه "أجلاده بأجلاد" أبيه، أي شخصه وجسمه، والتجاليد بمعناه. ومنه: كان أبو مسعود تشبه "تجاليده" "بتجاليد" عمر، أي جسمه بجسمه. وفيه: قوم من "جلدتنا" أي من أنفسنا وعشيرتنا. ك: هو بكسر جيم، أراد به العرب فإن السمرة غالبة عليهم. نه وفيه: حتى إذا كنا بأرض "جلدة" أي صلبة. ومنه ح سراقة: وحل بي فرسي وإني لفي "جلد" من الأرض. ك: بفتحتين. نه وح على: أدلو بتمرة اشترطها "جلدة" هي بالفتح والكسر اليابسة. وفيه: أن رجلاً طلب إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي معه بالليل فأطال في الصلاة "فجلد" بالرجل نوماً، أي سقط من شدة النوم، جلد به رمى به. ومنه ح الزبير: كنت أتشدد "فيجلد" بي أي يغلبني النوم حتى أقع. وفيه: كان مجالد "يجلد" أي يتهم بالكذب، وفلان يجلد بكل خير أي يظن به، وضع الظن موضع التهمة. وفيه: فنظر إلى "مجتلد" القوم، أي إلى موضع الجلاد وهو الضرب بالسيف في القتال فقال: الآن حمى الوطيس. ومنه ح أبي هريرة: أيما مسلم سببته أو لعنته أو "جلده" بإدغام التاء في الدال وهي لغته. ومنه: حسن الخلق يذيب الخطايا كما تذيب الشمس "الجليد" أي الماء الجامد من البرد. ك: "وجلد" عمر أباب كرة الصحابي حيث شهد هو وإخوته الثلاثة بالزنا على المغيرة بن شعبة ولم يجزم أخوه زياد بالشهادة بحقيقة الزنا فلم يثبت فلم يحد المغيرة وجلد الثلاثة. وح: "لا يجلد" امرأته ضرب العبد ثم يجامعها، أي يستبعد من العاقل الجمع بين التفريط والإفراط من الضرب المبرح، والمقصود نفي الأول أي الجماع ضروري له فلا يفرط في الضرب، وفيه ضرب العبد للتأديب. وح: "فاجتلدت" هي وأخراهم، مر في أخرى. ن: "لا يجلد" أحد فوق عشرة، ضبط ببناء معروف ومجهول. ط: ولا "جلد" مخبأة، يجيء في ليط. وينزع عنهم الحديد أي السلاح والدروع وينزع "الجلود" أي الفروة والكساء. وح: حتى تقتلوا إمامكم، يعني السلطان و"تجتلدوا" بأسيافكم، أي تضربوا بها يعني مقاتلة المسلمين بينهم، ويرث دنياكم شراركم، أي يأخذ الظلمة الملك والمال. ج: نهى عن "جلود" السباع، احتج به من يرى أن الدباغ لا ينفع في جلود ما لا يؤكل، وأجيب بحمله على استعماله قبل الدباغ، والشافعي يحمله على استعمالها مع شعرها وشعر الميتة نجس عنده. وح: إذا أصاب "جلد" أحدهم بول قطع، يجيء في ق.

    مختار الصحاح

    جلد

    • ج ل د : (الْجَلَدُ) بِفَتْحَتَيْنِ لُغَةٌ فِي الْجِلْدِ عَنِ ابْنِ الْأَعْرَابِيِّ كَشَبَهٍ وَشِبْهٍ وَمَثَلٍ وَمِثْلٍ وَأَنْكَرَهُ ابْنُ السِّكِّيتِ. وَ (جَلَّدَ) جَزُورَهُ (تَجْلِيدًا) وَهُوَ كَسَلْخِ الشَّاةِ وَقَلَّمَا يُقَالُ سَلَخَ الْجَزُورَ. وَ (جَلَدَهُ) (ضَرَبَهُ) وَبَابُهُ ضَرَبَ وَالْجَلَدُ بِفَتْحَتَيْنِ الصَّلَابَةُ وَ (الْجَلَادَةُ) وَبَابُهُ ظَرُفَ وَسَهُلَ، وَ (جَلَدًا) أَيْضًا. وَ (مَجْلُودًا) فَهُوَ جَلْدٌ وَجَلِيدٌ وَقَوْمٌ جُلْدٌ بِوَزْنِ قُفْلٍ وَ (جُلَدَاءُ) بِوَزْنِ فُقَهَاءَ وَ (أَجْلَادٌ) . وَ (التَّجَلُّدُ) تَكَلُّفُ الْجَلَادَةِ وَالْجَلِيدُ الضَّرِيبُ وَالسَّقِيطُ وَهُوَ نَدًى يَسْقُطُ مِنَ السَّمَاءِ فَيَجْمُدُ عَلَى الْأَرْضِ.


    أمثلة سياقية

    مجلد

    1. وتحتفظ مكتبة بلدية ديميتروفغراد بنحو ٠٠٠ ٠٣ مجلد باللغة البلغارية ومكتبة بوسيلغراد بنحو ٠٠٠ ٤١ مجلد باللغة البلغارية.


    جميع الحقوق محفوظة © 2021 ترجمان | بدعم من
    فيوتشر جروب FZ LLC